القائمة الرئيسية

لبنان هدف غارة مصياف "غير المعلن".. مخاوف من اغتيال شخصيات كبيرة وضربة قريبة؟

27-12-2020, 16:09
موقع اضاءات الاخباري

تحت عنوان "عمليات أمنية في لبنان..على وقع التوتر الإيراني-الأميركي؟" كتب منير الربيع في صحيفة "المدن": " لم تكن الضربات الصاروخية على سوريا قبل يومين، مسألة عادية أو روتينية. فهدفها المباشر هو مواقع لإيران في مصياف وصافيتا. لكن هدفها الآخر غير المباشر وغير المعلن كان لبنان.

وبصرف النظر عن الصواريخ الإسرائيلية التي أطلقت، أكانت من بارجة بحرية أم من طائرات حربية، فأن تحليق الطيران الإسرائيلي بكثافة وعلى علو منخفض، وخرقه جدار الصوت وتنفيذه غارات وهمية من جنوب لبنان إلى شماله، هي رسائل استفزاز واضحة لحزب الله ولبنان. لقد أراد الإسرائيليون زرع الرعب في نفوس اللبنانيين، وتذكيرهم بحرب تموز.

لن يكون هذا الاستفزاز الوحيد. فبنيامين نتنياهو في مأزق سياسي داخلي، ويفكر في كيفية تعزيز وضعه للعودة رئيساً للحكومة، ودونالد ترامب يهم لمغادرة البيت الأبيض.

ويريد الأول الاستفادة من ما تبقى من ولاية الثاني، فينفذ ما يمكن أن يعيده منتصراً في انتخابات آذار المقبل الإسرائيلية.

لذا قد تتوالى الاستفزازات والاستعراضات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، والتي يستخدمها نتنياهو لتقديم نفسه قوياً وقادراً على تنفيذ عمليات نوعية، تغير الموازين، وتوفر حماية لإسرائيل، ولا يتجرأ المستهدفون من الرد عليها، لأن الرد تذهب بالمنطقة كلها إلى تصعيد كبير.

وفي هذه الفترة الممتدة بين 6 كانون الثاني والعشرين منه، يبدو أن الانفاس محبوسة في المنطقة. فتشير تقارير غربية وعربية إلى أن حوادث أمنية وعسكرية مرشحة للبروز. والاستنفار قائم في دول المنطقة كلها: سوريا ساحة مفتوحة للصراع والتصعيد. العراق تتسارع فيه الحوادث على وقع ما يمكن أن تفعله أميركا هناك أو خارج العراق. لبنان يتلقى رسائل تحذير على إيقاع تشديد الخناق والحصار السياسي، واستمرار سياسة العقوبات.

ويظل الخوف من تدهور أمني أو عسكري قائماً، بسبب احتمال لجوء إسرائيل إلى استهداف أحد مواقع حزب الله داخل لبنان. وإيران في حال تحسب واستنفار أيضاً، خشية أن تُضرب مواقع جديدة فيها.

وينتظر العالم الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وما إذا كانت إيران ستلجأ إلى تنفيذ عملية عسكرية أو أمنية رداً على اغتياله. وفي حال وقعت العملية قد تستخدم ذريعة لتنفيذ ضربة إسرائيلية أو أميركية واسعة تدفع بالوضع في المنطقة كلها إلى التدهور. فحلفاء إيران سبق وأكدوا أن أي ضربة يتلقاها راعيهم تؤدي إلى فتح جبهات عديدة.

في لبنان ينشط التحرك ديبلوماسي مكثفاً ما بعد ليلة الغارات الوهمية. وهدفه لجم أي تصعيد ومنع أي توتير. قوات اليونفيل في الجنوب حذرة من احتمال حصول تطور ما ليس في الحسبان. جهات دولية عديدة تتابع تطورات الأوضاع، وتسدي النصائح والتحذيرات من أي خيار يشعل الجبهة جنوب لبنان. وبعض التقارير تشير إلى تخوف من عمليات اغتيال واستمرار هذا المسلسل، على غرار اغتيال قاسم سليماني ومحسن فخري زادة.

أغلب القراءات تتحدث عن مثل هذا السيناريو، بدلاً من اللجوء إلى معركة عسكرية واسعة أو شاملة. لذا يعيش العالم فترة حبس أنفاس إلى حين مغادرة دونالد ترامب البيت الأبيض". 

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك