القائمة الرئيسية

اغتيال فخري زاده هل يعقد جهود بايدن للتوافق مع طهران

29-11-2020, 08:29 اغتيال فخري زاده هل يعقد جهود بايدن للتوافق مع طهران
موقع اضاءات الاخباري

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريراً حذّرت فيه من أنّ اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، الذي قاد سعي إيران لامتلاك سلاح نووي على مدى العقدين الماضيين، يهدد بشل جهود الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني قبل أن يتمكن حتى من بدء دبلوماسيته مع طهران، قائلةً: "ربما كان هذا هو الهدف الرئيسي للعملية". 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولي المخابرات قولهم إنّ هناك القليل من الشك في أن دولة الاحتلال الإسرائيل كانت وراء عملية الاغتيال - فلديها كل السمات المميزة لعملية تم تحديد توقيتها بدقة من قبل الموساد. ولم يفعل الإسرائيليون شيئًا لتبديد هذا الرأي. ولطالما اعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إيران تهديدًا وجوديًا، ووصف العالم الإيراني بأنه العدو القومي رقم 1، بحسب ما كتبت الصحيفة الأميركية. 
ويعتقد نتنياهو أن البرنامج النووي السري مستمر، حتى يوم أمس تحت قيادة فخري زاده، وسيكون غير مقيد بعد عام 2030، عندما تنتهي القيود التي يفرضها الاتفاق النووي على قدرة طهران على إنتاج الكثير من الوقود النووي الذي تريده! 
توازياً، قال مسؤولون عسكريون أميركيون، السبت، إنهم كانوا يراقبون عن كثب قوات الأمن الإيرانية بعد تعهد إيران، لكنهم لم يكتشفوا أي تحركات عسكرية أو تحريك لأسلحة إيرانية.
ورفض المسؤولون التعليق على أي مستويات تأهب أميركية مشددة، أو إجراءات إضافية لحماية القوات الأميركية في الشرق الأوسط، مشيرين إلى أن أكثر من 40 ألف جندي في المنطقة في حالة تأهب عالية نسبيًا، وفقا لما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز".
لقد تعرضت طهران لثلاث هزات مدمرة للغاية منذ بداية العام: الأولى استشهاد الجنرال قاسم سليماني، بعد ذلك، وفي أوائل شهر تموز، حدث الانفجار الغامض في مركز أبحاث وتطوير أجهزة الطرد المركزي في نطنز، على بعد بضع مئات من الأمتار من مركز إنتاج الوقود تحت الأرض، الذي هاجمته الولايات المتحدة وإسرائيل قبل أكثر من عقد من الزمن بسلاح ألكتروني متطور.
والآن، اغتيال العالم النووي فخري زاده، وهو شخصية غامضة غالبًا ما تُوصف بأنها المكافئ الإيراني لروبرت أوبنهايمر العالم الأميركي الذي أشرف على مشروع مانهاتن منذ أكثر من 75 عامًا لتطوير أول سلاح نووي في العالم.
وإذا توقفت إيران عن الانتقام الكبير فإن الخطوة الجريئة لإخراج رئيس البرنامج النووي ستكون قد آتت أكلها، حتى لو دفع الاغتيال البرنامج إلى مزيد من السرية. وإذا انتقم الإيرانيون وأعطوا ترامب ذريعة لشن ضربات عسكرية عليهم قبل أن يترك منصبه في كانون الثاني المقبل، فإن بايدن سيرث مشاكل أكبر من مجرد بقايا وثيقة دبلوماسية عمرها 5 سنوات، بحسب الصحيفة الأميركية. 
وكتبت الصحيفة: "لقد أوضح الرئيس المنتخب جو بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكين أن العودة إلى الصفقة التي انسحب منها ترامب هي أحد أهدافهما الأولى في الشرق الأوسط.

ولكن كما قال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي المعين حديثًا، والذي عمل كأحد المبعوثين السريين لبدء المفاوضات التي أدت إلى الصفقة، الأربعاء، في جامعة مينيسوتا: "هذا حقًا متروك لإيران.. إذا عادت إيران إلى الامتثال لالتزاماتها التي تنتهكها، وكانت على استعداد لدفع المفاوضات بحسن نية بشأن الاتفاقيات، فإن بايدن مستعد لفعل الشيء نفسه".

 

شارك