القائمة الرئيسية

مبادرات سورية لدعم متضرري الحرائق في اللاذقية وحمص وطرطوس

12-10-2020, 09:34 غرفة صناعة دمشق
موقع اضاءات الاخباري

أطلقت غرفة صناعة دمشق وريفها مبادرة “برداً وسلاماً سورية” لدعم المتضررين من جراء الحرائق التي طالت عددا من المحافظات السورية .

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس، أوضح أن الهدف من المبادرة الوقوف مع العائلات المتضررة جراء هذه المأساة التي طالت بيوتا ومحاصيل وغابات عمرها آلاف السنين وقال: "من واجبنا اليوم الوقوف معهم في هذه المرحلة وتقديم كل ما يمكن من المساعدات المادية والعينية بمشاركة الصناعيين والتجار وكل من أراد التبرع".

 وبين الدبس أنه تم البدء بجمع المساعدات المادية منذ الساعة الأولى لإطلاق الحملة خلال الاجتماع ووصل المبلغ مباشرة إلى 200 مليون ليرة سورية ومستمرون باستقبال المساعدات وستقوم اللجان المتخصصة بجمع التبرعات المادية والعينية اضافة إلى وجود مشروع زراعة عشرة آلاف شجرة طرحه أحد الصناعيين للمباشرة به لاحقاً، ودعا الدبس الجميع للمشاركة في المبادرة للوقوف إلى جانب إخوتنا المتضررين في كل المناطق ضمن حملة واسعة وسريعة لإيصال هذه المواد لمستحقيها.

من جانبها، أطلقت الأمانة السورية للتنمية الحملة الوطنية للتبرع تحت عنوان ”سوا منخلي الأرض خضرا”،  لصالح المتضررين من الحرائق التي طالت أراضيهم وممتلكاتهم في عدد من المحافظات.

وأشارت الأمانة السورية للتنمية على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”بأنه تم فتح حساب بنكي لهذا الغرض لدى بنك بيبلوس، داعية كل القادرين على المساهمة المالية والإيداع في الحساب المذكور لتعويض من تضرروا وخسروا بعض ممتلكاتهم وأرزاقهم.

وقالت الأمانة على صفحتها:”إذا كانت النيران التهمت بلا رحمة أشجارا وحراجا ومحاصيل وأجزاء من بعض المنازل في أرياف طرطوس وحمص واللاذقية فإنها لن تستطيع أن تمنع تكافلنا مع بعضنا كسوريين إخوة متعاونين متكاتفين”.

وكان أعلن وزير الزراعة السوري محمد قطنا ، أنه تم إخماد كل الحرائق التي نشبت من فجر يوم الجمعة في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص.

وأوضح المهندس قطنا أن عدد الحرائق بلغ 156 حريقاً منها 95 حريقا في اللاذقية و49 حريقا في طرطوس و12 حريقا في حمص لافتاً إلى أن حريق موقع البلعة بحمص أخمد صباح اليوم وهو في طور المراقبة والتبريد.

وتواصل فرق الإطفاء والدفاع المدني الموجودة في مواقع الحرائق وبمشاركة مروحيات من الجيش عمليات التبريد في المواقع المحروقة بمحافظة اللاذقية للحيلولة دون تجددها.

 

شارك