القائمة الرئيسية

نقطة مراقبة جديدة لقوات أردوغان في جبل الزاوية..وتعزيزات جديدة تدخل منطقة خفض التصعيد

01-09-2020, 09:39 قوات تركية في سوريا
موقع اضاءات الاخباري

استمراراً لسياستاتها وممارساتها الغير شرعية في سوريا، بدأت تركيا إنشاء نقطة مراقبة جديدة في محيط بلدة بليون جنوب غرب مدينة إدلب.

وتعد نقطة مراقبة بليون النقطة الثامنة في جبل الزاوية ذي الموقع الإستراتيجي بعد نقاط بزابور وبسامس ومعراتة ومرعيان ومنطف والنبي أيوب وقمة تل النبي أيوب، والأخيرة تشرف على طريق عام حلب اللاذقية والمعروف بـ«M4» في جزئه الممتد بين سراقب وجسر الشغور وتحديداً في القسم المطل على سهل الغاب.
وبحسب مصادر محلية فقد استقدم جيش الاحتلال التركي إلى بليون آليات حفر ثقيلة برفقة جنود وعربات مصفحة، وباشر أمس الاثنين عمليات حفر الخنادق ورفع السواتر الترابية في التل المجاور للبلدة لإقامة نقطة مراقبة تقوي وجوده وتعزز نفوذه في أهم المناطق الحيوية من حيث الموقع الإستراتيجي بإدلب.
وكان النظام التركي أقام 67 نقطة مراقبة غير شرعية في "خفض التصعيد" توزعت على أرياف إدلب الشمالية والجنوبية والغربية وريفي حلب الشمالي والغربي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، إضافة إلى النقاط التي ما زالت متمركزة على طرفي طريق عام حلب حماة من منطقة الراشدين الجنوبية إلى بلدة مورك.
في سياق متصل، ذكر شهود عيان في ريف إدلب الشمالي لـ«الوطن» أن النظام التركي أدخل مساء أمس رتلاً عسكرياً من معبر كفرلوسين الحدودي غير الشرعي مؤلفاً من 20 مصفحة وشاحنة مغلقة توجهت إلى نقاط مراقبته في محيط مدينة أريحا لتعزيز احتلاله العسكري للمنطقة، وليصل عدد آلياته التي دخلت "خفض التصعيد" منذ مطلع شباط الماضي، وخصوصاً بعد توقيع "اتفاق موسكو" الروسي التركي في 5 آذار الماضي إلى 9560 آلية وشاحنة وناقلة جند ودبابة وكبين حراسة، على حين ناهز عدد جنوده في المنطقة 12800 جندي.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أمس  أن عسكريين من روسيا وتركيا نفذوا  أول مناورات مشتركة في سوريا، تدربوا فيها على استهداف الجماعات الارهابية التي ترفض المصالحة.

حيث شمل التدريب شمل عمليات الاستهداف الناري المشترك للجماعات التخريبية التابعة للعصابات الارهابية التي ترفض المصالحة، وسحب المعدات العسكرية المتضررة وتقديم المساعدة الطبية للمصابين".

 

شارك