القائمة الرئيسية

حصاد اليمن الاخباري لهذا اليوم السبت 12\12\2020 \ عبده بغيل

13-12-2020, 00:10 اليمن وزارة الخارجية
موقع إضاءات الإخباري

تقرير/عبده بغيل 

12-12-2020

 

وزارة الخارجية اليمنية  تدين تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني

 

أدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات إعلان تطبيع العلاقات بين المملكة المغربية والكيان الصهيوني.  

واعتبرت وزارة الخارجية في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، أن التطبيع مع الكيان الصهيوني، خيانة لقضية العرب المركزية وللقدس الشريف ولثوابت الأمة العربية والإسلامية.

وأكد البيان أن مشاريع الرئيس الأمريكي الهادفة لخدمة الكيان الصهيوني الغاصب قبيل مغادرته البيت الأبيض ستبوء بالفشل في ظل تمسك الأنظمة العربية والإسلامية والشعوب الحرة بالحقوق الفلسطينية المشروعة.

وجدد البيان موقف الجمهورية اليمنية الرافض لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، ووقوفها حكومة وشعباً مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

 

دائرة العلماء تدين تطبيع المغرب مع الكيان الصهيوني

 

أدانت دائرة العلماء والمتعلمين بالمكتب التنفيذي لأنصار الله، تتابع الهرولة والتطبيع والتماهي من قبل محور الأعراب مع العدو الصهيوني وآخرها مملكة المغرب.

 

واعتبرت الدائرة في بيان لها ما جرى في بعض الدول الخليجية والسودان والمغرب العربي، مواقف مخزية ومسارعة مهينة خرجت عن طورها الخفي، إلى طورها العلني، المقيت، المذل، والمخزي.

 

وأشار البيان إلى ما تحدث عنه مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر عن حتمية تطبيع المملكة العربية السعودية، حاضنة الحرمين الشريفين، ورسول العالمين صلى الله عليه وآله وسلّم.

 

ودعت الدائرة أبناء الأمة العربية والإسلامية إلى الرفض الشديد واستنكار التولي لليهود وترجمتها إلى مواقف عملية، ومواجهة هذا التوجه المخزي والمهين والمتجرد عن المبادئ والقيم والدين والعزة والكرامة والإنسانية.

 

وأكد البيان أن التعامل مع كيان غاصب ومجرم وقاتل يعتبر شذوذاً عن الإنسانية والفطرة السليمة وخيانة عظمى لله والدين والعروبة والأخوة الإيمانية ودماء الشهداء والمشردين من ابناء الشعب الفلسطيني.

 

كما دعت الدائرة، المؤسسات الإعلامية والثقافية والمجتمعية الشعبية والرسمية في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي إلى التعبير عن السخط الشعبي إزاء هذا التطبيع والخيانة بشتى الوسائل والسبل والإمكانات المتاحة.

 

وحثت العلماء والخطباء والتربويين على التحرك الجاد والمسؤول للتحذير من هذه الخيانة التي أقدم عليها خونة الأوطان من حكام العمالة من تولي وارتهان لأعداء الأمة والدين والمحتلين للأرض والمقدسات.

 

ولفت البيان إلى أهمية البراءة والمقاطعة والبغض للأنظمة المطبعة والمتولية لليهود عملاً بقوله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَ‌ىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ".

 

 

  

مناقشة التعاون بين اليمن والفاو

 

 

التقى وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية السفير نبيل أحمد الغولي اليوم، ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) لدى اليمن حسين جادين.

جرى خلال اللقاء مناقشة أوجه التعاون بين الفاو وحكومة الإنقاذ وما يقدمه مكتب الفاو من دعم للقطاع الزراعي باليمن خاصة في مجال مكافحة الجراد.

وأشار وكيل وزارة الخارجية، إلى أهمية أن يكون الدعم المقدم من الفاو في العام القادم يلامس احتياجات المزارع اليمني من توفير للآلات والمعدات الزراعية.. مؤكدا الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات لمكتب الفاو بصنعاء.

 

 

 

 

  

حقوق الإنسان تحمل الأمم المتحدة تبعات العدوان والحصار المفروض على اليمن

 

 

 أكدت وزارةَ حقوق الإنسان، أن صوتُ الأممِ المُتحدةِ ومُنظماتها وهيئاتها المعنية بحقوقِ الإنسان وحمايته، أصبح باهتاً وبارداً جرّاء عدم استجابتها لأصواتِ المكلومينَ باليمن من الأطفالِ والنساءِ والشُّيوخ.

وأوضحت الوزارة في بيان صادر عنها بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف الـ10 من ديسمبر من كل عام، أن الأمم المتحدة المُدعية حماية حقوق الإنسان في العالم، تقف في صفّ مُنتهكي حقوقِ الإنسان باليمن والقوانين والمبادئ والقرارات والمُعاهدات التي كفلتِ حمايةَ الإنسان.

 

وتساءلت الوزارة، كيف للعالمِ والأممٍ المتحدة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهناك انتهاكات وجرائمُ يرتكبها تحالف العدوان بحقّ شعب كامل منذ ستّ سنواتٍ، ترقى إلى جرائمِ حربٍ وإبادةٍ جماعيةٍ وجرائم ضدّ الإنسانية يرتكبها النظامين السُّعودي والإماراتيّ.

 

وقالت" ما الذي يمكنُ أن يقوله المجتمعُ الدوليُّ والأممُ المُتحدة وماذا بقي من الإعلان العالميّ لحقوق الإنسان في الذكرى الـ 72، وهناك أكثرُ من 45 ألفاً من المدنيين ما بين قتيلٍ وجريح، وطفلٌ يمنيٌّ يموتُ كلّ عشر دقائقَ جراءَ سُوء التغذية، وأكثرُ من 300 ألفِ مُصابون بأمراضٍ خطيرةٍ كان بالإمكان علاجهم لو تمكنوا من السّفر للخارج، ومُرتباتُ موظفي الدولة صُودرتْ بتعهداتٍ أمميةّ بعدَ نقل البنك المركزي ولم تفِ الأطرافُ بما التزمتْ به، وحصارٌ خانقٌ، وتفشي لأمراض لم تعدْ موجودة بالعالم بسبب القصف والحصار والتدمير المُمنهج للبنيةِ التحتية من قبل تحالف العُدوان.

 

وأضافت" أين هي الأممُ المُتحدةُ والمجتمعُ الدوليّ؟ أين مجلسُ حقوق الإنسان؟ أين مجلسُ الأمن؟ أين العالمُ الذي يحتفلُ باليوم العالميّ لحقوق الإنسان، من هذا الظلم والانتهاكِ الصَّارخ للإنسان والإنسانية في اليمن؟!".

 

وأشار البيان إلى أن العالم يعرف أن تحالفَ العدوان على اليمن بقيادة السعودية والإمارات استطاع أن يغير مبادئَ حقوق الإنسان وأن يشطب اسمه من قائمة العار بمباركة الأمم المتحدة تحت سطوة المال المدفوع ثمناً لدماء الشهداء في اليمن.

 

ودعت وزارةَ حقوق الإنسان، الأممَ المُتحدةَ والمجتمعَ الدوليّ إلى مراجعة حساباتهم وعدم الكيل بمكيالين وإنقاذ مبادئ وحقوق الإنسان من الانتهاكات التي تتعرضُ لها وتجعلها مجردَ حبرٍ على ورقٍ لا صدى لها.

 

ولفتت إلى أن مُمارساتِ تحالف العُدوان باليمن تقتضي أن يكون هناك صوتُ عدالة وحقّ للمجتمع الدوليّ والأمم المتحدة ومجلسي حقوق الإنسان والأمن الدوليّ يقول للتحالف العدواني كفى عبثاً بالإنسان والإنسانية في اليمن، انتصاراً للإنسانية وإنقاذاً لحقوق الإنسان وإعادة الاعتبار لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي جعل منه تحالفُ العُدوان مدعاةً للسُّخرية. .

 

وجددت وزارةُ حقوقِ الإنسان، مُطالبة المجتمعَ الدوليّ والأممَ المتحدة بأن يعلو صوتهما في إقرارِ الحقّ وإنهاء العدوانَ والقتلَ والدمارَ والحصار الذي يمارسُه تحالف العُدوان على اليمن منذ حوالي ست سنوات.

 

وحملت الوزارة، الأمم المتحدةَ والمُجتمعَ الدوليّ ومجلسي حقوقِ الإنسان والأمن، المسؤولية الكاملة إزاءَ ما تعرضَ له الشعبُ اليمنيّ وما يزالُ من عدوان وحصار.

 

كما دعت في الوقت نفسِه أحرار العالم من الحقوقيين والقانونيين، إلى الاضطلاع بدورهم للوصول إلى المُلاحقةِ القانونية الدولية لمُرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعية بحقّ الشعب اليمنيّ من قبل النظامين السّعودي والإماراتيّ ومن تحالف معهما.

 

 

المحافظات الجنوبية المحتلة: التحركات الاستعمارية بالسواحل الشرقية مؤامرة دولية مكشوفة

 

 

اكد محافظ لحج أحمد حمود جريب،ان التحركات البريطانية والأمريكية الأخيرة في سواحل اليمن الشرقية مؤامرة دولية مكشوفة.

 

وأشار المحافظ جريب إلى أن تلك التحركات البحرية تكشف مخطط القوى الاستعمارية الجديدة في المحافظات الجنوبية.

 

واتهم ما تسمى بحكومة الفار هادي، بتوفير الغطاء لدول الاحتلال للتدخل العسكري بالمحافظات الجنوبية وتنفيذ أجندة استعمارية.

 

وأكد أن صمت حكومة الفار هادي على انتهاك السيادة الوطنية من قبل دول تحالف العدوان وقوى الاستكبار، يدل على أن تلك التحركات الاستعمارية الأمريكية والبريطانية جاءت بضوء أخضر منها وبتسهيل من أدوات أمريكا وإسرائيل "السعودية والإمارات".

 

ودعا محافظ لحج، أحرار المحافظات الجنوبية إلى الوقوف صفاً واحد لمواجهة المخططات الاستعمارية التي تنفذ عبر السعودية والإمارات وحكومة المرتزقة والعمل على إفشال كافة المؤامرات التي تستهدف المحافظات الجنوبية.

 

 

  

وقفات في الحديدة للتنديد باستمرار جرائم العدوان

 

 

 

 في محافظة الحديدة  أقيمت العديد من الوقفات عقب صلاة الجمعة تنديداً بجرائم العدوان الأمريكي السعودي، تحت عنوان (أمريكا مصدر الشر والفساد وسبب معاناة الشعب اليمني وكل شعوب العالم).

وأدان المشاركون في الوقفات، جرائم العدوان والحرب الاقتصادية بحق الشعب اليمني، لافتين إلى أن هذه الجرائم لن تنال من صمود وثبات الشعب اليمني بل تزيده قوة وصلابة في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر.

 

وأكدت بيانات صادرة عن الوقفات استمرار الصمود والوقوف في وجه الطغيان الأمريكي والإسرائيلي عبر أدواته من الأنظمة الخائنة والعميلة والمرتزقة، والرفض القاطع للتطبيع الذي يروج له الخونة والعملاء مع الكيان الصهيوني.

 

وأشارت إلى أن التطبيع مع كيان العدو الصهيوني كشف عن الوجه القبيح لدول العدوان ومزايداتها السياسية.

 

وباركت البيانات الانتصارات التي تحققت على أيدي رجال الجيش واللجان الشعبية بعون الله في جبهة مأرب، مؤكدة أهمية تعزيز الاصطفاف والوقوف صفاً واحداً في مواجهة العدوان وتصعيده على المحافظة والاستمرار في رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره والمضي في طريق الحرية والعزة والكرامة.

 

بتكلفة 90 مليون ريال..أمانة العاصمة صنعاء ..تدشين مشروع السلامة المرورية

 بتكلفة 90 مليون ريال بتمويل محلي دشن أمين العاصمة حمود عُباد، اليوم مشروع السلامة المرورية في مختلف المديريات ..يتضمن المشروع الذي تنفذه الوحدة التنفيذية للترميمات بالأمانة، إنشاء ثمانية تحويلات ودوارات سير و12 حاجزاً حديدياً لمنع عكس خطوط السير في الشوارع، بالإضافة إلى وضع وسائل السلامة المرورية في الشوارع المستهدفة بحسب خطة الإدارة العامة للمرور.

وأكد عباد، أن مشروع السلامة المرورية، يأتي في إطار الحلول والمعالجات التي تتخذها الأمانة بالتنسيق مع إدارة المرور لتسهيل وتسيير حركة السير والحد من الاختناقات خاصة في التقاطعات والشوارع الحيوية.

وأشار إلى أنه سبق هذا المشروع مشاريع مماثلة نفذتها أمانة العاصمة بتمويل محلي في إطار خطتها العملية لترجمة مصفوفة الأولويات لتحسين مستوى الخدمات سيما خدمات المرور وتنظيم حركة السير بالشوارع.

من جانبهما أوضح وكيل الأمانة لقطاع الأشغال والمشاريع المهندس عبدالكريم الحوثي، ومدير المرور العقيد محمد المنصور، أنه تم تدشين العمل بجولة شهران في السبعين.. لافتين إلى أن التحويلات المرورية تشمل شوارع 22 مايو وعمران والستين وغيرها.

 

تفاعل مجتمعي في عدة محافظات دعماً للجبهة الزراعية

تفاعل مجتمعي في عدة محافظات يمنية دعماً للجبهة الزراعية حيث شهدت مختلف محافظات الجمهورية فعاليات وأنشطة متنوعة في إطار الجهود الرسمية بالمكاتب التنفيذية واللجان الزراعية والتفاعل المجتمعي لدعم الجبهة الزراعية وإحداث ثورة زراعية وصولاً إلى مرحلة من الاكتفاء الزراعي.

السلطة المحلية بالحديدة تكرم الأسرى المحررين من سجون العدوان

بحضور القائم بأعمال محافظ محافظة الحديدة محمد عياش قحيم  كرّمت السلطة المحلية بمحافظة الحديدة  اليوم 7 أسرى تم تحريريهم مؤخراً من سجون العدوان.

وفي حفل التكريم أشاد القائم بأعمال محافظ المحافظة بمواقف الأسرى في مواجهة العدوان والتصدي لكافة المؤامرات التي تحاك ضد الوطن من قبل العدوان ومرتزقته.

وأشار إلى أن هذا التكريم هو تكريم لكافة الأبطال الذين بذلوا أرواحهم في مقارعة العدو، ورفضاً لكافة الإملاءات التي يريد العدوان فرضها على الشعب اليمني  وعلى حساب الوطن ومكتسباته.

وأكد قحيم أن ثبات موقف الأسرى في سجون العدوان حتى تم تحريرهم يمثل أروع الأمثلة في الإخلاص لدماء الشهداء التي بذلت للدفاع عن الوطن.

فيما هنأ وكيل المحافظة أحمد البشري الأسرى المحررين الذين تم اطلاق سراحهم من قبل العدوان، مؤكداً أن ثبات الأسرى المحررين على مواقفهم يعكس وفائهم للشعب اليمني الذي يتصدى بكل بسالة للعدوان ويرفض الانصياع لمخططاته الهادفة للنيل من الوطن.

من جانبهم أكد الأسرى المحررون مواصلتهم التصدي للعدوان  مع أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات .

شارك