القائمة الرئيسية

هل وضع ترامب الصحي مقلق أو مُطمئن وابرز السياسيين وكورونا

04-10-2020, 01:03 دونالد ترامب
موقع إضاءات الإخباري

 

 

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب 

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن التحاليل أثبتت إصابته هو والسيدة الأولى ميلانيا بفيروس كورونا المستجد. "سنبدأ عملية الحجر الصحي والتعافي على الفور. سنتجاوز ذلك معا". وجاءت النتائج بعد أنباء تفيد بإصابة هوب هيكس، وهي مستشارة بارزة ومساعدة موثوق بها لترامب، بفيروس كورونا المستجد

واشنطن 

بينما يؤكد ترامب على تويتر أنه يشعر بأنه بخير، يقول مصدر مطلع على وضع الرئيس إن ترامب لا يسير حتى الآن على طريق واضح للتعافي من فيروس كورونا. فيما أعلن طبيب البيت الأبيض أن أعراض المرض لدى الرئيس "تتقلص وتتحسن".

 

الأمير ألبير الثاني

أعلن قصر موناكو يوم الخميس (19 مارس/آذار 2020) عن إصابة الأمير ألبير الثاني بفيروس كورونا وتواجده في الحجر المنزلي، وأضاف البيان أن حالة الأمير مستقرة وأنه يقوم أعماله من مكتبه.



أفاد طبيب البيت الأبيض  أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتنفس جيدا من دون مساعدة ولا يتلقى دعما بالأوكسجين في المستشفى، لكن مصدرا مطلعا على الملف أعطى تقييما أقل إيجابية لحالة الرئيس المصاب بكوفيد-19.

 

ونُقل ترامب إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري بالقرب من واشنطن أمس الجمعة بعد ساعات فقط من تشخيص إصابته بالمرض

 

وزير الداخلية الأسترالي بيتر داتون

في بيان صادر عن مكتبه أكد وزير الداخلية الأسترالي، بيتر داتون، إصابته بفيروس كورونا المستجد، بعد أن شعر بآلام في الحلق وأصيب بحمى قام على إثرها بإجراء إختبار الكشف عن الفيروس. وكتب داتون عبر حسابه على تويتر أنه خرج من المستشفى وملتزم بالعزل المنزلي.

 

 

وقال شون كونلي طبيب البيت الأبيض  "حاليا، أنا والفريق (الطبي) مرتاحون جدا للتقدم الذي أحرزه الرئيس"، مضيفا أن ترامب "لم يعان من الحمى طوال 24 ساعة".

السياسي الألماني فريدريش ميرتس

أعلن الاقتصادي وأحد المتنافسين على رئاسة حزب المستشارة ميركل (الاتحاد المسيحي الديمقراطي)ا فريدريش ميرتس، عن إصابته بفيروس كورونا المستجد عبر حسابه على موقع تويتر. وأضاف أن الأعراض اشتدت في اليوم الرابع من ظهورها، لكنه بحسب قوله حافظ على هدوئه، كما شكر جميع العاملين بالقطاع الصحي في المانيا.

 

وفي وقت سابق أوضح من أمام مستشفى والتر ريد العسكري قرب واشنطن، "لقد راقبنا وظائف القلب والكليتين والكبد وهي تعمل بشكل طبيعي". وأضاف "لم يتلق الرئيس هذا الصباح الأوكسجين ولا يواجه صعوبة بالتنفس أو المشي في الجناح المخصص للبيت الأبيض".

 

ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز

حتى الأمراء لم يسلموا من كورونا، حيث أعلن مكتب ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز إصابته بفيروس كورونا المستجد وتواجده حالياً في الحجر المنزلي. وصرح مكتبه صرح بأنه: "ظهرت على ولي العهد أعراض طفيفة، ولكن صحته جيدة، وكان يعمل من البيت طوال الأيام الماضية كالمعتاد". الجدير بالذكر أن الأمير تشارلز في الواحدة والسبعين من العمر، وبالتالي فهو من الفئة الأكثر عرضة لخطر المضاعفات من فيروس كورونا.

 

 ووفقا لكونلي، عانى ترامب (74 عاما) من سعال واحتقان خفيف وإرهاق، لكن الأعراض "تتقلص وتتحسن". ولم يقدم كونلي موعدا محددا لخروج ترامب من المستشفى. وقال كونلي إن ترامب تلقى أول جرعة من عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات الذي تنتجه شركة جيلياد ساينسز الأمريكية وأثبت أنه يقلص فترة بقاء مرضى كورونا في المستشفيات. وتستمر فترة العلاج بهذا العقار خمسة أيام. وأضاف كونلي أن ترامب يعالج أيضا بدواء شركة ريجينيرون المكون من مزيج من الأجسام المضادة، إلى جانب الزنك وفيتامين د والفاموتيدين والميلاتونين والأسبيرين.

 

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

 (55 عاما) دخل  إلى المستشفى في الخامس من أبريل/ نيسان الماضي بعد أن عانى من أعراض الحمى والسعال لأكثر من عشرة أيام وقضى أسبوعا في المستشفى شمل ثلاث ليال في العناية المركزة.

 

ومن جهته، قال ترامب نفسه على تويتر اليوم إنه يشعر بأنه بخير بمساعدة الأطباء والممرضين في مركز والتر ريد الطبي العسكري. وأضاف ترامب "الأطباء والممرضون والجميع في مركز والتر ريد الطبي والآخرون في المؤسسات المماثلة الذين انضموا إليهم جميعهم رائعون حقا". وتابع "أحرزنا تقدما هائلا خلال الشهور الستة الماضية في مكافحة هذا الوباء. بمساعدتهم أشعر بأنني بخير

 


 

وقال أحد أفراد الفريق الطبي المعالج إن ترامب قال لهم "أشعر وكأن بإمكاني الخروج من هنا اليوم". لكن مصدرا مطلعا على الوضع الصحي للرئيس قال إن ترامب لا يسير حتى الآن على طريق واضح للتعافي من إصابته بكوفيد-19 وإن بعض المؤشرات الحيوية له خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية كانت مقلقة للغاية.

 

وبحسب واشنطن بوست ؛  أن مارك ميدوز ، رئيس موظفي البيت الأبيض قال ،" العناصر الحيوية لترامب على مدار الـ 24 ساعة الماضية مقلقة للغاية ، وستكون الساعات الـ 48 المقبلة حاسمة من حيث رعايته"

 

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

كشف  الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (65 عاما) في السابع من يوليو/ تموز الماضي إنه أصيب بكورونا بعد أشهر من تهوينه من خطورة الجائحة.

 

ونقلت وكالة رويترز عن المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه أن الساعات الثماني والأربعين القادمة ستكون حاسمة فيما يتصل بعلاج ترامب.

 

وأضاف المصدر نفسه بحسب فرانس برس: "لسنا بعد في مسار واضح نحو التعافي التام".

 

المصدر وكالات 

شارك