القائمة الرئيسية

بالصور كائنات غريبة غيّرت فهمنا لمملكة الحيوان

28-09-2020, 22:44 كائنات غريبة غيّرت فهمنا لمملكة الحيوان
إضاءات

 

 

 

•سمكة شمس المحيط

أثار شكل إحدى الأسماك دهشة أحد المتنزهين على شواطئ كاليفورنيا بعد أن جرفتها الأمواج، فقد كانت على شكل قرص يبلغ قطره نحو مترين. وتعد أسماك "شمس المحيط" من الكائنات النادرة، إذ لم يتمكن العلماء من وصفها بشكل رسمي إلا في عام 2017، بعد أن تم رصدها لمرات قليلة في نصف الكرة الجنوبي بالقرب من أستراليا ونيوزلندا

 

 

•وحش الدجاج مقطوعة الرأس

قد يبدو الإسم غريباً من خلال الربط بين الوحوش والدجاج، لكن هذا الكائن الغريب من فصيلة خيار البحر تم تصويره في أعماق البحر قبالة الساحل الشرقي للقارة القطبية الجنوبية. في السابق، لم يتم رصد هذا الكائن إلا في خليج المكسيك. تعيش معظم خياريات البحر في قاع البحر، لكن بعض الأنواع تبحث عن طعامها هناك وتسبح معظمها في المياه المفتوحة.

 

 

•نحلة "والاس" العملاقة

هذه ليست نحلة عسل عادية. بعد مرور 38 عاماً على مشاهدتها للمرة الأخيرة أعاد الباحثون اكتشاف هذه النحلة العملاقة التي يبلغ طولها 3.8 سم في أحراش إندونيسيا. كانت الحشرة على قائمة الأنواع الـ 25 "الأكثر طلبًا" للمحمية العالمية للحياة البرية. على الرغم من فكها الذي يبدو مخيفاً، إلا أن هذه الحشرة تفضل الرحيق وحبوب اللقاح - وكذلك أقاربه الأصغر حجماً

 

 

 

•الحبار العملاق

كائن الأعماق الضخم هذا أقرب ما يكون إلى الأخطبوط الأسطوري العملاق الذي أثار مخاوف البحارة في الكثير من الحكايات القديمة. وقد فشل العلماء طوال عقود طويلة من الزمن في تصويره. ولم يتمكنوا في تصوير حبار عملاق حي إلا في 2004. للمرة الأولى تظهر الصورة هذا الكائن في بيئته الطبيعية. حتى اليوم لا يعرف العلماء على وجه الدقة الحجم الذي يمكن أن يصل إليه، إلا أن الرقم القياسي المسجل حتى الآن يصل إلى 13 متراً

 

 

•الفأر ذو الأنف الكبير

في عام 2015 اكتشف الباحثون على جزيرة سولاوسي الإندونيسية هذا الفأر الصغير الذي يبدو بأسنانه البارزة من مصاصي الدماء وأطلقوا عليه "Hyorhinomys stuempkei". لكن مهلاً! فهذا الفأر في حقيقته ليس من مصاصي الدماء، إذ يعتاش في المقام الأول على ديدان الأرض ويرقات الخنافس. ولم يتوصل العلماء إلى سبب امتلاك الحيوان إلى هذا الأنف الضخم.

 

 

•فراشة ترامب

تم اكتشاف فراشة "Neopalpa donaldtrumpi" الصغيرة لأول مرة في جنوب كاليفورنيا عام 2017. لكنها سرعان ما تلقت المزيد من الاهتمام بسبب رأسها المائل إلى اللون البرتقالي، إذ يذكر بتصفيفة شعر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تدين له هذه العثة الفراشية باسمها. ما قد لا يعجب ترامب نفسه ربما أن موطن هذه الحشرة يمتد إلى ولاية باها كاليفورنيا المكسيكية.

 

 

•ضفدع البحر

لا يوجد أي مكان آخر على وجه الأرض يخفي العديد من الكائنات الغريبة مثل أعماق البحار. تم اكتشاف هذا الضفدع البحري النادر في عام 2009 خلال رحلة استكشافية في أعماق البحار إلى الحاجز المرجاني العظيم قبالة أستراليا. تنتمي أسماك القاع هذه المسماة كذلك بـ"أسماك النعش" إلى عائلة أسماك الضفدع التي تعيش في أعماق البحار. وهي معروفة بعضو يبعث الضوء. ويتلوى هذا العضو أمام فمها ليكون طعماً يجذب فرائسها.

 

 

 

•نبتة تخلت عن التمثيل الضوئي

وفي مملكة النبات أثار اكتشاف العلماء لهذه النبتة غير العادية في اليابان عام 2017 ضجة كبيرة في العالم. تعد هذه النبتة واحدة من عدد قليل جداً من الأنواع النباتية التي تخلت عن عملية التمثيل الضوئي. بدلاً من ذلك، تتغذى على جذور الفطر التي تنمو عليها. وأطلق العلماء على هذه النبتة المنتشرة في اليابان تسمية لاتينية هي " Sciaphila sugimotoi".

 

 

•خنفسة الكهوف العمياء

اكتشف هذا النوع الجديد من الخنافس في عام 2018 في أحد الكهوف بمقاطعة قوانغشي الصينية. ويبدو شكلها غريباً للغاية بجسمها الطويل المضغوط وأرجلها الرفيعة. وحقيقة إنه ليس لدى هذا النوع من الخنافس عيون أو أجنحة تجعلها ملائمة جداً للعيش في ظلام دامس. وأطلق عليها العلماء تسمية " Xuedytes bellus"

 

 

دب الماء - التارديغرادا

منذ عام 1777يعرف العلم هذه الكائنات المجهرية التي تختلف تسمياتها بين "بطيء الخطو" و"بطيء المشية" و"دب الماء"، رغم أن اسمها العلمي هو " التارديغرادا". ولكن لم يكتشف هذا النوع الجديد منها إلا عام 2018 في أحد متنزهات اليابان، حين انتزع باحث قطعة من طحلب الخرسانة وأخذها للتحليل في المختبر. يُذكر أنه من المستحيل تقريباً القضاء على هذه الكائنات الدقيقة.

 

المصدر

وكالة الأخبار الألمانية 

 

 

 

 

 

شارك