القائمة الرئيسية

ماذا حمل الفياض في جعبته للأسد...محلل سياسي لإضاءات: الرسالة العراقية للتهدئة والاصلاح

26-08-2020, 18:06 الأسد وفالح الفياض
موقع اضاءات الاخباري

وصل اليوم الى العاصمة السورية دمشق رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق فالح الفياض، حاملاً معه رسالة الى الرئيس بشار  الأسد من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وتأتي رسالة الكاظمي للرئيس الأسد بعد يومين من زيارته لواشنطن وبعد قمة عمّان الثلاثية التي جمعته مع ملك الاردن والرئيس المصري.

الباحث في علم الاجتماع السياسي السوري، الدكتور مهند الضاهر، وفي تصريح خاص لاضاءات، قال إن "زيارة فالح الفياض والرسالة التي يحملها من الكاظمي تأتي بعد القمة الثلاثية التي عقدت في الأردن أمس "الأردن-العراق-مصر"، مشيراً الى أن هذه الرسالة قد تحمل نوعا من الاقتراح على الدولة السورية بأن يكون هناك ثمة حل للأزمة في البلاد.

وتابع، "عندما اتحدث عن حل لا يمكن أن اقول حل دائم ومستدام ، ولكن بعد ماحدث في الاقليم بشكل عام من تفجير لمرفا بيروت، والاعتداءات التي وقعت بالأمس على الجنوب اللبناني، يبدو أن الساحه قد تكون ساخنة جدا بالتالي هذه الرسالة قد تكون رسالة تهدئة"، وأظن أنه ستكون هناك وساطة عراقية لحل الخلافات السورية الأردنية أو حتى السورية المصرية ، لذلك أعتقد انها رسالة اصلاحية توفيقية، أكثر منها رسالة لمحاربة الارهاب على الحدود السورية العراقية أو في المثلث الحدودي أو حول  تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، واستمرار التشاور والتنسيق بشأن مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب وتعزيز أمن الحدود بين البلدين".

وفيما اذا كان من الممكن ان تنجح هذه الوساطة العراقية في اعادة العلاقات بين سوريا ومصر والأردن، توقع الدكتور مهند أن تنجح هذه الوساطة لان اولا وأخيرا الموضوع لايتعلق فقط بسوريا، وانما يتعلق بالاردن ومصر ، نعلم تمااما ان هناك علاقات مصرية سورية متجذرة، وكذلك الأردن، هناك مقاربة ومصاهرة، وانفتاح على الحدود مع سوريا، وانا اعتقد ان الامريكي يدرك تماما بان تحرير سوريا من وجوده هو مسالة وقت بالتالي اعتقد ان الامريكي ايضا يريد تأمين ظهره، وهو ينسحب ، 

شارك