القائمة الرئيسية

كتب عبد الحي زلوم.. ليس للامبراطوريات والصهيوأمريكيون صداقات والتاريخ مليء بالعبر لمن له عقل ليعتبر.!

17-06-2020, 16:12 د. عبد الحي زلوم
موقع إضاءات الإخباري

اختار العرافون والاقتصاديون والعلماء والدجالون والاستراتيجيون سنة 2020  بأنها سنة مفصلية.. واختارها الصهيوامريكيون لتكون سنة تصفية القضية الفلسطينية.. هل هي أيضاً سنة تصفية دول الطوائف للنظام الرسمي العربي؟

عجيب أمر سنة 2020 ..
هل ما يجري في أمريكا اليوم هو تحقيق لتنبؤ من يسمونه مؤرخ القرن العشرين "اريك هوبسباوم" والذي قال في محاضرة له في جامعة هارفرد بتاريخ 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2006: "لربما تسبب الإمبراطورية الأمريكية الفوضى والبربرية بدلاً من حفظ النظام والسلام". وقال: "إن هذه الإمبراطورية سوف تفشل حتماً"، ثم أضاف: "هل ستتعلم الولايات المتحدة الدروس من الإمبراطورية البريطانية أم أنها ستحاول المحافظة على وضعها العالمي المتآكل بالاعتماد على نظام سياسي فاشل وقوة عسكرية لا تكفي لتنفيذ البرامج التي تدّعي الحكومة الأمريكية بأنها قد صممت من أجلها ؟"
أم هل أن ما يجري في أمريكا اليوم هو تحقيق  لتوقعات يوهان جالتونغ بانهيار الإمبراطورية الأمريكية سنة 2020، علماً بأنه تنبأ بانهيار الاتحاد السوفياتي، وتوقع اندلاع الثورة الايرانية، وتوقع أحداث الحادي عشر من سبتمبر. جالتونج هو عالم الاجتماع النرويجي الذي رُشّح لجائزة نوبل، كما قد ألّف كتاباً بعنوان "سقوط الإمبراطورية الأمريكية وماذا بعد؟" بنى نظريته حول الانهيار الأمريكي بناء على نهج  الولايات المتحدة المُقترن بعدوانيتها وغطرستها وعنفها ونفاقها على حد وصفه، فضلاً عن  جهل الولايات المتحدة بالثقافات الأخرى، واستخدامها للمادية المفرطة في حساباتها دون اعتبار لثقافات الدول المستهدفة وانعكاساتها. كما أنه اعتبر أن مناهضة ترامب للمهاجرين وارتفاع الفاشية إحدى المراحل النهائية  للتراجع المتوقع.
يصف جالتونج الولايات المتحدة بالدولة القاتلة ويصف سياستها بإرهاب الدولة الفاشية الجديدة، حيث قارن الولايات المتحدة بألمانيا النازية.
واسمحوا لي أن أدلو بدلوي وأبين أن الفصل الرابع عشر صفحة 367 من كتابي المنشور سنة 2005 بعنوان "حروب البترول الصليبية كان عنوانه نهاية الامبراطورية الأمريكية.. نهايتها بسكتة قلبية".
سنة 2020 هي نفس السنة التي ظن الصهيوأمريكيون أن رأس جسرهم في فلسطين المحتلة قد اشتد عوده وجاء وقت تصفية القضية الفلسطينية بما أسموه صفقة القرن، بل وجدوا أن النظام الرسمي العربي وصل الى نهاية صلاحيته وأرادوا استصدار شهادة زور من ملوك طوائفه قبل إنهاء خدمتهم بالتطبيع مع الكيان المحتل.
لكن سنة 2020 هي نفس السنة التي  حددها الديمغرافيون بأنها السنة التي سيبدأ بعدها ازدياد السكان الفلسطينيين العرب عن اليهود مما سيغير ديمغرافية فلسطين ما بين النهر والبحر لتصبح أغلبية سكانها من الفلسطينين. وهي أيضاً نفس السنة التي تنبأ آخرون بانهيار الكيان العبري في فلسطين!
لو أخذنا مجموع عوامل الديموغرافيا وتحلل المجتمع الصهيوني من الداخل والجنوح الى اللامعقول في التطرف السياسي والعنصري وبروز محور مقاومة وردع يضاف إلى ذلك أن وريد الحياة لهذا النظام سينقطع مع سقوط الامبراطورية الأمريكية، كل ذلك سيعجل بانهيار هذا الكيان. يتمنونه بعيدا وأراه قريبا! أما المهرولون للتطبيع فسيكونوا  ( كالمُنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى ).
وفي 2020 أراد الله أن يبين قدرته وأن ( الله أكبر )  وأن (  أمريكا تريد ولكن الله فعال لما يريد ) أذ أن أمريكا بجبروت ترسانتها في الأرض وفي السماء وفي البحار وقفت عاجزة أمام فيروس من أصغر خلق الله نحتاج لتكبيره 500 ألف مرة لنراه فقلب معادلة العولمة رأساً على عقب، وأحدث اضطرابات ومصاعب اقتصادية خانقة لم تظهر نتائجها كاملة بعد، علماً بأن الولايات المتحدة شنّت الحروب لترسيخ عولمتها لأنها عماد هيمنتها. وكأن الله جاء بهذه الجائحة ليقول للمرتجفة قلوبهم ما معنى الله أكبر!
وأخيرا جاءت 2020 ومعها اسوأ اضطرابات داخلية ضد العنصرية كعنوان ولكن ضد الظلم الاجتماعي بشكل عام. ربح ترامب حملته الانتخابية عن طريق تأجيج  العنصرية والفاشية.  جاءت هذه الاضطرابات لتبين عمق الانقسامات في المجتمع الأمريكي أفقيا وعموديا ولتبين زيف نفاقه وديمقراطيته .
***
ملوك الطوائف الجدد:
عند سقوط الخلافة الأموية في الأندلس انفرط عقد الدولة والتي كانت تتكون من 22 إمارة لتصبح 22 مملكة من ممالك الطوائف في الأندلس.
بدأ الصراع على النفوذ بين المملكة والأخرى، ووصل إلى حد التحالف مع الأعداء كما حصل مع التحالف مع ألفونسو السادس. وسقط ملوك الطوائف هؤلاء الواحد منهم بعد الآخر وكان آخرهم ملك غرناطة أبو عبدالله الصغير حيث  قالت له أمه عائشة الحرة حين بكى عند خسارته ملكه قائلةً: "ابكِ مثل النساء مُلكاَ مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال".
عندما كانت الإمارات كلها متحدة تحت دولة الخلافة الواحدة كانت منارة إشعاع مهيبة الجانب. هكذا كان ملوك أوروبا يخاطبون خلفائها إلى صاحب العظمة -خليفة المسلمين – هشام الثالث جليل المقام:
من جورج الثاني ملك إنكلترا والسويد والنرويج إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الجليل المقام… بعد التعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقيّ العظيم الذي تتمتع بفيضه الضافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة، فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يحيط بها الجهل من أركانها الأربعة. وقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس البعثة من بنات أشراف الإنكليز، لتتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف، وتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم وفي حماية الحاشية الكريمة… مع التعظيم والحب الخالص.
من خادمكم المطيع
جورج.م.أ
 جواب الخليفة الأندلسي هشام الثالث:
“بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه سيد المرسلين، وبعد:
إلى ملك إنكلترا وإيكوسيا واسكندنافيا الأجلّ.. اطلعت على التماسكم، فوافقت على طلبكم بعد استشارة من يعنيهم الأمر من أرباب الشأن، وعليه نعلمكم أنه سوف ينفق على هذه البعثة من بيت مال المسلمين، دلالة على مودتنا لشخصكم الملكي…  و السلام.
خليفة رسول الله في ديار الأندلس.
هشام الثالث.
ما أشبه اليوم الأمس. فبعد سقوط الدولة العثمانية عن طريق إثارة العصبيات القومية اليونانية والعربية والطورانية الخ.. استولت دولتي الاستعمار البريطاني والفرنسي على الوطن العربي وتم تقسيمه (ويا للصدفة!) إلى 22  دويلة كما هي اليوم. كان لكل دولة وظيفة حدد وصفها الوظيفي المستعمر لخدمة مخططاته في المنطقة لا لخدمة شعوب هذه الكيانات الجديدة. كما اختار الاستعمار بنفسه من يحكم هده الكيانات من القبائل والعوائل، وتم وضع حدود ما أنزل الله بها من سلطان بين أبناء الأمة الواحدة بل والولاية الواحدة. وأصبح على مواطني تلك الدويلات أن يموتوا دفاعا عن تلك الحدود وعلّموا ولاة الأمر أن يقول كل منهم " كياني أولا". كان المساعدة على إنشاء كيان صهيوني في فلسطين والدويلات الوليدة منظومة عضوية متكاملة واحدة. التعاون بين كيانات هذه المنظومة كان تحصيل حاصل بحكم الوصف الوظيفي لكل كيان سرا وجاء وقت العلانية والتطبيع هذه الأيام. كان لكل دويلة مشغلها في الدولة المستعمرة التي أنشأتها وكثيراً ما كانت تلك الدويلات تنفذ التعليمات دون وعي على عواقبها. أما جيوش تلك الكيانات فأنشاها المستعمر للدفاع عن وظائف الدول وليس عن الأوطان.
واليوم بعد أن ظن الصهيوأمريكيون أن حكام الطوائف العرب قد انتهت مدة صلاحيتهم أصبح حكام الطوائف عبئا فليس لهم المؤهلات للمرحلة الجديدة.. بدأوا بعملية تغيير الأنظمة ( فالربّ أعطى والربّ أخذ ) وكانت البداية في الربيع العربي. لم يحترموا خدمة 30 عاما لحسني مبارك بل اعتبره الكيان المحتل ذخراً استراتيجياً له، ولا احترموا خدمة ابن علي لعشرات السنين، فليس للامبراطوريات والصهيوأمريكيون صداقات والتاريخ مليء بالعبر لمن له عقل ليعتبر. فهذا حدث لماركوس في الفلبين و نورييجا في بناما وشاه إيران والذي لم تسمح له الولايات المتحدة بدخولها حتى للمعالجة من مرضه بالسرطان. أفلا تعتبرون؟
***
أليس عيباً أن يكون الصهاينة العرب أكثر صهينة من اليهود؟
إن النظام الرسمي العربي يعيش اليوم آخر أيامه، وهناك عالم جديد يتشكل ومن لا يلتحق به فسيفوته القطار. وليس هذا العالم عالم الولايات المتحدة حصراً هذه الأيام بل وستتقوقع الولايات المتحدة على نفسها بعد انهيار امبراطوريتها.
أعلن أوباما مبدأه في مجلة الاتلانتك بأن الولايات المتحدة ستنسحب من منطقة الشرق الأوسط و أن على تلك الدول تدبير أمرها بنفسها. وأعلن ترامب مرارا أنه يرغب بسحب القوات الأمريكية من المنطقة ولكنه قَبِل أن تصبح قواته مرتزقة مقابل الأجور، كما طلبت الولايات المتحدة من ملوك وزعماء الطوائف أن تصبح مرجعيتهم اليوم في الكيان المحتل وأن يسقطوا ورقة التوت عن تعاونهم منذ أن تم إنشاء دويلاتهم مع الكيان المحتل ليصبح التعاون تطبيعاً.
هناك محور صاعد جديد والتاريخ اليوم ليس مع الولايات المتحدة وحلفاءها ووكلاءها. وكلما انضمت إلى المحور الجديد دولة من دول الطوائف فلربما تنقذ نفسها من التهلكة. أما القديم فلن يبقى على قدمه والخاتمة لمن يعتبر بغيره.
وأخيراً من العيب أن يقول أي عربي في أي موقع إن لليهود الحق في العيش في بلدهم. فلسطين ليست بلدهم بل هذا ما يقوله حتـى اليهود أنفسهم.
دعني أقتبس بعض ما قاله عوفر كسيف عضو الكينيست (البرلمان) داخل البرلمان موجها كلامه لزملائه عن ممارسات الاحتلال في الأراضي المحتلة بما فيها مقتل فلسطيني من أصحاب الاحتياجات الخاصة بدم بارد:
" هنا شعب!! هنا يتواجد الشعب العربي الفلسطيني وهو الشعب الاصلي، ومن ينكر ذلك إما جاهل أو كاذب! أو مزيج من الاثنين و أنتم تختارون! عندما يحتل شعب شعبا آخر أو دولة تهيمن على شعب آخر.. الشعب الأصلي..  حتى لو أن لهذه الدولة   المحتلة ارتباط أو تقارب تاريخي نعم فإنها تكون دولة محتلة.. ودولة إسرائيل دولة محتلة وهي دولة تقتل بدم بارد…."
حتى مرشح للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز وهو يهودي بل وعاش في الكيان المحتل قبل أن يهاجر للولايات المتحدة وصف( إسرائيل ) بالدولة العنصرية ووصف نتنياهو أثناء حملته الانتخابية الأخيرة بأنه عنصري وعديم الإنسانية.
فهل يتلطف ويتفضل المطبعون العرب أن لا يكونوا صهاينة أكثر من الصهاينة اليهود؟ ومن لا يملك منهم خياره حتى فيما يقول فليسكت!
د. عبد الحي زلوم 
مستشار ومؤلف وباحث
المصدر: رأي اليوم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك