القائمة الرئيسية

كتب جاسر خلف: المسار الثوري الفلسطيني و الولادة من خاصرة دمشق

05-11-2020, 14:52 جاسر خلف
موقع إضاءات الإخباري

كتب جاسر خلف: 

 

بداية أقول و بوضوح أنني بقوة أدعم و أؤيد ولادة مسار ثوري فلسطيني حقيقي و عروبي ما إستطعت إلى ذلك سبيلا ..


لذلك أعتبر اللجنة التحضيرية المبادرة للفكرة فئة ثورية شريفة .. و خصوصاً بعدما تأكدت من الجهود المضنية الجبارة و المخلصة التي بذلت في سبيل ذلك و في ظروف سرية و صعبة و بجهود أفرادها بغياب أي دعم خارجي.


لقد كان عملاً بطولياً بإمتياز تعاون على إخراجه للنور فئة من المقاومين و قدموه لنا كحجر أساس لمشروع ثوري عظيم.


المطلوب منّا جميعاً هو المشاركة و التعاون لإنجاح بناء هذا الصرح الثوري العظيم الذي يرفض التنازل عن أي من ثوابتنا و يعيد لنا كرامتنا و عروبتنا و إنسانيتنا و هي قيَم تم التفريط فيها على يد سلطة أوسلو و الجالسين في حضنها.


و لذلك أقوم بالمشاركة و إبداء الرأي و أدعو الحريصين لأن يتماثلوا معي في ذلك.


لي ملاحظة أعتبرها محورية للغاية و هي أنني لا أحبذ و لا بأي شكل عقد المؤتمر التأسيسي الأول في مدريد و لا أية دولة أجنبية للصعوبات و الأسباب و المحاذير الأمنية التي يمكننا تعداد الكثير منها و بشكل محق و ليس من الضروري سوقها.


للحق و الأمانة و بعد الحديث مع بعض أعضاء اللجنة التحضيرية فإنهم يعترفون أنه لم يكن خيارهم المفضل و المرغوب و لكنهم أمام تحديات كثيرة و خصوصاً أمنية في المنطقة العربية و صعوبة الحصول على إذن و أشياء كثيرة ..


لكنني و من باب الحرص على إنجاح المسار و أهدافه و الحفاظ عليه و التأكيد على هويته الفلسطينية العروبية و أنه جزء من محور المقاومة فلا بد من الإصرار و حصراً على عقد المؤتمر في دمشق و أن تكون سورية مكان إنطلاقته و مركز أمانته العامة و بالتنسيق مع بيروت المقاومة و التكامل معها.


لا مقاومة عربية و لا إنتصار بدون دمشق و سورية.


لذلك أطالب الشرفاء من شعبنا أن يقوموا بكل أشكال الدعم و المساندة لهذا المسار الثوري و دعم لجنته التحضيرية و تسهيل عملها بإنجاح المؤتمر و التواصل مع الجهات المعنية في دمشق بيروت لتأمين الحاضنة المناسبة و الظروف المؤاتية لعقد المؤتمر بنجاح و خصوصاً أن دمشق هي مركز الثقل العسكري و السياسي و الديموغرافي للفلسطينيين و أنها مركز الثورة العربية و المقاومة و محورها الذي يجب أن نكون طليعته و رأس حربته.

جاسر خلف

khalafgasser13@gmail.com

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك