القائمة الرئيسية

ضغوط اسرائيلية على بن سلمان لحضور توقيع الاتفاق الإماراتي - الإسرائيلي

30-08-2020, 10:03 التطبيع مع كيان الاحتلال
موقع اضاءات الاخباري

من المقرر أن يصل صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر،  إلى منطقة الشرق الأوسط، من أجل الضغط على العديد من القادة العرب لحضور حفل توقيع التطبيع بين الإمارات وإسرائيل والذي سيحتضنه البيت الأبيض.

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، عن ضغوط يمارسها جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإقناعه بحضور حفل توقيع اتفاق السلام بين "إسرائيل" والإمارات في البيت الأبيض، والمتوقع أن يتم في تشرين أول المقبل.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه الضغوط تأتي بعد أن نجح المستشار الأمريكي بإغلاق مسار العلاقات بين الإمارات و"إسرائيل" بنجاح، ويريد تخصيص جهوده من أجل أن تكون السعودية الدولة التالية.

ورجحت الصحيفة أن يصل عدد من المبعوثين السعوديين إلى أبوظبي يوم غد الاثنين بالتوازي مع وصول الوفد الإسرائيلي، مشيرةً إلى أن كوشنر يعمل مع مساعديه حاليًا لإقناع بن سلمان بإرسال وفد رفيع المستوى للإمارات غدًا.

وليس معروفًا فيما إذا كان الوفد السعودي سيقابل الوفد الإسرائيلي، إذا ما وصل أبوظبي، أم سيطلب البقاء بعيدًا عن الأنظار.

وتشير الصحيفة إلى وجود خلافات داخل البيت الملكي في الرياض حول العلاقات مع "إسرائيل"، حيث يعارض الملك سلمان بن عبد العزيز الخطوة التي يتحمّس لها نجله.

وتقول الصحيفة يبدو أن العلاقة بين كوشنر وبن سلمان دفعت السعوديين إلى الموافقة على تحليق رحلة طيران العال غدًا إلى أبوظبي فوق أجوائهم، بعد أن خيّر كوشنر بن سلمان بحضور حفل التوقيع في واشنطن بحضور البحرين، أو زيادة فرص المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات ثم فتح مفاوضات أمريكية مع إيران الخصم اللدود للسعودية.

ويشار إلى أن الوفد الإسرائيلي سيقلع غدًا على متن رحلة لشركة العال من مطار بن غوريون في زيارة رسمية إلى أبوظبي برئاسة مئير بن شبات رئيس مجلس الأمن القومي، ومسؤولين أمريكيين.

ووردت أنباء عن موافقة السعودية بشكل رسمي على السماح للطائرة بالتحليق لوجود مسؤولين أمريكيين كبار على متنها، وهذه هي المرة الأولى التي تحلق فيها طائرة إسرائيلية في المجال الجوي السعودي.

شارك