القائمة الرئيسية

ما لم يكن يعرفه وزير خارجية الإمارات عن دموية "الربيع العربي" يخبرنا به بعد عشر سنوات

18-12-2020, 12:38 وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش
موقع اضاءات الإخباري

من الملفت بل من المستغرب أن يطل علينا مسؤول عربي بل مسؤول خليجي ليخبرنا بعد عشر سنوات عن الدماء التي حملها ما يعرف بالربيع العربي ، هو ذات الربيع الذي تغنت به دول الخليج ومسؤولوها منذ اللحظات الأولى لانطلاقه وبدأوا يبشرون الشعوب العربية بالخير الذي سيحمله، بل وذهبوا إلى أبعد من ذلك في المساهمة في تغذية هذا الربيع وسخروا خدمة له ماكينات إعلامية ضخمة خدمة للأجندات التي حملها وهو في الحقيقة لم يكن سوى خريفا دمويا دمر دولا عربية وأضعفها وقدمها لقمة سائغة لاحتلالات عديدة، ولنا في ليبيا وسوريا مثالا.

بعد عشر سنوات يطل علينا وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش بتغريدات قال فيها "بينما تمر على العالم العربي الذكرى العاشرة لما يعرف بالربيع العربي، من الواضح أن الرؤية العربية الغالبة لمآلات العقد الدموي تختلف عن التقييم الغربي، فالحروب الأهلية والأرواح التي أزهقت خلال سنوات الضياع هذه وغياب المشروع التنموي هو ما ارتسم في ذاكرتنا العربية"

وتابع "سيكتب الكثير حول ما يعرف بالربيع العربي وفي تقديري فإن الأهم هو تقييمنا العربي لهذا العقد الصعب واخفاقاته على أرض الواقع للشعوب.. وسيكون حكم التاريخ عسيرا وبالغ القسوة من حيث خسائرنا البشرية والمعنوية والمادية والاقتتال الدموي الممتد في أكثر من دولة عربية".

واختتم تغريداته بالقول "وفي المحصلة لا توجد وصفة سحرية لعلاج تراكم الأزمات التي شهدتها بعض الدول.. وغني عن البيان أن مسار الربيع العربي فاقم الأزمات والتحديات وبلا رؤية أو علاج.. والعبرة، بعد العقد الدموي الضائع، الرهان على دولة المؤسسات والقانون الراسخة والرؤية التنموية التي تضع المواطن نصب عينيها".

 

 

شارك