القائمة الرئيسية

هكذا يجند الموساد عملائه الجدد...

19-12-2020, 19:34
موقع اضاءات الاخباري

تناولت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا أشارت فيه إلى دور المسلسلات التلفزيونية على شبكتي  "نتفلكس" و"أبل تي في"، في عمليات التجنيد التي يقوم بها "الموساد الإسرائيلي".

وقالت "واشنطن بوست" في تقريرها إنه وبعد سنوات من العمل السري لمؤسسة الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد"، بدأ يتصدر المواقع العالمية في الشهور الأخيرة عبر المسلسلات والأفلام.

ولفتت إلى أن شبكتي "أبل تي في بلاس" عبر فيلم طهران، و"نتفلكس" عبر أفلام الجاسوس، روجتا للموساد عبر عرض بعض تفاصيل العمليات المنسوبة له، وبدلا من الخجل رحبت المؤسسة السرية بالتغطية الإعلامية والمسلسلات الخيالية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ومع تطور التكنولوجيا، باتت مؤسسة الموساد، تتنافس مع الشركات الخاصة في دولة الاحتلال، لتجنيد عملاء لإدارة الحرب الإلكترونية، مضيفة أنها تحاول تجنيد عملاء لها في هذا المجال، وبات جنرالات الجيش السابقون الذين خدموا في المؤسسة العسكرية ينشؤون بعد التقاعد شركاتهم الجديدة أو يعملون في شركات أخرى.

ولفتت إلى أن رئيس الموساد يوسي كوهين، المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قام بحملة  تجنيد وزاد من العمليات الخارجية، وزاد من ميزانية الموساد إلى مليارات وذلك حسب تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وأوضحت أن عمليات التجنيد تكرست عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتسريب معلومات مضللة عن بطولات مزعومة للموساد.

وذكر عملاء سابقون، أن الموساد شجع على المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية التي قد تخدم مصالحه، كما حدث مع فيلم "توب غان" لزيادة، التجنيد في المارينز الأمريكي.

ونقلت الصحيفة عن أفانير أفراهام، الذي كان ضابطا في الموساد لمدة 28 عاما، قوله إن "كشف مهام وعمليات الموساد للجمهور تدعم إرثنا"، مضيفاً أنها "تتيح للناس الشعور بالفخر والتفكير في الجيل القادم، نحن بحاجة إلى عملاء جدد".

 

شارك