القائمة الرئيسية

تزويد مدمرات الجيش الإيراني بصواريخ كروز عمودية....فماهي

03-09-2020, 11:55 البحرية الايرانية
موقع اضاءات الاخباري

أعلنت إيران أنها ستزود مدمرات أسطولها البحري بنظام إطلاق عمودي لصواريخ كروز بعيدة المدى، وهو ما يمنح تلك السفن قدرة نيرانية هائلة تمكنها من ضرب عدد كبير من الأهداف المعادية في وقت قياسي.

وأعلن مدير منظمة الصناعات البحرية التابعة لوزارة الدفاع الايرانية، الادميرال "امير رستكاري"، عن تزويد مدمرات الجيش بنظام اطلاق عمودي لصواريخ كروز بعيدة المدى، وفي تصريح على هامش معرض "نهضة صناعة القطع" بوزارة الدفاع، أكد أن المنظمة ستسلم القوة البحرية التابعة للجيس الايراني المدمرة " دنا" حتى 20 آذار 2021.

وأشار الى أن من المؤمل ايضا تسليم الحوامة " بيروزان" للقوة البحرية حتى الموعد المذكور، مبيّنا أن هذه الحوامة تتمتع بسرعة عالية وتعد هجومية نظرا لنظام التسليح المزودة به، وتمتلك قابلية التخفي عن الرادار بجانب امكانية نقل القوات والمعدات من البحر الى اي موقع شاطئي.

من جهة ثانية بيّن الادميرال رستكاري أن ايران باتت تمتلك امكانية تصدير معدات عسكرية بمختلف المجالات وغير عسكرية بعدة مليارات سنويا.

ما هي منصات إطلاق الصواريخ العمودية التي أعلنت إيران عن تزويد المدمرات بها؟
 هذه المنصات التي تعرف اختصارا بـ "في إل إس" تمكن المدمرات من إطلاق الصواريخ عموديا لضرب الصواريخ والطائرات المعادية.

وتحتوي كل منصة إطلاق عمودي على عدد من الخلايا الخاصة بإطلاق الصواريخ عموديا، ورغم وجود أنواع متعددة من هذه المنصات، إلا أنها تقسم إلى نوعين هما منصات الإطلاق الساخن ومنصات الإطلاق البارد.

- الإطلاق الساخن:

في هذا النوع يبدأ محرك الصاروخ في العمل قبل خروجه من صومعة الإطلاق (الخلية) العمودي ويعتمد على نفسه بصورة كاملة في عملية الإطلاق.

- الإطلاق البارد: 

يتم دفع الصاروخ بضغط الغاز في البداية ولا يعمل محركه إلا بعد الخروج من صومعة الإطلاق، وكان الاتحاد السوفيتي يمتلك مكانة رائدة في هذه الأنظمة.

وأهم ما يميز منصات الإطلاق هو قدرتها على إطلاق العديد من الصواريخ في أوقات متزامنة مقارنة بالمنصات الدوارة التي تم تطويرها في حقبة الحرب الباردة ولا تستطيع إطلاق أكثر من صاروخ أو اثنين في وقت واحد.

 

شارك