القائمة الرئيسية

ردَّاً على  نهيقْ  بندر إبن أبيهْ.. كتب الشاعر عاطف أبو بكر..

15-10-2020, 21:25 الكاتب والشاعر عاطف أبو بكر
موقع إضاءات الإخباري

 

ردَّاً على  نهيقْ  بندر إبن أبيهْ

----------------------

قرَّرْ       بندرِ      الكلامْ

حسَبْ  زعْمهْ   يا  سلامْ

لمَّا        شتمنْا      حمَدْ

وِابْنِ الناقصْ ،يا  حَرامْ 

 

شتمْنا   زُمَرِ   التطبيعْ

زِعِلْ  علينا     الجربوعْ

لأنُّهْ    عارفْ        ربْعُهْ

هْمِّي  عرَّابِ   المشروعْ

 

لكنْ   ما   انْتخى     بندرْ

لمَّا     شيْلوكِ      تْمسْخرْ

على     عاهرْ         بْلادو

الملِكْ   سلمانِ   الزهايْمرْ

 

حلَبِ   مَصاريكوووو     تْرامْبْ 

وْما  سْمِعْنا  اعتراضْ  يا  قحْبْ

وِأبناءْ      عمامَكْ      انْهانوا

طبعاً  بالحَجِزْ     كانوااااااا

وْمِنَّكِ       كِلْمِهْ   ما   طالوا

وِباليمنْ     الدمّْ        أنهارْ

وْإنتِ     ساكتْ    يا  حْمارْ

وْلمَّا     احْتجِّينا    عالتطبيعْ

شْفناكْ    مراجِلْ     بِتْبيعْ

بالفِعْلْ     إنَّكْ       ديُّوسْ

تْفوو  عليْكْ    يا  جاسوسْ

كندرهْ    لَ   إبنْ  سلمانْ

وْصندلْ  بْرِجْلِ  الأمْريكانْ

وْلمَّا   الخاشقجي  نشروهْ

ما      أنَّبْتْ     هالمعتوهْ

وْجايْ  علينا   يا   سافلْ

تِعْمَلْ     شيخِ    المراجِلْ

مِنَّا    يا  أكبرْ   حرامي

بسْ راحْ  تاكُلْ  صرامي

منْ   هونْ  لَيومِ  القيامِهْ

 

موجوعْ   منْ   تُهمِةْ  طعنونا

وْمِشْ  زعلانِ   إنّْهمْ   باعونا

لأنُّهْ     عارفْ    آلِ    سْعودْ

عَ   بُكْرا   راحِ     يْخونونا

 

قُلْنا     إجانا    طَعْنِتينْ

منْ بنْ  ناقصْ  والبحرينْ

زِعِلْ     بندرْ       علينا

بٰدُّو    عَقفاهْ     شلُّوطينْ

 

بِدُّو     نْقولْ   سعْيَكْ  مشكورْ

لَ   بنْ    الناقصْ    هالمأجورْ

وْبدُّو      لَعَرْصِ     البحرينْ

نْقدِّمْلو     باقاتِ      ازْهورْ

 

غطِّ      بْنومو       هالَّلعينْ

وْما  حكى  منْ عشَرِ  سنينْ

شُو    هالتوْقيتِ     الفظيعْ

يِظْهرْ     تَمْهيدْ     للتطبيعْ

 

أمسِ   استخدَمْ   السديسْ

والبومِ  استخدمْ  هالخسيسْ

القحطاني   وْإبنْ    سلمان

إثْنينْ    أخبثْ  منْ   إبليسْ

 

لبندرْهمْ  هالجربووووووعْ

الثمنْ    سلَفْ    مدفوعْ

ريما   سفيرهْ  بْواسنطنْ

وْخالدْ    سفيرْ    بِلُنْدُنْ

ثمَنِ رْخيصْ  يا   مْعَفِّنْ

 

منْ   مِيزاتِ  إبنْ    سلمانْ

كَشْفْ   سِرْقاتْ  آلِ  سْعودْ

وْهُو  مشْ    أنظفْ   كمانْ

وْكَشْفْ   عمالتهمْ     لليهودْ

 

وِبْعهدهْ  ما  عادِ  سْلاحِ  الإسلامْ

يِنْفعْ     غَطا    للحكَّامْ

لأنُّهْ   فجَرْ   عالمكشوفْ

وْما  عادْ  للدينِ  احترامْ

 

بالإسلامْ    كانوا       تجَّارْ

وِبْإسْمُهْ   خدموا  الإستعمارْ

وِبإسمهْ     دمَّروا    الوحدِهْ

وْوِقْفوا  في   وِجِّهِ   الأحرارْ

 

كلامهْ     على      العبريِّهْ

تنَصُّلْ     مِنِ      القضيِّهْ

كْتيرْ     مارسِ     التزويرْ

وْكلامهْ   باسمِ    السعوديِّهْ

رِيتِ      تْنصَّلتوا     بكِّيرْ

إنْتو     وْكلِّ       الرجعيِّهْ

وْبُكْرا  بلَّي  راحِ     يْصيرْ

مهَّدْلو    بندرْ   يا    خَيِّهْ

 

شو  بْهالزمانِ  المنْحوسْ

حرامي  بِعْطينا   دْروسْ

منْ   علاماتِ     الساعهْ

يِعْطي  نصايحْ  جاسوسْ

 

بالحريري  ذكَّرْني   بندرْ

وْحكى   المكتوبْ   بالدفترْ

النصّْ   كتبو  القحطاني

وْبندرْ  قالو   مشْ  أكثرْ

 

أميرْ   مْصنَّفْ   بالقاعْ

وْمعروفهْ   إلْنا  الأسبابْ

ضميرو  بِنْشرى  وْبِنْباعْ

بْمصاري  مِثِلْ    لِقْحابْ

 

لَقَبَكْ    بِبْلادَكْ    كذَّابْ

عمّْ  تِنْعقْ   مِثْلِ  الغرابْ

أميرِ     بْقاعِ    السِلَّمْ

حرامي  وْمعروفْ نصَّابْ

 

أبْناءِ   عْمامَكْ   محجوزينْ

بالرِتْزِ   بْتهمِةْ     سرَّاقينْ

والكلّْ    أُمرا     أصليِّينْ

مشْ  مثلَكْ    يا    هجينْ

وْإنتِ    أكبرْ     حرامي

منْ    صفقةِ      اليمامِهْ

لكنْ      نِلْتِ    السلامِهْ

شو   السببْ  يا    لَعينْ

 

مدعومْ  كْتيرْ   يا  نصَّابْ

مليارينْ    دونْ    عِقابْ

والأسبابْ         معروفهْ

إلَكْ   بأمْريكا    صْحابْ

وْبِنْتَكْ  سفيرهْ  بواشنطنْ

عِنْدِ سْيادكْ  يا  (حبابْ)

 

المدعو  بندرْ   بنْ  سلطانْ

عَ    أُمُّهْ    جرى   العدوانْ

وْعشرينْ   عامْ      نادولوا  

بْبندرْ       إبنْ         خيزرانْ

 

حتَّى       تْكرَّمْ      الأميرْ

وِْأقَرّْ     بِفْعلو      الحقيرْ

وْصارِ   بْجانبْ   الباقينْ

أميرْ    بِدَرْجَةْ   عِشرينْ

 

إمُّو   مْنِ      بْلادِ   الأحْباشْ

مَظلومِهْ،وْجابتْ هالحَشَّاشْ

وْبدلْ   ما    يْقاوِمْ    ظُلَّامو

باعْ     ضميرو         بْبَلاشْ

 

عشرينْ  عامْ  حتَّى  انْتسبْ لسلطانْ

فيها   ظلّْ     جَنابو    إسمهْ     فْلانْ

وْلمَّا    علينا   بْتتْطاولْ    يا      بندرْ

راحْ   نْقولَكْ   يلِّي  كاينْ  وْيلِّي  كانْ

 

مْتَّهَمْ   بْدعمِ  الإرهابيِّينْ

بالعدوانْ         عالبرْجِينْ

وْبِدُّو    يْسدِّدْ  هذا  الدِيِنْ

على   حْسابْ     فلسطينْ

 

كلِّ      القوَّادينِ    العربانْ

حتَّى     يِرْضوا   الأمْريكانْ

بِبوسوا     رِجِلْ    إسرائيلْ

وْبِبيعوا  الأقصى  بالمجَّانْ

 

البعيرْ بندرْ   بنْ   سرطانْ

ليش      علينا         زعلان

بِشتمنا  بأمرِ     الامريكان 

وِلَّا   الداشرْ    بنْ    سلمانْ

 

منْ     صفقةْ     اليمامِهْ

لطشْ  مليارينِ  الحرامي

أمثالو   هذا    الجاسوسْ

  بِدهمْ    ضَرْبْ    بْصرامي  

 

كندرهْ     بْرجْلِ  الأمْريكانْ

ما  زالِ  الجاسوسُ   وْكان

وْصارْ         بآخرْ      أيَّامو

بُوقْ      لَ    إبنْ     سلمانْ

 

تصريحاتو  قالوا  جسّْ  نَبْضْ

وْتَقديماتْ        للتطبيعْ

عُمَلا   بالطول  وْبالعرضْ

وِالداشِرْ مِتْحضِّرْ   لَلبِيعْ

 

مْنِ الأساسْ آلْ  سلولْ

كنادرْ  بْرِجِلْ  إسرائيلْ

عِنْدِ  اسرائيلِ   الأميرْ

زْغْيرْ    وِالرُتْبهْ   عميلْ

 

خذّْ    منِّي    هالمعْلومِهْ

كلِّ  المبادراتِ  المسمومِهْ

عِمْلتها        السعوديِّهْ

خدمهْ        للصهيونيِّهْ

 

مبادراتْ   كلّْها  ملغومِهْ 

قدَّمْها  ملوكْ  آلِ  سْعودْ

وْبعِدْ  ما  بصَمِ  العربانْ

فوراً    رفضها   اليهودْ

 

بِكونِ  التنازلْ وِالبصْمّْ

مليونْ     بالميِّهْ     تَمّْ  

قالوا   عنها   معسولِهْ  

لكنَّها  مخلوطهْ  بْسمّْ

 

تْزامَنْ   قيامْ   كيانِين

بالجزيرهْ    وْفلسطينْ

وْدَقِّ  الإستعمارِ  الغربي

بْقلبِ    الأمِّهْ    إسْفِيِنِينْ

 

مٌستعِدْ     إبنْ    سلمانْ

يْبيعِ      الكَعبهْ   بالمجَّانْ 

لوْ    اتَوَّجْ   على  العرشْ

لَ   إسرائيلْ   وِالأمْريكانْ

-------------------------------

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

٢٠٢٠/١٠/١٢م

------------------------------

               [المهلكةُ  عرَّابُ   التطبيعْ]

 

لم  يتأخَّرْ  <شرَفاً>  ،آلُ  سلولٍ  في  التطبيعْ

لكنْ  تحتَ  الطاولةِ  علاقاتُ  المهلكةِ بأعداءِ  

الأمَّةِ  قائمةٌ  قبلَ   البعرانِ  جميعْ

للتأخيرِ  العلنيِّ   علاقاتٌ بمكانتها،لكنْ   لو  أُمِرَتْ

فوراً  ستُطيعْ

فمتى  رغِبَ  الأمْريكانُ،فلا  شيءَ  بأعرافِ  الدبِّ

الداشرِ  يبقى  ممنوع

وسيصبحُ  ما  أُجِّلَ   طبعاً  مشروعْ

فأرادوا  البدءَ بأطرافٍ غيّرَ  المهلكةِ  لعدمِ  

الإحراجِ وللحثِّ  لبلدانٍ   أخرى  والتشجيعْ

فاختاروا  قوَّادَ البحرَيْنِ  وبنْ  زايدَ فامْتثلا  للأمرِ 

كأبقارٍ  بقطيعْ

أمَّا  المهلكةُ  فلها  وقتٌ  معلومٌ  مدروسٌ  ،فإذا   

أُمِرتْ  حتَّى بالهاتفِ،سيكونُ  التنفيذُ  سريعْ

فانتظروا ،فأنا  أتوقَّعُ   بعدَ  قليلٍ   جدَّاً   جدَّاً

أنْ  يقعَ   بواشنطُنَّ  التوقيعْ

تركيعٌ  للغلمانِ  البعرانِ  ويتلوهُ  التركيعْ

لكنْ  مهما  بصَموا ،ستظلُّ  بلادي  شامخةً،وكما

كانتْ  في كلِّ  الأزمنةِ ،بوجهِ  العملاءِ  ومشاريعِ

التصفيةِ  كسدٍ ،صلبٍ  ومنيعْ

كم حاوَلَ  في  الماضي  بعضُ  الحكَّامِ  التفريطَ فقضوا 

الواحدَ بعدَ الآخرِ، صريعاً  بعدَ صريعْ

فبلادي  يا  أولادَ  قُرادِ  الخيْلْ،ليستْ  للببِيِعِ،ويلقى

ذاتَ مصيرِ  العملاءِ أولئكَ،مَنْ  حقَّاً  في أرضِ بلادي 

للأعداءِ  يبيعْ 

في  هذا الزمنِ  الهابطِ،كم  نحتاجُ  الآنَ  لردعِ  العملاءِ

الصقْرَ  صلاحاً   وكذاكَ  النسرَ  وديعْ

فكلا  الصقْرَيْنِ،كان  بردْعِ  السفهاءِ  العربانِ  ضليعْ

-----------------------------------------------------

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

٢٠٢٠/١٠/١٠

-----------------------------------------

       [في  أسفلِ  عهدْ]

 

باسمِ  النقدْ

مارسَ  بنْدرهمْ  للجَلْدْ

دسَّ  السُمَّ  بقلبِ  الشهدْ

عبَّرَ  في أتفهِ  سردْ

عن  أعلى درجاتِ  الحقدْ

وَتَقيَّأَ رزالاتٍ أو تزويراً فوقَ الحَدّْ

وتجاهلَ  أنَّ  بداياتِ  مشاريعِ التصفيةَ  

ابْتَدأتْ  بمكيدةِ   سيِّدهِ  فهدْ

وأتَتَ بالأمرِالأمريكيِّ وتَتالتَْ منْ مهلكةِ

النفطِ سواها،منْ حكَّامٍ  منْ  آلِ  سلولٍ

عملاءٍ  أبَّاً  عن  جَدّْ

أمَّا ما قالَ البندرُ،فهوَ مقدمةٌ أو تمهيدٌ

لمؤامرةٍ  سوفَ  نراها  بَعْدْ

منْ  آلِ  سلولٍ ،في  ظلِّ  الدبِّ  الوغدْ 

في أسفلِ  أسفلِ  عَهدْ

 

آلُ  سلولٍ  وسعودْ

منذُ  عقودٍ  وعقودْ

عملاءٌ  ليهودْ

لن  تهدأَ  أمَّتنا  يوْماً  أو  ترتاحْ

ما   دامَ  لآلِ  سلولٍ  

ببلادِ  الحرَمَيْنِ  وُجودْ

 

قد  آمَنُ  للثعبانْ

لكنْ  لن  آمنَ  يوْماً

لملوكِ  البعرانْ

فانظرْ ما فعلَ بخاشقجي

الداشرُ  بنْ سلمانْ

قطَّعهُ إرَباً،اكنْ حتَّى الآنْ

لم  يظْهرُ  أثرٌ  للجُثْمانْ

 

أحياناً  في  الموقفِ  منْ  أمرٍ ما قد  تحتارْ

قد تختلطُ عليْكَ الأشياءُ أوِ الألوانُ

أو تتداخلُ ،كتداخلِ  ليْلٍ  ونهارْ

أو  قد  يجْرِفْكَ  بعكْسِ   صوابِ  الأمرِ التيَّارْ

فإذا  غامَ  عليْكَ  الأمرُ ،وكانَ  لزاماً أنْ  تختارْ

لا  تنْظرْ أبداً  ليمينٍ  ويسارْ

فأنا  أُرْشِدُكَ  لأقصرِ  دربٍ ،دونَ  الحاجةِ

أنْ  تُجري  معْ  أحدٍ  درْدشةً  وحوارْ

فانْظرْ  ما  موْقفُ  مملكةِ  رمالِ  الصحراءِ وآلِ  

سلولٍ،منْ  ذاكَ  الأمرِ،وبلا قلقٍ عاكسهُ ولا  تحتارْ

سترى،أنْ  ليس  بما  قرَّرْتَ  عُوارْ

وأنْ ليسَ أمامَ عيونكَ أيَّ  غشاواتٍ  وغُبارْ

وَاعْلَمْ أنَّى  كانَ  ملوكُ  الصحراءِ  يكونُ  دمارْ

-----------------------------------------------

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

٢٠٢٠/١٠/٥م

شارك