القائمة الرئيسية

بالفيديو زوجة الشيخ القطري طلال آل ثاني حفيد مؤسس الدولة والمسجون في مكان مجهول بقطر توجه نداء للأمم المتحدة

22-09-2020, 01:15 أسماء أريان زوجة طلال آل ثاني
موقع إضاءات الإخباري

 

دعت أسماء أريان، زوجة الشيخ القطري، طلال آل ثاني، حفيد مؤسس الدولة، والمسجون منذ نحو سبع سنوات في "مكان مجهول" بقطر، إلى إطلاق سراح زوجها، الذي تقول إن النظام سجنه منذ عام 2013 باتهامات "ملفقة".

 

وقالت أريان، في مناشدة عبر الفيديو، لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الاثنين: "زوجي بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة وإلى محام يختاره بحرية ".

 

وأضافت في مناشدتها المطولة للهيئة التابعة للمنظمة الدولية في جنيف: "حكم عليه تعسفيا بالسجن 22 عاما، وهو رهن الاعتقال بمعزل عن العالم الخارجي ويعاني من ظروف صحية قاسية أصابته في السجن".

 

وأفادت أريان، شبكة فوكس نيوز، الاثنين، بأن زوجها "محتجز في مكان مجهول وصحته تتدهور بسبب التعذيب وسوء المعاملة في السجن".

 

وقالت "إن قضيتنا مهمة ليس فقط بسبب وضعها السياسي، ولكن أيضا لأن انتهاكات قطر العديدة والمستمرة لحقوق الإنسان الأساسية لعائلتنا تمثل مشاكل منهجية عميقة الجذور للحكومة القطرية ونظام العدالة".

 

وطلال آل ثاني هو نجل وزير الصحة القطري الأسبق، عبد العزيز بن أحمد بن علي آل ثاني، وهو أيضا حفيد أمير قطر الأسبق، أحمد بن علي آل ثاني.

 

وقالت أريان، المولودة في المغرب وتحمل الجنسية الألمانية، في أحاديث صحفية سابقة، إن زوجها "تعرض لمؤامرة"، من قبل الأمير السابق لقطر، حمد بن خليفة، ونجله الأمير الحالي، تميم بن حمد. وقالت إن النظام القطري حرم زوجها من ميراث أبيه وجمد ممتلكاته.

وتقول زوجة رجل الأعمال القطري المسجون، إن الحكم عليه بالسجن 22 عاما، جاء بسبب اتهامات تتعلق بعدم تسديده ديونا، معتبرة أن المحاكمة "سياسية" لأنه عارض النظام في عدة قضايا، وطالبه بإدخال تحسينات على حقوق الإنسان في البلاد. وتحدثت تقارير سابقة عن القبض عليه بعد "استدراجه" للعودة إلى قطر بحجة تسليمه ميراث والده.

وأبلغت، أريان، فوكس نيوز، بأن السلطات القطرية نقلتها بعد اعتقال زوجها، إلى "منزل غير صالح للسكن في الصحراء"، بينما كانت حبلى ولديها ثلاثة أطفال صغار. وأضافت أنها أصيبت بالمرض هي وأولادها بعد حرمانهم من الرعاية الطبية الأساسية.

وتعيش أريان وأطفالها الأربعة حاليا تحت حماية السلطات الأمنية في ألمانيا.

وقالت فوكس نيوز إنها راجعت رسائل "تهديد" تسلمتها، أريان، من قبل العائلة المالكة القطرية إذا استمرت في شن حملتها من أجل الإفراج عن زوجها.

وفي مايو الماضي، قالت الزوجة، عبر مقطع فيديو، إن السلطات القطرية رفضت إطلاق سراحه رغم المناشدات الدولية بإطلاق سراح السجناء بسبب تفشي جائحة كورونا.

 

 

وفضلا عن مجلس حقوق الإنسان، قامت زوجة المسجون القطري ومحاميها الأميركي، مايكل سوموس، بتقديم "نداءات عاجلة" إلى هيئات حقوق الإنسان الأخرى التابعة للأمم المتحدة، بما في ذلك "مجموعة العمل المعنية بالاحتجاز التعسفي"، و"المقرر الخاص المعني بالتعذيب"، و"المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة".

وروت، أريان، في تقرير لـ"مجموعة العمل المعنية بالاحتجاز التعسفي" عن معاناة أسرتها جراء سجن زوجها وتعرضه للتعذيب:

 

 

وقال المحامي الأميركي لفوكس نيوز: "ندعو قطر للإفراج عن الشيخ طلال والسماح له بلم شمل عائلته في ألمانيا". 

شبكة فوكس قالت إن استماع مجلس حقوق الإنسان لزوجة الشيخ القطري، جاء في وقت يواجه النظام القطري اتهامات بتمويل حزب الله اللبناني، مشيرة إلى مقاطعة أربع دول عربية للدوحة، في 2017،  بسبب دور ها في تمويل جماعات إرهابية دولية، بينما تنفي الدوحة هذه التهم.

 

 

 

المصدر 

فوكس نيوز +وكالات

شارك