القائمة الرئيسية

مسؤول باكستاني يكشف عن ضغوط عربية على باكستان للتطبيع

26-12-2020, 17:02 اسلام اباد عاصمة باكستان
موقع اضاءات الإخباري

كشف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الباكستاني، ورئيس رابطة "برلمانيون لأجل القدس" في جنوب آسيا، مشاهد حسين، إن عددا من الدول العربية ضغطت على باكستان للاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف حسين، خلال كلمة له في ندوة نظمتها الرابطة تحت عنوان "لماذا لن تعترف باكستان بإسرائيل؟" إن رئيس الوزراء ووزير الخارجية كانوا واضحين جدا أمام هذه الضغوط ومصرين على رفض التطبيع.

وشدد على أن التطبيع خيانة لمبادئ الأب المؤسس لباكستان محمد علي جناح، وخيانة للأمة الإسلامية"، مشددا على أن هناك "إجماعا وطنيا من الحكومة والمعارضة حول القضية الفلسطينية ورفض التطبيع وأن القضية الفلسطينية جزء من عقيدة الشعب الباكستاني".

وبين حسين، أن إسلام أباد "لا يمكن أن تضحي بمبادئها من أجل مصالح اقتصادية أو سياسية ولإرضاء بعض الدولة الغربية مقابل الاعتراف بإسرائيل"، مشيرًا إلى أن "وعد بلفور كان حدثًا له أثر عميق على مسلمي جنوب آسيا وشعروا بالألم الشديد عند إصدار هذا الوعد".
ولفت إلى أن تأسيس الاحتلال الإسرائيلي كان جزءا من المشروع الاستعماري، وعلى كل شخص يرفض الاستعمار رفض هذا الاحتلال، مؤكدا أن بلاده تتطلع إلى نيل الشعب الفلسطيني حقوقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وتحرير أراضيه المحتلة.
وأوضح أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يمتلك عقلية فاشية وينظر إلى المسلمين كأعداء، موضحا أن تفوق الاحتلال الإسرائيلي والقوى الاستعمارية لا يبرر التطبيع والرضوخ له والتضحية بالمبادئ.

وشدد حسين، على أنه لا يمكن القبول بالتطبيع مع إسرائيل في ظل استمرارها في سرقة الأراضي الفلسطينية وتهويد القدس المحتلة وانتهاكاها للقوانين والقرارات الدولية، مشيرًا إلى أن الشعب والبرلمان الباكستاني كانا سعيدين بتصريح وزير الخارجية خلال زيارته للإمارات بأن إسلام أباد لن تعترف بإسرائيل، وهذا مبدأ سنحافظ عليه ولن يكون مرهونًا بالمصالح السياسية والاقتصادية.
وبين أن القضية الفلسطينية كانت حاضرة لدى مسلمي جنوب آسيا خلال مقاومة الاستعمار البريطاني، ومحاولة تأسيس الجمهورية الباكستانية، متابعا بأن "أول وفد خارجية خرج من باكستان بعد الاستقلال عام 1947 كان بخصوص فلسطين، والضغوط للتطبيع تخطيناها وأصبحت وراء ظهورنا"

شارك