القائمة الرئيسية

تستثني المجموعات الإرهابية..مجلس الأمن يدعو لهدنة عالمية لمواجهة كورونا

02-07-2020, 21:36 مجلس الأمن
موقع اضاءات الاخباري

تبنى مجلس الأمن قراراً يدعم نداءً أطلقه أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في آذار الماضي، يقضي بوقف إطلاق النار،  من أجل التصدي لوباء كورونا (كوفيد- 19)، والذي أودى بحياة أكثر من نصف مليون شخص.

وطالب المجلس من خلال القرار 2532 (2020) الذي اعتمد بالإجماع، “بوقف عام وفوري للأعمال القتالية في جميع الحالات على جدول أعماله".

ودعا المجلس، من خلال القرار، جميع الأطراف في النزاعات المسلحة إلى الانخراط فوراً في “هدنة إنسانية دائمة” لمدة 90 يوماً على الأقل، للتمكن من إيصال المساعدات المنقذة للحياة بشكل آمن، مستدام، ودون عوائق، مؤكداً أن وقف إطلاق النار هذا لا ينطبق على العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم “داعش”، والقاعدة و”جبهة النصرة” وغيرها من الجماعات الإرهابية التي حددها المجلس.

وطلب المجلس إلى الأمين العام أن يوجه بعثات الأمم المتحدة الـ 13 لحفظ السلام لدعم جهود البلد المضيف لاحتواء الفيروس التاجي، وتقديم تحديثات عن جهود الأمم المتحدة لمعالجة الوباء في مناطق الصراع ومناطق الأزمات الإنسانية، كما دعا المجلس الأمين العام أن يعطي توجيهاته إلى هذه البعثات لدعم جهود البلد المضيف لاحتواء الفيروس التاجي، وتقديم تحديثات عن جهود الأمم المتحدة لمعالجة الجائحة في مناطق الصراع ومناطق الأزمات الإنسانية.

هذا وبدأت المفاوضات بين الدول الأعضاء في المجلس حول صياغة هذا القرار منذ  آذار الماضي، واستغرق وقتاً بسبب خلافات بين الصين والولايات المتحدة بشأن ما إذا كان القرار سيتضمن أم لا إشارة إلى منظمة الصحة العالمية، التي تتهمها واشنطن بالفشل في التعامل مع الجائحة.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في 14نيسان الماضي، إن بلاده ستوقف تمويلها لمنظمة الصحة العالمية، بانتظار مراجعة كيفية تعاملها مع الفيروس، ثم أعلن بعد ستة أسابيع أن واشنطن ستنهي علاقتها مع المنظمة بشكل دائم.

فيما أصرت بكين على عدم تضمين القرار أي إشارة سلبية إلى دور المنظمة، وهو ما راعاه القرار الذي صدر الأربعاء.

يذكر أن قرارات مجلس الأمن تتخذ حاليا من خلال تصويت إجرائي مكتوب بموجب تدابير مؤقتة خاصة وضعها أعضاء المجلس في منتصف مارس في سياق جائحة كوفيد-19.

 

شارك