القائمة الرئيسية

كورونا في الاردن وشكوى المحجورين في الفنادق

02-09-2020, 06:04 الحجر الصحي

وردت لموقعنا عدة شكاوي من قرائنا في الاردن, حول وصع المحجورين في الفنادق وظروفهم الصعبة, آثرنا طرح الموضوع على المسؤولين والرأي العام في الاردن الشقيق لتدارك الشكوى وذلك بسرعة فك أسر المحجورين ورفع الظلم عنهم. 

 نقدر ان الضرورات توجب بعض الموجبات, لكن ما يحصل بالتعامل مع المحجورين في الاردن يخرج عن المنطق والمعقول, تتكرر الشكوى وسرعة التجاوب الرسمي أصبح ضرورة ملحة.

في شكوى السيدة الفاضلة رندا توفيق وفا, كتبت عن اكتشاف حالات كورونا بين موظفي الفندق مكان الحجر, تسبب بتمديد الحجر لأسبوعين إضافيين, تعتبر هذه المشكلة المستجدة من  مسؤوليات الجهات الصحية وليست من مسؤولية المحجورين, أما موضوع تحميل المحجور تكلفة مدد الإقامة فهذا الأمر مثير للريبة!.. قاعدة  الفقه القانوني, تقول "الغرم بالغنم", بمعنى إن مَن ينال نفع شيء يجب أن يتحمل ما يلحقه من  ضررَ, أي الفندق الذي تسبب بالضرر من خلال أحد موظيفيه, اولى ان يتحمل الضرر الناتج عن ذلك أقلها بتحمل كلف الإقامة, هذا اذا ما اغفلنا قيمة العطل والضرر الذي لحق بالمحجورين.

ننقل صرخة المواطنين الى الجهات المسؤولة في الاردن آملين انصاف المواطنين بسرعة الافراج عنهم. 

==

وفي سياق متصل ومشابه, نشر موقع تلفزيون رؤيا على الشبكة العنكبوتية شكوى مماثلة 

قال رجل الأعمال الأردني المحجور عليه في أحد فنادق البحر الميت زيد دعمس تم حجري في 18/8 لمدة 14 يوما، علما أني كنت قد دفعت كافة رسوم الحجر، وتم فحصنا في أول يوم وصلنا فيه الأردن وقبل يومين من موعد الخروج من الحجر

وأضاف لرؤيا :" أن فرق التقصي التي تجري الفحوص لنا لا تخبرنا بنتائجها مطلقا، ما جعلنا في حيرة من أمرنا

وتساءل دعمس عن سبب تغيير البروتوكول الصحي المعمول به، وتمديده 14 يوما إضافية، وعلى نفقة المحجور عليهم الخاصة"

وانتقد دعمس اجراءات الحظر في الفندق، بالقول :" نحن بني آدميين ولسنا غنما او حيوانات"

وطالب الجهات المعنية بتقديم تفسيرا لقرار تمديد الحجر اسبوعين اضافيين، ومعرفة نتائج الفحوص التي تجرى لهم، وموعد خروجهم من الحجر الفندقي"

 

شارك