القائمة الرئيسية

رغم نفي الخرطوم… مدير الموساد يكذب ويصرح: الإتفاق مع السودان يجري على قدم وساق.

21-08-2020, 09:50 عربان التطبيع
موقع إضاءات الإخباري

 

إدارة الأتباع, الصهاينة العرب, تتم من خلال رئيس الموساد, سواءً كان الأمر في الخليج أو في السودان, فعسكر السودان  مرتزقة وصهاينة, شاركوا في العدوان على اليمن وتسببوا بمقتل أطفاله وشيبه وشبانه, بالأمس أعلن وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، عن “اتصالات مع السودان”، مؤكدا أن “الاتفاق معها، ضمن الأجندة”.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن كوهين، قوله: “على عكس تصريحات وزير الخارجية السوداني، هناك اتصالات مع السودان، والاتفاق معها ضمن أجندة العمل”، مضيفا أن “الاتفاق مع السودان، سيشمل إعادة المتسللين من إسرائيل إلى السودان، وأنه لم يجر حتى الآن كلام عن الأعداد، هذا سيحصل مع تقدم الاتصالات وستصل إلى مرحلة التوقيع على الاتفاق”.
وأشار كوهين، الذي قام بزيارة، أمس الثلاثاء، إلى الإمارات، إلى تصريحات المتحدث باسم الخارجية السودانية أنه لا يوجد سبب للعداء بين إسرائيل، مشدداً على أن “اتفاقات إضافية ستحدث أيضاً مع دول أخرى في الخليج ومع دول أفريقية”.

وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السودانية، اليوم، إعفاء المتحدث حيدر بدوي صادق من مهامه على خلفية تصريحات حول تطبيع الخرطوم للعلاقات مع إسرائيل.

وكان المتحدث باسم الخارجية السودانية حيدر بدوي صادق قد أعلن، أمس الثلاثاء، أن بلاده تتطلع لاتفاق سلام مع إسرائيل، قائم على الندية ومصلحة الخرطوم “دون التضحية بالقيم والثوابت”، مضيفا أنه “ما من سبب لاستمرار العداء بين السودان وإسرائيل”، وأوضح أن السودان وإسرائيل سيجنيان فوائد وثمارا من عقد اتفاق سلام”.

من جانبها، نفت وزارة الخارجية السودانية، تصريحات متحدثها الرسمي، حيدر بدوي صادق، عن سعي السودان لإقامة علاقات مع إسرائيل. وقال وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين، إن “وزارة الخارجية تلقت بدهشة تصريحات السفير حيدر بدوي صادق الناطق باسم الوزارة عن سعي السودان لإقامة علاقات مع إسرائيل، وأوجدت هذه التصريحات وضعا ملتبسا يحتاج لتوضيح”.

شارك