القائمة الرئيسية

كتب عصام سكيرجي.. الميثاق الوطني الفلطيني هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

07-11-2020, 19:17 عصام سكيرجي
موقع اضاءات الاخباري

يتسال البعض هل ان المسار الثورى البديل, هو بديل عن منظمة التحرير الفلسطينيه, فدعونا نطرح السؤال بالشكل التالى ,,

هل منظمة التحرير الفلسطينيه بشكلها الحالى تمث بصله لتلك التي  تاسست فى عام 64 وبمؤتمر شعبى عام ,, هل منظمة "تحرير" اليوم تحمل نفس الاهداف والمبادى التى تاسست من اجلها المنظمه فى عام 64؟ ,, وهل لا زالت تتمسك بالميتاق الوطنى والذى هو الدستور المتفق عليه من الشعب الفلسطينى ,.

لقد تخلت  منظمة تحرير عرفات فى مجلس غزه اللاشرعى الذى عقد فى عام 95 عن ميثاقها وعن شرعيتها بمجلس اختاره أعضائه عرفات ليكرس شرعية  التسوية التصفوية أوسلو وليكرس شرعية إحتلال فلسطين من قبل الصهاينة .. الم يقل عرفات عن الميثاق بانه ( كادوك )؟.

بعد الاجابه عن كل هذه التساؤلات يحق لاى كان ان يطرح سؤال هل المسار بديل عن منظمة التحرير الفلسطينيه ام لا؟ .

المسار البديل هو رفض للنهج السائد الذي أوصل قضيتنا وأمتنا العربية للدرك الأسفل.. المسار البديل هو بديل للنهج وتعزيز للثوابت الواردة  بالميثاق الوطنى وبكل بتد من بنود الميثاق .

  البعض ينتقد بيان المسار الفلسطيني ويعتبره سطواً للميثاق!!  وكان الميثاق يخص أشخاصاً بعينهم ولا يخص الشعب الفلسطينى بكافة مكوناته, وانا هنا اتعجب كيف لهذاا البعض أن يعتبر تمسك المسار الفلسطيني بالميثاق الوطنى سطواً ولا يعتبر عودة الى الجذور التى انطلقت منها ولاجلها منظمة التحرير!!.

 بما ان الميثاق الوطنى هو الركن القانوني الأساس لوجود منظمة التحرير الفلسطينيه وبفقدانه تفقد المنظمة شرعيتها وشرعية تمثيلها للشعب الفلسطيني, بعد ذلك, هل يحق لأي كان تسمية منظمة التحرير بمنظمة تحرير فلسطينية. 

الجواب على التساؤل السابق هو ان المسار الفلسطيني البديل ليس بديلاً بل ممثلاً أصيلاً  للمظمه والشعب, فمن يدعي تمثيل المنطمة  حالياً انما يمارس سطواً لا شرعياً على المنظمة التي اسست لمحاربة العدو الصهيوني وتحرير كل شبر من ارض فلسطين.

 ان من تخلى عن الميثاق  واتفق مع الأعداء  ونسق وينسق أمنياً معهم  ويعمل عل حماية قطعان المغتصبين للأرض ويعتقل المقاومين ويرشد العدو الصهيوني على أماكن تواجدهم ويشاهد عمليات تصفيتهم هو من تخلى عن منظمة التحرير الفلسطينيه وعن الشعب الفلسطيني.

منظمة التحرير لها غايات وأهداف واضحة ومحددة فمن يتآمر على أهدافها ويُحَيِّد مؤسساتها ويخونها لا يحق له الدفاع عن منظمة التحريرالفلسطينية, فالمنظمة ليست إسماً بلا مضمون.                                                    ان الهدف الذى يجب ان يكون مطروحا اليوم وبقوه , هو نزع الشرعيه عن القياده الحاليه للمنظمه, هذه القياده التى تخلت عن الميثاق الوطنى وضربت به عرض الحائط.

 نعم لمنظمة التحرير الفلسطينيه ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطينى طالما التزمت بميثاقها ومثلت الشعب الفلسطيني بكل مواقعه على أرض فلسطين التاريخية وفي دول اللجوء وفي الشتات" دول المهجر".إن القياده الحاليه للمنظمة لا تمثلنا ولا تمثل شعبنا الفلسطينى ولا يحق لها ادعاء وحدانية تمثيل الشعب الفلسطيني.

منظمة التحرير الفلسطينية بميثاقها الوطنى هى الممثل الشرعى والوحيد لشعبنا الفلسطينى , ودون التزامها بميثاقها, تفقد قدسيتها فلا قدسية تعلو فوق قدسة الوطن فلسطين

للإطلاع أكثر على المؤتمر التحضيري للمسار الفلسطيني البديل يمكنكم النقر هنا.

شارك