القائمة الرئيسية

قرار أمريكي بتصفية كل من يتواصل مع دمشق

22-11-2020, 01:21 تنزيل (5)
موقع اضاءات الاخباري

أعلنت القوات الأمريكية عزمها على تصفية أي شخص من وجهاء العشائر العربية في سوريا يقوم بالتنسيق أو التواصل مع الدولة السورية فيما يخص ملف الحقول النفطية واحتمالية أن يعمل لصالحها في المنطقة التي تنتشر فيها القوات الأمريكية شرق نهر الفرات.

وكشفت مصادر كردية لـ “وكالة أنباء آسيا” أن قادة القوات الأمريكية المتمركزة في “حقل العمر النفطي عقدت اجتماعاً مع عدد من الشخصيات القيادية في “قوات سورية الديمقراطية”، داخل الحقل على إثر اجتماعها مع أعضاء “المجلس المدني بدير الزور”، التابع لـ “الإدارة الذاتية”.

وبحسب المعلومات فإن الاجتماع حضره عدد من الشخصيات المرتبطة بـ “حزب العمال الكردستاني” المتواجدين كقادة لقطاعات ريف دير الزور الواقع إلى الشرق من نهر الفرات، والبادية الممتدة إلى ريف الحسكة الجنوبي.

الاجتماع حمل تطميناً من القوات الأمريكية بأن “كوادر الكردستاني” لن تجبر على الخروج من مناطق ريف دير الزور والحقول النفطية، وهو أمر تطالب به العشائر العربية التي تعيش في المنطقة، إلا أنه من المتوقع أن تعلن “قسد” عن فك الارتباط مع “الكردستاني” خلال المراحل القادمة كواحد من الشروط التركية الموضوعة لتسوية ملف الشمال بشكل نهائي وتجنب ذهاب أنقرة إلى عملية عسكرية جديدة في الداخل السوري ضد “قسد”.

ولفت المصدر إلى أن اغتيال شيخ قبيلة العكيدات “امطشر الهفل”، قبل ثلاث أشهر كان واحدة من الخطوات الأمريكية المتخذة لمنع حدوث أي تنسيق بين العشائر العربية ودمشق بخصوص التأسيس لمقاومة شعبية ضد الوجود الامريكي في المنطقة، وهو واحد من الملفات التي كان “امطشر” قد عمل عليها خلال الأشهر الأخيرة من حياته، كما أنه كان قد رفض قبل أيام من اغتياله حضور اجتماع مع القائد العام لـ “قسد”، المدعو “مظلوم عبدي”، ومثّل العشائر العربية فيه عدد من الوجهاء الموالين لـ “قسد”.

المصدر أشار إلى أن شركة “بلاك ووتر”، الأمنية المتورطة باغتيال شيخ قبيلة العكيدات، دربت مجموعات من العاملين لصالح القوات الأمريكية على تنفيذ عمليات الاغتيال بشكل سريع في المنطقة، والتي سيكون من بين أساليبها زراعة العبوات الناسفة وعمليات القنص، وليس من المستبعد أن يكون الهجوم المباشر على مقر إقامة المستهدفين بقائمة الاغتيالات الأمريكية من ضمن السيناريوهات المستخدمة من قبل المجموعات التي دربت ضمن معسكر يتبع للقوات الأمريكية بالقرب من قاعدتها العسكرية في مدينة الشدادي النفطية.

 

شارك