القائمة الرئيسية

مخاوف أمريكية من كارثة بيئية في البحر الأحمر في حال انفجار السفينة صاطر والحوثي يعقب...

25-05-2020, 05:11 السفينة صافر
إضاءات

وصف القيادي في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، محمد علي الحوثي، اليوم الأحد، دعوة وجهتها الخارجية الأمريكية، للجماعة من أجل الحفاظ على ناقلة نفط متهالكة قرب أحد موانئ محافظة الحديدة غرب اليمن، بأنها "أكبر عملية تضليلية".

 وقال الحوثي، وهو عضو المجلس السياسي الأعلى المشكل من "أنصار الله" في صنعاء، ورئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة، في تغريدة على حسابه في "تويتر" ان المقترح الأمريكي: "أكبر عملية تضليلية في عالم السياسة اليوم دعوة الخارجية الأمريكية للحفاظ على (صافر) حفاظاً على الأسماك اليمنية".

وأضاف أن تلك الدعوة  تتم "بينما ترامب أصدر قرار الفيتو ضد إيقاف قتل الإنسان اليمني، وآخر مجزرة ارتكبت بالسلاح الأمريكي اليوم في مران".

وكانت السفارة الأمريكية لدى اليمن، دعت، السبت، في تغريدة على حسابها في "تويتر"، جماعة أنصار الله، إلى استدعاء خبراء دوليين للناقلة (صافر) لصيانتها قبل فوات الأوان".

وقالت إن "حالة ناقلة تخزين النفط التي يسيطر عليها الحوثيون آخذةٌ في التدهور، وقد يُحدثُ ذلك تسرباً كارثياً في البحر الأحمر".

وحملت سفارة دولة الشر ، "أنصار الله" مسؤولية "منع السماح لخبراء دوليين ولسنوات من تقييم حالة الناقلة".

وكان وزير حكومة الفنادق في الرياض, معمر الإرياني، قد اتهم "أنصار الله"، في 28 يوليو/تموز الماضي، بمنع فريق فني للأمم المتحدة من إجراء أعمال الفحص والصيانة للناقلة صافر الراسية في البحر الأحمر بالقرب من ميناء رأس عيسى بالحديدة منذ 4 سنوات، وتحوي أكثر من مليون برميل من نفط مأرب الخفيف، واشتراطها الحصول على ضمانات تمكنها من العائدات المقدرة بـ 80 مليون دولار.

وحذر الإرياني، من أن حدوث أي تسرب نفطي من الناقلة صافر سيؤدي إلى كارثة بيئية قد تمتد إلى السعودية وإريتريا والسودان ومصر.

واتهمت شركة النفط في صنعاء، التحالف العربي بقيادة السعودية، في تشرين الأول/ نوفمبر 2016، بمنع الوصول أو إجراء أي صيانة للناقلة صافر التي تم تحويلها إلى خزان عائم، على بعد نحو 4.8 ميل بحري من ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة، وتحوي أكثر من مليون برميل من خام مأرب الخفيف، في ظل مخاوف من انفجارها جراء توقف أعمال الصيانة.

شارك