القائمة الرئيسية

تقرير إضاءات: نشرة المشهد الاخباري اليمني ليوم 07-11-2020 

08-11-2020, 00:11 المشهد الإنساني معاناة اطفال اليمن
موقع إضاءات الإخباري

 

أعد التقريرعبده بغيل

 

المشهد العسكري..

قوات صنعاء تقترب من السيطرة على أكبر معسكر استراتيجي والأخير للتحالف غربي مأرب

نبدا تقريرنا من جبهات القتال حيث أوردت تقارير عسكرية أن قوات صنعاء تقترب من السيطرة على معسكر الماس الاستراتيجي غربي مأرب، آخر أهمّ معسكرات التحالف السعودي – الإماراتي و تخوض قوات صنعاء، منذ ثلاثة أيام، معركة النسق الأخير لمعسكر الماس الاستراتيجي التابع لتحالف العدوان غربي محافظة مأرب.

وتأتي هذا التقرير الذي تداولة الكثير من المواقع اليمنية  وسط معارك عنيفة تدور منذ أيام، وانقسامات متعمّقة في صفوف الجبهة الموالية لـ«التحالف»  الأمر الذي دفع حكومة الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، بكلّ ثقلهما فيها للدفاع عن المعسكر، الجيش واللجان الشعبية ماتزال المعارك  تدور لمصلحما..وقد قاما بشن هجوماً مزدوجاً على «الماس» من الاتجاهين الشرقي والغربي، وتمكّنا أول من أمس الخميس من السيطرة على مفرق آل دومان الواقع جنوب غرب المعسكر على بعد حوالى ثلاثة كيلومترات منه فقط. ويوم أمس، تَقدّمت قوات صنعاء إلى محيط «الماس» من ثلاثة اتجاهات.

وأفادت مصادر قبلية  بأن المواجهات لا تزال على أشدّها، في ظلّ محاولة دفاع مستميت من قِبَل قوات هادي لمنع سقوط المعسكر.

من جانبها أكدت مصادر مطلعة لموقعنا  موقع إضاءات الإخباري أن معسكر «الماس» أصبح تحت نيران الجيش و«اللجان» بشكل كلّي، مشيرة إلى  أن سقوط المعسكر أصبح «مسألة وقت، كما أن قيادة «المنطقة العسكرية السابعة» التابعة لهادي المنتهية ولايتة وَجّهت قواتها، يوم الخميس، بالانسحاب الكلّي من داخل المعسكر ومحيطه ومواقعه الخلفية تحت مبرّر الحفاظ على ما تَبقّى من قوات بشرية تابعة لها، بعدما خسرت معظم ألويتها في منطقة الجفرة التي سقطت تحت سيطرة قوات صنعاء منتصف يونيو الماضي، مبديةً عدم استعدادها لتقديم المزيد من الخسائر العسكرية في معركة الدفاع عن المعسكر الخاسرة، وفق المصادر نفسها.

وجاء اشتداد المعركة حول معسكر الماس، خلال الأيام القليلة الماضية، كردّ فعل على محاولة تصعيد جديدة قادها «التحالف» في الجبهة الغربية لمأرب.

وبحسب مصادر مقرّبة من حكومة هادي، فإن رئيس الأركان في قوات الأخير، اللواء صغير بن عزيز، وقائد القوات السعودية في مأرب, العميد علي ساير العنزي, والتي كانت تتّخذ من المعسكر مقرّاً لها (والذي يحتوي على عدد من غرف العمليات العسكرية, ، حشدا المزيد من القوات ومسلحي القبائل الموالين للرياض لتنفيذ هجمات عسكرية على جبهات المخدرة ونجد العتق والجفرة، وهي جبهات استراتيجية ذات تضاريس معقّدة سقطت تحت سيطرة الجيش و«اللجان الشعبية» خلال الأشهر الماضية من العام الجاري، ويتّهم بن عزيز «حزب الإصلاح» بالتواطؤ في تسليمها.

 وكانت النتيجة مواجهة قوات صنعاء التصعيد بالتصعيد، وصدّ عدد من الهجمات التي نفّذتها قوات هادي بإسناد جوي كثيف من طيران العدوان على تلك الجبهات، والانتقال من الدفاع إلى الهجوم خلال الأيام الماضية.

 يذكر أن أنه في حالة سقوط معسكر الماس يعد ضربة كبيرة لـ«التحالف»، كونه يعني سقوط آخر أهمّ معسكراته في غرب مأرب

 

من جهة أخرى شن طيران التحالف السعودي الاماراتي يوم أمس السبت اكثر 15 غارة جوية على محافظتي مأرب والبيضاء وأوضح مصدر أمني أن غارات طيران التحالف استهدف محافظة مأرب وحدها ب11غارة 

 

المشهد الإنساني..

مجلس الشورى اليمني يحذر من كارثة انسانية محدقة بالشعب اليمني

أما على الجانب السياسي ..عقدت اللجنة الرئيسية لمجلس الشورى اجتماعها الدوري اليوم السبت ، برئاسة رئيس المجلس محمد حسين العيدروس، بحضور نائب رئيس المجلس عبده محمد الجندي والمدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية المهندس عمار الأضرعي.

وناقش الاجتماع تقرير شركة النفط اليمنية على ضوء استمرار تحالف العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية وتفريغ حمولاتها بميناء الحديدة.

وأشاد رئيس مجلس الشورى بجهود شركة النفط اليمنية في توفير المشتقات النفطية بالإمكانات المتاحة والتخفيف من معاناة المواطنين.

وكان مدير شركة النفط اليمنية استعرض تقرير الشركة حول الآثار الكارثية المترتبة على استمرار عرقلة دخول سفن المشتقات النفطية عبر مينائي الحديدة ورأس عيسى.

وأشار إلى الإجراءات التعسفية وأعمال القرصنة التي تقوم بها دول تحالف العدوان على سفن المشتقات النفطية وحصارها الخانق على المدنيين وتضليل الرأي العام العالمي من خلال الإيهام باستمرارية دخول الوقود للمدنيين عبر ميناء الحديدة بما يغطي احتياجاتهم، وهو ما لم يحدث اطلاقاً.

وتضمن التقرير الإجراءات المتخذة من قبل شركة النفط اليمنية للتخفيف من حدة الآثار الكارثية لاستمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية.

وحذرت اللجنة من الكارثة الإنسانية المحدقة بالشعب اليمني جراء نقص الوقود وتهديد كافة القطاعات بانهيار قدراتها التشغيلية بما في ذلك القطاعات الحيوية والخدمية من المستشفيات والكهرباء والمياه والنقل والنظافة والمصانع وغيرها.

ونوه الاجتماع بمواقف رئيس المجلس الدولي لدعم المحاكمات العادلة وحقوق الإنسان الدكتور عبدالحميد دتشي، المساندة لمظلومية الشعب اليمني جراء استمرار العدوان والحصار من تحالف العدوان وذلك في المحافل الدولية، خاصة بمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

المشهد العسكري في الجنوب المحتل..

القاعدة تفرض حصار خانق على مدينة يافع جنوب اليمن

وينتهي هذا التقرير من المحافظات الجنوبية المحتلة 

أوردت مصادر مطلعة ، إلى أن التنظيم القاعدة الإرهابي، يسعى للضغط على قبائل يافع بقبول تمدد التنظيم في مناطقهم وفرضت عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، اليوم السبت، حصار خانق على قبائل يافع بمحافظة لحج لليوم الثاني على التوالي.

ويافع هي مدينة ومركز مديرية يافع في جنوب اليمن، وتقع في محافظة لحج شمال شرق عدن في اليمن.

من جهتها قالت مصادر خاصة لموقعنا موقع إضاءات الإخباري، بأن عناصر التنظيم الإرهابي قامت بقطع الطريق الرابطة بين محافظة البيضاء ومحافظة لحج لتشديد الخناق على قرى آل العروي في منطقة الحد بمديرية لحج المحتلة.

وأوضحت المصادر، بأن عناصر التنظيم الإرهابي، تقدمت أمس الجمعة، من مناطق سيطرتها في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء باتجاه مناطق الحد، في محاولة منها للسيطرة على مناطق قبائل يافع.

وأضافت المصادر، بأن قبائل يافع تصدت لمحاولات التنظيم السيطرة على مناطقهم، وأن الاشتباكات أدت إلى سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين.

الجدير بالذكر بأن مناطق الزاهر بمحافظة البيضاء ومناطق قبائل يافع تقع تحت سيطرة قوات التحالف

المصدر: موقع إضاءات الإخباري
   

شارك