القائمة الرئيسية

نشاط متزايد للغواصات الروسية في الأطلسي.. جنرال روسي: صواريخ الغواصات النووية الروسية لا يمكن اعتراضها.!.. فيديو

03-07-2020, 14:56 غواصة نووية روسية
موقع إضاءات الإخباري

كشف مسؤول روسي عن أحد أسباب زيادة نشاط الغواصات الروسية في المحيط الأطلسي.
وقال القائد السابق لأسطول بحر الشمال الروسي الأميرال فياتشيسلاف بوبوف في تصريح لوكالة سبوتنيك: "إن النشاط المتزايد للغواصات الروسية في المحيط الأطلسي يجب ألا يستغربه أي شخص، وذلك نظرا للتطور الذي تشهده القوات المسلحة الروسية" مؤكدا أن هناك "ضرورة لأن يتدرب أفراد القوات البحرية على تنفيذ المهام المخصصة بهم من أجل صقل كفاءاتهم ومهاراتهم ولتنفيذ مهام التدريب القتالي، معتبرا أنه الأمر الطبيعي بالنسبة لدولة مثل روسيا لديها أسطول غواصات.

وأوضح الجنرال الروسي أن موسكو غير قلقة بشأن معرفة حلف الناتو بما يقوم به سلاح الغواصات الروسي في منطقة المحيط الأطلسي لكنه أردف أن "معرفة مغادرة غواصة ما القاعدة التي تتمركز فيها من الأمور التي ليست بالصعبة، ولكن معرفة المنطقة التي توجهت إليها هذه الغواصة هي مسألة أخرى تماما".
وأوضح بوبوف أنه " في العهد السوفييتي، كانت عملية التدريب تجري بشكل منظم، بينما تميزت فترة التسعينيات بانخفاض مستوى التدريب القتالي لأسباب مختلفة. أما الآن، فإن البلاد والقوات المسلحة، من وجهة نظري، تعايش فترة تطور كبيرة، وعلى وجه الخصوص سلاح الغواصات".
و في وقت سابق، قالت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية إن الجيش الروسي يستعد لإغراق الغواصات الحربية لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، التي تحاول الوصول إلى ما تعتبره روسيا فناءها الخلفي.
وأضافت المجلة أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها يرسلون سفنهم الحربية للمياه القريبة من روسيا في القطب الشمالي والبحر الأسود ومناطق أخرى، مشيرة إلى أن ذلك يدفع روسيا لتطوير تكتيكات جديدة لحرب الغواصات.
ومن الجدير بالذكر أن روسيا تمتلك 3 من أخطر 5 غواصات نووية في العالم، مزودة بـ 64 صاروخا تحمل 320 رأسا نوويا، قادرة على تدمير مدينة بأكملها.
وبحسب المجلة الأمريكية، فإن تلك القوة المدمرة يمكنها أن تصنع نهاية الحضارة الإنسانية في 30 دقيقة، لأن صواريخ الغواصات النووية، لا يمكن اعتراضها.

شارك