القائمة الرئيسية

القذافي يسأل من أنتم.. والجغرافيا السياسية ترد: نحن العثمانيون الجدد\محمد سعد عبد اللطيف

23-06-2020, 18:07 الراحل معمر القذافي
موقع إضاءات الإخباري

 

انتشر بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وبعد إندلاع الربيع العربي وحروب الشرق الأوسط الحالية  .مصطلح  "الجيوسياسية" أو "الجيوبوليتيكية" انتشارا واسعا في وسائل الإعلام في غياب الصراع الإيديولوجي عن الساحة الدولية، وأصبح الوضع الجيوسياسي في العالم معقد للغاية، وميزان القوى الدولية مختل، ولم يتم بعد بناء هيكل جديد للأمن الدولي لذلك نستطيع أن نفهم الأن الصراع الدائر في ليبيا ونفهم مصطلح  الجيوسياسية هي "سياسة الاحتياجات المطلوبة التي تقوم بها الدولة لتنمو حتى ولو نمو تتجاوز حدودها، وكذلك "دراسة أثر سياسة التغيير في الأبعاد الجغرافية للدولة"
ويمكن توضيح مفهوم الجيوسياسية بلغة مبسطة بأنها تعني السياسة المتعلقة بالسيطرة على الأرض وبسط نفوذ الدولة في أي مكان تستطيع الدولة الوصول إليه . إذ أن النظرة الجيوسياسية لدى دولة ما تتعلق بقدرتها على أن تكون لاعبا فعالا في أوسع مساحة من الكرة الأرضية، ومن أبرز الأمثلة عليها توسيع نفوذ أميركا في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق، وتحويل ولاء بعض تلك الجمهوريات من النفوذ الروسي إلى النفوذ الأمريكي.كذلك تصريح وزير خارجية إيران ( محمد جواد ظريف في مطلع هذا العام أن جغرافية إيران أكبر من مساحتها .وبعد إندلاع ثورات
الربيع العربي وسقوط بعض الانظمة العربية .تطلعت تركيا أن تلعب دورا مقابل الدور الإيراني في المنطقة من التدخلات. علي أن تقوم بدور الدولة السنية مقابل الدور الشيعي في المنطقة .ومساعدة الانظمة علي حد قولها في بناء ديمقراطيات جديدة وتبني مشروع الاسلام السياسي .الذي فاز في الأنتخابات في مصر وليبيا .ومساعدة الفصائل في سوريا .وقد فشلت في مصر وسقط مشروع الأسلام السياسي في مصر .تطلعت الي ليبيا الجار .لمصر بسبب الخلافات عقب أحداث 30يونية عام 2013 م
في وقت ترزح ليبيا تحت وطأةصراع داخلي يخضع لتجاذبات إقليمية، ظهر علي مسرح الأحداث الدور التركي مع حكومة السراج في طرابلس .وظهور لاعبيين دوليين في مسرح عمليات الحرب في ليبيا .روسيا وفرنسا وايطاليا .وتبادل أطراف الصراع علي ثروات ليبيا الطبيعية وصراع علي الاعمار ما بعد انتهاء الحرب بين فرنسا وايطاليا التي تساند الجانب التركي في موقفة في ليبيا .وقد قام وزير خارجية ايطاليا هذا الأسبوع بزيارة الي أنقرة للتنسيق الموقف الايطالي والتركي بشأن حكومة السراج.ضد الجيش الوطني الليبي .في الوقت نفسة .أعلنت أنقرة عن بناء قاعدة جوية وبحرية لها في ليبيا .في غياب دور عربي موحد لتهديدات التركية للامن القومي لدول الجوار . حيث تواجه المنطقة العربية المتاخمة.لصحراء  في دوائرها الجيوسياسية المختلفة تحديات أمنية متشابكة وصعبة تتمثل في الجريمة المنظمة والتجارة غير المشروعة (الاتجار في البشر والأسلحة والبضائع) وصولاً إلى تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية وانتشار الأمراض المختلفة، علاوة على النشاط المتزايد لعصابات التهريب والجماعات الإجرامية والحركات الإرهابية، هذه الظواهر تتغذى على أوضاع اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية وعسكرية، تعيشها دول المنطقة، تمتد تأثيراتها إلى مختلف دول الجوار، مما يقتضي التعامل معها والاستجابة لها باستراتيجية شاملة ومتعددة الأبعاد عوض المقاربة الأمنية التقليدية التي تم تبنيها في مواجهة هذه التهديدات.
وانطلاقًا من كون منطقة الساحل تشكل عمقًا استراتيجيًا ومجالاً حيويًا للأمن القومي العربي فإن هذه الأزمات الأمنية المهددة للمنطقة تلقي بظلالها على المشهد الأمني بالمنطقة، مما يلزم بإعادة النظر في مبادئ ومفاهيم الرؤية الأمنية الجماعية، والعقيدة الأمنية المشتركة، والتعاون والاعتماد المتبادل أمنيًا مع جميع المتدخلين والفاعلين محليًا وإقليميًا ودوليًا.
والتعاطي معها سواء على مستوى الدبلوماسية الثنائية أو المتعددة الأطراف إقليميًا أو دوليًا حيث يمكن لدول المغرب العربي ومصر  أن تلعب دورًا فاعلاً في الدفاع عن مصالح إفريقيا في مواجهة التنافس الدولي على خيراتها من أجل تعزيز وتقوية التنمية والاقتصاد، بدلاً عن التركيز على المقاربة الأمنية التي ثبت فشلها في مختلف المبادرات التي عرفتها المنطقة مما يحتم على مصر  تعزيز دوره في مختلف الآليات الإقليمية والدولية التي تستهدف المنطقة بما يخدم المصالح المشتركة التي تجمعه بشعوب ودول المنطقة. لذلك كان استعراض القوة المصرية في عرض تشكيلي من قواتها غرب البلاد انطلاقا
من دورها .الوطني والقومي والعربي في المنطقة . لذلك انتظر العالم 9 سنوات علي سؤال الرئيس معمر القذافي من أنتم ؟ لتجيب علي هذا السؤال : الجيوسياسية مصطلح تقليدي ينطبق في المقام الأول على تأثير الجغرافيا على السياسة، فهـو علم دراسة تأثير الأرض "برها وبحرها ومرتفعاتها وجوفها وثرواتها وموقعها" على السـياسة في مقابل مسعى السياسة للاستفادة من هذه المميزات وفق منظور مستقبلي اضاف الى الجيـوبوليتيك فرع الجيـواستراتيجيا ولكنه تطور ليستخدم على مدى القرن الماضي ليشمل دلالات أوسع، وهو يشير تقليديًا إلى الروابط والعلاقات السببية بين السلطة السياسية والحيز الجغرافي، في شروط محددة وغالبًا ما ينظر على أنه مجموعة من معايير الفكر الاستراتيجي والصفات المحددة على أساس الأهمية النسبية للقوة البرية والقوة البحرية في المنطقة ؟

محمد سعد عبد اللطيف 
كاتب وباحث في الجغرافيا السياسية

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك