القائمة الرئيسية

تقرير خاص عن الصراع في داخل الحركة,, ما الذي يجري داخل حركة حماس..

23-10-2020, 15:41 حركة حماس
موقع اضاءات الاخباري

 

تقرير خاص وهام من مصادر مطلعة : 

 في البدايه يجب ان نشير ان حركة المقاومه الاسلاميه(حماس) منهمكه منذ شهرين في عملية انتخابات داخليه مفصليه، تختلف عن كل انتخاباتها السابقه، التي كانت تتسم بالتوافق على تركيب الهئيات القياديه. لكن في هذه المره الصوره تختلف بالمطلق، وهناك من يقول ان سياسات التوافق اصبحت غير ممكنه في ظل الاحداث التي تحصل على اكثر من مستوى داخلي وفلسطيني واقليمي وعربي واسلامي.

فلا بد لحركة حماس ان تحدد موقفها بوضوح اليوم بوضوح قاطع وبدون برغماتيه ،لان هذه السياسه اثبتت فشلها وتركت اثار سلبيه كثيره على حماس وشعبيتها وتقبل الشارع لطرحها ومواقفها.

الانتخابات هذه المره هي حقيقيه وبين تيارين في الحركه هما تيار الاخوان المسلمين المحافظ التقليدي والذي يرفض ويعارض الانسلاخ عن الهيكليه التنظيميه لجماعة الاخوان المسلمين التي كانت الحاضنه الحقيقيه لحركة حماس منذ انطلاقتها  ومن ابرز رموز هذا التيار م،وسى ابو مرزوق، محمد نزال ، مروان ابوراس ، عزيز دويك خضر سوندك.،محمود الزهار ، جمال الطويل ، وفتحي حماد.

اما التيار الثاني، والذي يصر على ان حماس حركة المقاومه الاسلاميه هي حركة تحرر وطني تشتق برنامجها من هذا العنوان الذي يتطلب منها العمل مع اخرين في الساحه الفلسطينيه من اجل تحقيق هذا الهدف ،دون ان يمس ذلك بالهويه الاسلاميه للحركه، ولكن دون ان تكون جماعة الاخوان المسلمين هي صاحبة القرار على هيئات وبرامج الحركه، وان ابراز الهويه الوطنيه الفلسطينيه للحركه في ظل ما يستهدف القضيه الفلسطينيه من مؤامرات هو واجب وليس ضروره فقط ، وان البقاء تحت مظلة جماعة الاخوان المسلمين وكاننا القوه الضاربه للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين. يغلق الافاق امامنا فلسطينيا واقليما وعربيا ، وعلينا استخلاص العبر من مسيرتنا في هذا الطريق، الذي كان ثمنه مكلفا.

ذهبنا لسوريا كقوة مقاومه فلسطينيه وتعاملت معنا سوريا على هذا الاساس فقدمت لنا ما لم تقدمه لغيرنا ولكن فيما بعد عندما فرض علينا ان نعيد ونعرف انفسنا وتواجدنا في سوريا كامتداد لجماعة الاخوان المسلمين لدرجة ان البعض في قيادة جماعة الاخوان المسلمين اراد لنا ان نكون رأس حربه في المعركه مع النظام السوري وعلى الاراضي السوريه وكلنا يعرف الان ماذا جنينا من ذلك وما الثمن الذي دفعناه وما زلنا ندفعه حتى الان.

تجربتنا في الازمه السوريه ونتائجها تستدعي وبلا تردد العوده الفوريه لتعريف الحركه كحركة مقاومه فلسطينيه وهي جزء لا يتجزء من الحركه الوطنيه الفلسطينيه، تصوغ برنامجها وتقيم تحالفاتها من هذه الارضيه.

ويتزعم هذا التيار كل من : صالح العاروري ويحيى السنوار واسامه حمدان. ومحمد بركه، الذين يعبرون عن موقف الساحه اللبنانيه، وهي الساحه الاقوى والاهم لحركة حماس في الخارج ، وعباس السيد مسؤول تنظيم السجون ومروان عيسى القائد الفعلي لكتائب القسام وهو الذي يعبر عنها داخل الهئيات القياديه في حركة حماس، وحسام بدران عضو المكتب السياسي والذي يعمل الى جانب ابو مرزوق في دائرة العلاقات الوطنيه والدوليه في حركة حماس.

هذا التيار وعلى ضوء التطورات. الاخيره على القضيه الفلسطينيه وكل التطورات على مستوى الاقليم يجد ان الفرصه وموازين القوى تسمح له بالاطاحه بالرموز المحافطه التي تصر على تعريف الحركه بانها حركه دعويه عقائدية اسلاميه وجزء لا يتجزء من جماعة الاخوان المسلمين سياسيا وتنظيميا.

وأن القضيه الفلسطينيه بالنسبه لها هي قضيه اسلاميه من ضمن قضايا الامن الاخرى ، وأنه لا خصوصيه وطنيه فلسطينيه للقضية الفلسطينية . وأن تحالفاتها تقوم على الهويه الاسلاميه ضمن قوى الامه الاسلاميه.

كل الدلائل والمؤشرات ونتائج ما تحقق من انجاز للانتخابات في القطاعات القاعديه تؤكد تحقيق فوز كاسح وحاسم لصالح التيار الثاني وهو التيار الفلسطيني هويةً وتعريفاً ، مما يمكنه من تحديد مسار حماس دون ان يكون مضطرا لعمل توازنات وتوافقات مع التيار الأول، كما جرت العاده سابقا.

ومما زاد من قوة هذا التيار، ان كل من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق واسماعيل هنيه رئيس المكتب السياسي الحالي اعطيا مواقف واضحه وحاسمه في تاييدهم للمصالحه الفلسطينيه انسجاماً مع تيار العاروري ، وخاصه ان تيار العاروري السنوار لا يريد الانقلاب عل رئاسة هنيه للمكتب السياسي، في حين طموح أقطاب التيار الأول يطرح ابو مرزوق كمرشح لرئاسة المكتب السياسي للحركه بدلا من هنية، ويهاجمون هنيه بانه اصبح محكوما من قبل التيار الايراني في الحركه، وانه اضاع هوية حركة حماس الاخوانيه،

ويتحدثون كيف ان مروان عيسى قائد كتائب القسام فرض عليه وهو في طهران أثناء تشييع قاسم سليماني، بان يصفه في كلمته بشهيد القدس. في حين كانت كل جماعات الاخوان المسلمين في الدول العربيه والاسلاميه تهني بعضها بمقتل الجزار سليماني، كما وصفوه، لدرجة ان جماعة الاخوان المسلمين في الاردن وهي الاكثر قربا لحركة حماس. فتحت مكتبها في مدينة اربد للتهاني بمقتل قاسم سليماني.

الخلافات في حماس جديه ولكن لا تحمل في طياتها أي بوادر انشقاقيه، كون تيار الاخوان المحافظ ضعيف ورموزه وكل مواقفه مرتبطه بمواقف شخصيه .

فموسى ابو مرزوق تزعم هذا التيار آملاً في تولي منصب رئيس المكتب السياسي، ولو ان التيار الثاني ضمن له هذا الموقع لكان معهم اما محمود الزهار فمواقفه شخصيه فقط، وهو يكن العداء المطلق ليحيى السنوار ولكنه يخشاه، لان السنوار همشه وعزله طيلة الفتره الماضيه ومنعه من الحديث باسم حماس في اي قضيه ، مع ان مواقف الزهار السياسيه كانت في الماضي قريبه من تحالف العاروري السنوار.

ماذا حدث في اجتماع المكتب السياسي الاخير لحماس؟

عقد هذا الاجتماع على حلقات ، ومباشرة بعد انتهاء محادثات فتح وحماس في اسطنبول، وكان جدول اعماله مقتصرا فقط على بند واحد، وهو الاطلاع على التقرير الذي سيق

شارك