القائمة الرئيسية

كتب عبده بغيل.. المعدن الأصفر في قفص الاتهام..

07-10-2020, 00:18 الذهب
موقع إضاءات الإخباري

 

المعدن الأصفر في قفص الاتهام..اكثر من 514 مليار دولار معاملات مشبوهة لشركات الذهب حول العالم 


 

تقرير "3"  //عبده بغيل.         صحفي يمني 

 

 الذهب يعتبر من أكثر أنواع المعادن روعة وجمالا ومفضل لدى العديد من الناس..ولكنه في الوقت ذاته الوسيلة المفضلة لغسيل الأموال ، ولطالما كان يُنظر إليه على أنه نقطة ضعف رئيسية في الحرب العالمية ضد الجريمة المالية..

 تم الحصول على الوثائق ، مسربة من  #ملفات_فنسن 

#FinCENFiles

بواسطة BuzzFeed News وتم مشاركتها مع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين"ICIJ"

 و 108 من الشركاء الإعلاميين.  وهي تُظهر حركة أكثر من 2 تريليون دولار من المدفوعات التي اعتبرتها البنوك مشبوهة ، بما في ذلك 514.9 مليار دولار في المعاملات التي تشمل شركات الذهب.  

وتكشف الوثائق أن شركات الذهب  في العالم تشارك في ما يقرب من ربع جميع المعاملات المشبوهة عبر ملفات FinCEN ، وهو تحقيق عالمي يستند إلى وثائق سرية تلقي الضوء على كيفية فشل البنوك والهيئات التنظيمية في وقف تدفق الأموال القذرة.

وفي هذا التقرير نحاول الكشف عن نشاطات شركات الذهب المشبوهة وعمليات غسيل الاموال ونشر تلك الجرائم في تجارة الذهب من جميع أنحاء العالم من "بنين" في أفريقيا إلى بوليفيا و بريطانيا ..

 

المعدن النفيس في قفص الاتهام :

 

 ذكرت صحفية "ديلي اوبزفر  "المستقلة  الليبيرية ، عن معاملات مشبوهة شمل شركة ذهب محلية تسمى Golden Vision Trading.  في عام 2013 ،حيث  قدم بنك ستاندرد تشارترد تقريرًا عن نشاط مشبوه بشأن أكثر من 11 مليون دولار في معاملات شملت الشركة ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن بعض المعاملات كانت بمبالغ دائرية ، و كتب الصحيفة أنها "وسيلة معروفة لغسيل الأموال". لكن متحدث باسم Golden Vision Trading قال إنه لا يوجد سبب للشك في هذه التحويلات البرقية أو أي جانب من جوانب أعمال الشركة.

ويحاول الصحفيون الاستقصائيون في مركز الصحافة الاستقصائية من كريشنا أشاريا ورامو سابكوتا وشيفا غونلي في نيبال ومحمد كوماني من شبكة أريج ARIJ في الأردن في كشف شفرات كثير من المعاملات المشبوهة في تجارة الذهب  هناك صحفيون آخرون في أماكن أخرى يحاولون كشف الحقيقة حيث تحدث الصحفيان ياو هيرفي كينجبيوي من بانوتو في بنين وإيمانويل ك. دوجبيفي من غانا بيزنس نيوز عن شركات المعادن الثمينة التي تظهر في ملفات FinCEN.

 

أما في آسيا والشرق الأوسط سوف تعرج على الهند

حيث  أفاد شياملال ياداف ، من صحيفة" إنديان إكسبرس" ،ان عشرات المعاملات التي أشارت إليها البنوك على أنها مشبوهة بين تاجر الذهب كالوتي في دبي والشركات الهندية. 

 

 صادرت السلطات الهندية ذهبًا من إحدى هذه الشركات ، شركة Surana Corporation ، في عام 2013 بسبب انتهاك مزعوم لقوانين الاستيراد ، على الرغم من إغلاق التحقيق لاحقًا لعدم كفاية الأدلة.  قالت كالوتي إنها توقفت عن التعامل مع شركة سورانا في 2013 ولم تصدر الذهب إلى الشركة.

 أوروبا

 أفاد سيلفان بيسون وكريستيان برونيمان وأوليفر زيلمان ، المراسلون بوحدة التحقيق في شركة Tamedia السويسرية ، عن الانقسامات بين مصافي الذهب السويسرية بشأن مخاوف بشأن علاقة أعمال شركة التكرير السويسرية Valcambi مع كالوتي. 

و أفاد الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين وتاميديا ​​ومنظمات إعلامية أخرى عن تحقيق أمريكي لم يكشف عنه سابقًا ان كالوتي متهمة  بتهمة التورط المزعوم في غسيل الأموال  كشفت عنها ملفات FinCEN.  وينفي كالوتي أي مزاعم بارتكاب مخالفات.


 في المملكة المتحدة ، تحدث آندي فيريتي من بي بي سي بانوراما عن التحقيق الأمريكي في قضية كالوتي.

 

 أمريكا اللاتينية

 

 في كولومبيا ، كتبت الصحفية بيلار كوارتاس رودريغيز ، كجزء من تعاون بين El Espectador و CONNECTAS ، عن شركة CIJ Gutiérrez ، وهي شركة ذهب في مركز التحقيق في غسيل الأموال ، وبنك كولومبيا Bancolombia.  أعرب المدعون العامون الكولومبيون عن قلقهم بشأن إجراء خاص في بنكولومبيا سمح لـ CIJ Gutiérrez بالتعامل بمبالغ نقدية كبيرة ، وهو أمر يصعب تتبعه ، حسبما أفادت El Espectador و CONNECTAS.  لم يتم اتهام بانكولومبيا بارتكاب أي مخالفات وأصر محامو الأفراد المرتبطين بـ CIJ Gutiérrez على أن موكليهم أبرياء.  أظهرت ملفات FinCEN أن البنوك أشارت إلى المعاملات التي تضمنت شركتي ذهب كبيرتين كان CIJ Gutiérrez يتعامل معها.

 

 كما قام ميغيل جوتيريز من كونفوكا في بيرو ونيلفي فرنانديز من El Deber وجوستافو خيمينيز وليزيث فارغاس في بوليفيا بحفر الروابط بين تجارة الذهب وملفات FinCEN.

 

يشار إلى  ان وثائق فنسن أو ملفات فنسن ( FinCEN Files‏)‏ هي وثائق مُسرَّبة من شبكة التحقيق في الجرائم الماليّة (FinCEN) والتي تمَّ التحقيقُ فيها من قِبل بزفيد أخبار و الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين (ICIJ). تضمُّ هذه الملفات المسربة أكثر من 200،000 وثيقة من المعاملات المالية المشبوهة التي تبلغُ قيمتها أكثر من مليارَيْ دولار أمريكي. حصلت هذه المعاملات المشبوهة في الفترة الممتدة من عام 1999 وحتى 2017 وتورّطت فيها عشراتُ المؤسسات المالية عبر مختلفِ ربوع العالَم.

 

تُظهر الوثائق المسربة أنَّ الحكومة الاتحادية للولايات المتحدة قد تلقت كلّ هذه المعلومات الماليّة المشبوهة لكنها لم تفعل شيئًا يُذكر لوقف تلك الأنشطة على غِرار غسيل الأموال. وصفت شبكةُ بي بي سي نيوز وشكبة #اريج للصحافة الاستقصائية أهمية الملفات بأنها تُوضِّح كيف «سمحت أكبر البنوك في العالم للمجرمين بنقل الأموال القذرة حول العالم دون

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك