القائمة الرئيسية

بوتين و روحاني: الاتفاق النووي يسهم في ضمان الاستقرار والأمن الدوليين

16-07-2020, 15:59 الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني
موقع إضاءات الإخباري

بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني اليوم الخميس عددا من القضايا الدولية الملحة ولا سيما الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة أربعة +1 بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.


وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الـ 8 من مايو 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 وإعادة العمل بالعقوبات المفروضة على طهران. وقال ترامب في كلمة ألقاها من البيت الأبيض حينذاك "أعلن اليوم أن الولايات المتحدة تنسحب من الاتفاق النووي الإيراني" واصفا إياه بـ"الكارثي".


وأكد الكرملين في بيان له أن الرئيس بوتين تلقى اليوم مكالمة هاتفية من نظيره الإيراني حسن روحاني، بحثا فيها مستجدات الأوضاع حول عدد من قضايا المنطقة وأطلعا بعضهما البعض على الإجراءات المتخذة في سبيل مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد واتفقا على مواصلة التعاون في هذا المجال، لاسيما على مستوى وزارتي الصحة.
ولفت الكرملين إلى أن الرئيسين بحثا بالتفصيل تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامج إيران النووي، حيث شدد بوتين على أن هذه الخطة لا تزال اتفاقا مهما يسهم في ضمان الاستقرار والأمن الدوليين.
من جانبه، أعرب الرئيس الإيراني عن تقديره لنظيره الروسي على موقف موسكو المؤيد للحفاظ على الاتفاق النووي وتطبيقه مؤكدا التزام إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة واستعدادها للتعاون على قدم المساواة وبشكل بناء مع جميع أطراف الاتفاق وكذلك ضمن إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
كما ناقش الرئيسان الروسي والإيراني مستجدات الأوضاع في سوريا، مشيرين إلى أن مخرجات القمة الثلاثية الافتراضية التي جمعت في أول يوليو الجاري زعماء الدول الضامنة في عملية أستانا (روسيا وإيران وتركيا) جاءت في توقيتها المناسب مشددين على مواصلة التنسيق الوثيق بهدف إحلال سلام مستدام وتحسين الوضع الإنساني في سوريا.
كما ناقش بوتين وروحاني أيضا سلسلة ملفات مهمة بما في ذلك تطبيق مشاريع مشتركة كبيرة في مجال الطاقة واتفقا على مواصلة الاتصالات بين بلديهما على المستويات كافة.

شارك