القائمة الرئيسية

ايران ستعلن قريباً عن امتلاكها لصواريخ فرط صوتية لردع أمريكا و"إسرائيل".

25-08-2020, 07:46 صاروخ فرط صوتي, ارشيفية
موقع إضاءات الإخباري

التطور والبحث العلمي في ايران يعتبر الرافعة الاقتصادية التي تعتمدها ايران في مواجهة الحصار ودول الاستعمار,  جديدها ما اعلن عنه قائد القوة البحرية للجيش الايراني حول امتلاك ايران لصواريخ فرط صوتية.

نجحت ايران بوضع قمرها العسكري نور 1 بواسطة صاروخ عابر للفضاء من صناعة ايرانية وهذا النوع من الصواريخ سيتحول لصواريخ عابرة للقارات فيما لو طور, في وقت سابق نجحت كوريا الشمالية بصناعة صواريخ عابرة للقارات وهنا نشير الى العلاقة القوية والتعاون العلمي بين ايران وكوريا الشمالية في المجال التقني العسكري, لقد تحول سلاح الصواريخ لقوة ردع بيد الفقراء ولنا في صواريخ الجهاد الاسلامي خير نموذج ومثال,  

 

 في السياق قال قائد القوة البحرية للجيش الإيراني، الأدميرال حسين خانزادي، إن إيران ستحصل في المستقبل القريب على صواريخ محطمة لحاجز الصوت.

وقال خانزادي، خلال تقديمه عددا من القادة الجدد للأسطول البحري جنوب البلاد، إن المجموعة الصاروخية تعد بمثابة اليد الطولى الضامنة لأمن واقتدار البلاد.

وأضاف “لقد تمكنا في ظل الهمم العالية لأبناء البلاد من تصنيع صواريخ قادر وقدير بمدى 300 كم وصواريخ كروز البحرية وسيتم وضع صاروخ كروز الإيراني طلائية والذي أطلق عليه اسم أبو مهدي والبالغ مداه 1000 كم، تحت تصرف القوة البحرية وهو حدث كبير”.

من جهته، قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، إن إيران بحاجة إلى صواريخ لاحتواء الولايات المتحدة وإسرائيل، ولن تستخدم طهران إمكاناتها لأغراض أخرى.

ووفقا للوزير الإيراني “كررت الولايات المتحدة باستمرار، في السنوات الأخيرة، سيناريو عسكري محتمل ضد إيران، وإسرائيل، فيما اعتبره “انتهاكا لجميع الأعراف والاتفاقيات الدولية”.

وقال الوزير، لوكالة “سبوتنيك”، “(في ظل هذه الظروف) يجب أن نكون مستعدين للرد على أي عدوان محتمل. في السنوات الأخيرة، واجهنا مثل هذه الأعمال مرارًا وتكرارًا وردينا عليها على الفور”.

وكأمثلة على رد طهران، استشهد الوزير بطائرة مسيرة أمريكية أسقطتها الدفاعات الجوية الإيرانية بعد اختراق المجال الجوي الإيراني في مضيق هرمز العام الماضي، والهجوم الإرهابي في الأهواز عام 2018، والذي ردت عليه طهران بضربة على مواقع إرهابيين في سوريا، فضلاً عن هجوم صاروخي على القاعدة الأمريكية في العراق (عين الأسد) بعد العملية الأمريكية ضد الجنرال قاسم سليماني.

وأضاف الوزير “أكرر مرة أخرى: الصواريخ مطلوبة فقط لردع الولايات المتحدة والنظام الإسرائيلي المرتبط بها، ولن نستخدم إمكاناتنا الصاروخية لأي غرض آخر”.

شارك