القائمة الرئيسية

 حوار إضاءات مع محافظ مدينة عدن في جنوب اليمن, المحافظ يحذر من خطر وقوع كارثة أخطر من كارثة بيروت.

08-08-2020, 08:10 حاويات نترات الأمونيا في ميناء عدن
موقع إضاءات الإخباري

 حوار إضاءات مع محافظ  مدينة عدن جنوب اليمن, المحافظ يحذر من خطر وقوع كارثة بعدن أخطر من كارثة بيروت.

 أجرى الحوار: عبده بغيل صحفي عربي من اليمن

08-08-2020

اكد محافظ عدن في حكومة الانقاذ بصنعاء طارق سلام لموقع إضاءات الإخباري ان 4900 طن من نترات الأمونيوم تتواجد فوق رصيف ميناء عدن للحاويات في جنوب اليمن.

واشار المحافظ سلام الى ان اكثر من 130حاوية سعة 40 قدم محملة بمادة نترات الأمونيوم وهي محتجزة منذ 3 سنوات، مبينا ان احتجاز هذه الكميات بحجة انها ممنوعة من دخول اليمن.

وأضاف المحافظ سلام, لكنها تركت في مكانهاعلى رصيف ميناء الحاويات بعدن منذ 3 سنوات تقريبا ودونما اي معالجات أمنية حتى اليوم، وناشد محافظ عدن طارق سلام كافة الجهات المعنية, الحكومية والسياسية والحزبية والامنية والمجتمعية اتخاذ اللازم, كلٌ بحسب موقعه ومكانته ومهامه وقدرته لتجنب وقوع كارثة مثيلة بكارثة مدينة بيروت,..وقال المحافظ, " قمت صباح اليوم الجمعة بالتواصل مع العديد من الشخصيات المؤثرة في عدن من القيادات المدنية والامنية والعسكرية وكذا السياسية والحزبية والمجتمعية والاعلامية للتنبيه لمخاطر هذه الشحنات من نترات الالمنيوم المكدسة في ميناء عدن خاصة بعد ما حدث مؤخرا في مرفأ بيروت وطالبت بضرورة سرعة العمل لاحتواء مخاطرها من خلال نقلها لمخازن في ضواحي عدن بعيدة عن المدن والكثافة السكانية".

وأضاف سلام, مع ان هذه الكميات الكبيرة لمادة نترات الامونيوم شديدة الانفجار لايمكن لها أن تنفجر إلا بوضع صواعق لتفجيريها أو بضربه صاروخية وبعاامل حرارة حريق مرتفعة وبخلاف ذلك لايمكن لها أن تنفجر’ لكن وجود هذه الماده في ميناء الحاويات بعدن خطير جداً على مدينة عدن واهلها في ظل وجود مخازن ميناء عدن قريبة من الاسواق والمدن المكتظة بالسكان.

.وأكد محافظ عدن في حكومة الانقاذ بصنعاء انه ارسل  رسالة تفيد بتتواجد مادة نترات الأمونيوم فوق رصيف ميناء عدن للحاويات و وأن اكثر من 130حاوية سعة 40 قدم محملة بمادة نترات الأمونيوم ومحتجزة منذ 3 سنوات، وتم احتجاز هذه الكميات لكونها ممنوعة من دخول البلد, لكنها تركت في مكانهاعلى رصيف ميناء الحاويات منذ 3 سنوات تقريبا ودونما اي معالجات حتى اليوم.

وأضاف المحافظ أن الكمية الموجودة في ميناء عدن هي تقريبا 4900 طن بينما الكمية التي انفجرت في ميناء بيروت 2750 طن فقط. اي بما معناه ان الكمية في عدن ضعف الكمية التي انفجرت في بيروت, الامر الذي يعني ان نشوب اي حريق او تفجير فيها سينهي مدينة عدن عن بكرة ابيها.

وطالب نيابة عن اهالي مدينة عدن بنقل هذه الحاويات الى خارج مدينة عدن على وجه السرعة وقبل ذلك وضع حراسة مشددة على هذه الحاويات ومنع الاقتراب منها وأكد أن ما يستدعي التعجيل بمعالجة هذا الامر هو ذلك الانذار الخطير الذي ارسل لنا بشكل غير مباشر من حادثة مرفأ بيروت.

وأشار بشكل مباشر الى ما حدث امس الأول, الخميس 6 أغسطس2020م، وهو الاهم في هبوب تلك الرياح العاتية التي ضربت عدن مساء امس الأول الخميس وأشار لتساقط بعض الحاويات من مكانها.

هذا ما يستدعي الحذر الشديد في التعجيل باحتواء هذا الامر الخطير في ميناء الحاويات بعدن وعلى وجه السرعة لكي لا نفيق على كارثة بعدن شبيهة تماما لما حدث مؤخرا في ميناء بيروت

شارك