القائمة الرئيسية

هذا حال سعد.. فرح الحمار حين ربطوه بمربط الفرس

23-09-2020, 04:15 المراهق سعد الحريري مع عشيقته
موقع إضاءات الإخباري

لم يخطئ الأديب الكبير سعيد تقي الدين حين وصف حال البعض بهذه المقولة المأثورة له..

فرح الحمار حين ربطوه في إسطبل الحصان ,فأكل في معلف الجواد ولبس سرجه ثم شاء أن يظهر فرحه فنهق ولم يصهل

هذا الحال ينطبق على سعد الحريري, فيعد مقتل والده تبوأ مكان أبيه, لكن شتان ما بين الأب والإبن, أب داهية, لص سارق, وناهب ومنفذ للسياسات الموكلة اليه من قبل مُشغليه ويستطيع تقدير اللحظة وتدوير الزوايا وإرضاء الفاسدين من مختلف المذاهب والطوائف

فرق بينه وبين الفتى سعد, هيئت كل الظروف للولد سعد أن أن يستكمل مسيرة أبيه لكنه أصر ان يبقى ألعوبة بيد شيخ لصوص لبنان وفاسديه فؤاد السنيورة,.

في محنته في الرياض سانده حزب الله  للخروج منها ,  سانده بمحنته حين اعتقله الدب الداشر في الرياض وأجبره على الاستقالة بعد إهانته وركله وصفعه واجباره على تقديم استقالته.

اليوم وبغبائه المعهود يصر أن يتذاكى و يسمي وزير المالية اللبنانية "الشيعي" في حكومة رئيس الوزراء مصطفى أديب المعين فرنسياً وأمريكيا لمحاولة بيع لبنان لصالح دول الاستعمار وكما الترسيم البحري مع العدو الصهيوني.

من هنا تكمن أهمية وزير المالية التي يصر عليها الثنائي الشيعي في لبنان, فالقرارات دون موافقة وزراة المالية عليها لن تمرر وبالتالي هي صمام أمان لكل لبنان.

رجل الظل الذي ينفذ مؤامرة تشكيل الحكومة في لبنان هو فؤاد السنيورة الذي رشح ابن شقيقته مازن البساط ليتولى وزارة المالية ومازن البساط هو من  اللصوص الكبار والمحكوم عليه بقضايا فساد من القضاء اللبناني, كنا في إضاءات قد نشرنا نبذة عن فساده تحت هذا العنوان, بمكنكم الضعط عليه لمعرفة المزيد عنه,

من هو مرشح فؤاد السنيورة لوزارة المالية في حكومة ماكارون اللبنانية

 

 

\

شارك