القائمة الرئيسية

أهم ما ورد بكلمة السيد نصر الله بمناسبة المولد النبوي الشريف

30-10-2020, 21:12 الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله
موقع إضاءات الإخباري

أهم ما نرد في كلمة السيد نصر الله بمناسبة المولد النبوي الشريف واسبوع الوحدة:

 أتوجه بالتبريك إلى جميع المسلمين في العالم بذكرى ولادة النبي محمد (ص) وحفيده الامام الصادق (ع)

بقاء الكتاب المقدس القرآن الكريم محفوظا بهذا الشكل العجيب معجزة وتحقيق للوعد الالهي "انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" وهذا القرآن لا يزال يتحدى البشرية ان ياتوا بمثله

 الانجاز الانساني للرسول (ص) كان بتحقيق التحول الانساني الهائل في مجتمع شبه الجزيرة العربية

 لا يمكن للمسلمين ان يتحملوا اي اساءة تتوجه الى هذا الرسول العظيم ويعتبرون ان الدفاع عن كرامة نبيهم في اعلى الاولويات

تدين حادثة مدينة نيس الفرنسية 

حادثة نيس يرفضها المسلمون والإسلام الذي يحرّم قتل الأبرياء

و فرضنا أن مسيحياً ارتكب جريمة فلا يصح أن نحمل مسؤوليتها للمسيحيين والدين المسيحي

الأعمال الإرهابية وهدم الكنائس والمساجد والآثار إساءة كبيرة للإسلام والنبي

أعظم ما يمكن أن يقدمه مسلم اليوم للنبي محمد هو الوقوف إلى جانب اليمنيين الذين يعشقون هذا النبي

إذا أساء بعض المسلمين إلى الإسلام فهذا لا يعطي الحق لأي جهة بالإساءة إليه

الفكر التكفيري الإرهابي الذي تبنى القتل لمجرد الاختلاف الفكري في منطقتنا حمته الدول الغربية

على الغرب أن يبحث أولاً عن مسؤوليته بشأن الجماعات التكفيرية

لا علاقة للرسول والأمة الإسلامية بجرائم الجماعات التكفيرية

 السلطات الفرنسية أقحمت نفسها في معركة مع الاسلام والمسلمين لإسباب واهية

هناك فكرٌ تكفيري وإرهابي يتبنّى القتل لمجرّد الاختلاف العقائدي والفكري والسياسي ويرتكب جرائم وحشيّة وهذا الفكر قامت الإدارة الأميركيّة والحكومات الأوروبيّة بحمايته فبدل تحميل الأمّة الإسلامية مسؤوليّة الأعمال الإرهابيّة لمَ لا تبحثوا عن مسؤوليّتكم؟

على الاميركيين والاوروبيين أن يعيدوا النظر بسلوكهم باستخدام الارهابيين كأدوات في المشاريع السياسية والحروب

الأزمة بدأت عندما بدأت المجلة الفرنسية المشؤومة بنشر الرسوم المسيئة للرسول

بدلاً من معالجة التداعيات يجب على السلطات الفرنسية أن تعالج أسباب الأزمة

يجب أن تقنع السلطات الفرنسية مسلمي العالم بأن ادعاءها حماية حرية التعبير ادعاء صائب

لدينا شواهد كثيرة بأن السلطات الفرنسية قمعت حرية التعبير في مسائل أقل حساسية من الإساءة للرسول

حرية التعبير في فرنسا وأوروبا ليست مطلقة بل مقيدة باعتبارات أمنية وسياسية

في العالم الإسلامي لا يوجد من يبحث عن عداوات جديدة والمسلمون يعملون لإبعاد شبح الحروب عنهم

المطلوب من السلطات الفرنسية معالجة الخطأ وهذا ليس خضوعاً للإرهاب

 لا يمكن لمسلم في هذا العالم أن يقبل بإهانة نبيّه

لا يجب أن تسمح السلطات الفرنسية بهذه السخرية من الرسول وبهذه "المسخرة"

يمكن الأخذ بالاقتراح الذي قدمه شيخ الأزهر حول اعتماد تشريع عالمي لتجريم معاداة الإسلام

اعتماد تشريع عالمي يجرم الإساءة للأنبياء وللمقدسات يعفي السلطات الفرنسية من الأزمة

السيد نصر الله: بدلاً من معالجة التداعيات يجب على السلطات الفرنسية أن تعالج أسباب الأزمة

رغم الحرب والحصار والتجويع نجد الجماهير اليمنية تجتمع للاحتفاء بمولد النبي والدفاع عنه

لا يمكن لمسلم في هذا العالم أن يقبل بإهانة نبيّه

 

 

 

شارك