القائمة الرئيسية

كتبت هناء سعادة:  قاسم سليماني.. الشهيد الحي الذي لم تحد بوصلته عن القدس قيد أنملة

02-01-2021, 11:15 الشهيد قاسم سليماني
موقع إضاءات الإخباري

بقلم / هناء سعادة

 

ونحن على أعتاب الذكرى السنوية  الأولى لإغتيال قائد المقاومة الإسلامية، الملقب ب" الشهيد الحي"،  الشهيد اللواء قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري وأحد أبرز الضباط الإيرانيين، الذي اغتيل رفقة مرافقه أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد في العراق في  3 كانون الثاني/يناير الماضي، لا يسعنا إلا أن نستذكر خصاله الحميدة و مسيرته العسكرية الحافلة بالنجاحات و الإنجازات التي قطعت دابر الأعداء.

 

فالشهيد البطل، رجل الأيام الصعبة، الذي لم يجاره في موقفه وفي جهاده أحد منذ عقود في المنطقة بأكملها، هو تجسيد لقوله تعالى " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" (الأحزاب/23) ، فرابط حتى نال مبتغاه ، الاستشهاد في سبيل الله ، على يد الغدر الأمريكية الآثمة والمجرمة، يد الشيطان الأكبر، الذي نفذ مخططه الإجرامي  خوفا من الدور المحوري الذي لعبه قائد المقاومة الإسلامية لإحباط المؤامرات الصهيوأمريكية في المنطقة، فقد شكل الشهيد سليماني عائقا أمام تنفيذ ما يعرف ب " صفقة القرن" التي ترمي إلى بخس الفلسطنيين حقوقهم في إقامة دولتهم المستقلة . لقد كان للشهيد البطل حضور فاعل في كل المحاور و شكل سدا منيعا في وجه كل من تسول له نفسه المساس بكرامة المسلمين، فكان بطلا مقاوما في ساحات الوغى، حيث لم يتوان عن الوقوف في الخطوط الأولى لمواجهة الشيطان، مرابطا بعزم و إصرار و قلب عامر بالإيمان في ميدان الشّرف والمقاومة وفي مناطق الاشتباكات مستقلا سيارات غير مصفحة، وفي كثير من الأحيان كما هو الحال في معارك تكريت بالعراق كان يستقل دراجة نارية، ويندفع بعزم و إصرار إلى الأمام لرصد العدو قبل الهجوم حتى أغتالته صواريخ الغدر مما يثبت أنّه كان من أهل الحقِّ وعلى طريق الحق.

لم تحد بوصلته عن القدس قيد أنملة، ما قض مضجع الصهاينة الأنجاس الذين هرعوا إلى وضعه على رأس قائمتهم للاغتيالات، بإعتباره الشخصية الأخطر على تواجدهم، في دليل قطعي على مشروعية رسالته و قضيته، ومن أصدق من قوله تعالى: "و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم" صدق الله العظيم ( سورة البقرة، الأية 120). وفعلاً تم احباط مخطط عربي-عبري لاغتيال سليماني في تشرين الأول/اكتوبر 2019.

كما صنفته الولايات المتحدة الأمريكية على أنه إرهابي وداعم للإرهاب ولا يحق لأي مواطن أمريكي التعامل معه بأي شكل كان، وأدرج إسمه في القرار الأممي رقم 1747 وفي قائمة الأشخاص المفروض عليهم الحصار.

وفي 18 مايو/أيار 2011، فرضت الولايات المتحدة عليه العقوبات مرة أخرى مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، وفي 24 يونيو/حزيران 2011، ذكرت المجلة الرسمية للاتحاد الأوروبي أن ثلاثة من قادة الحرس الثوري الإيراني أدرجوا في قائمة العقوبات.

 

ظنت قوى الإستكبار أنها بهذا الإغتيال الجبان حققت مبتغاها و كسرت شوكة المقاومين دافعة بثلة من عملائها لإعلان التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني...لكن هيهات، فما لم تعمل أمريكا له حساب هو أن كل أحرار العالم الإسلامي ولدوا من رحم المقاومة،  ويحملون روحية الشهيد سليماني وكل الشهداء ، فدماء الشهداء الزكية و الطاهرة تحيي أمة و تزهر و تثمر شعوبا أبية مرابطة تأبى الخنوع  للظلم. فهذه التضحيات الجسام لا تزيدنا إلا قوة و أصرارا و عزما على المضي قدما لنصرة القضايا العادلة، على رأسها القضية الفلسطينية، إيماناً منا بوعد الله  عز وجل، وهو القائل ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) .

أولى الشهيد سليماني  أهمية بالغة للقضية الفلسطينية، معتبرا إياها قضية الإسلام الأولى، فنادى المسلمين بتوحيد الصفوف والموقف في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب لهذه الأراضي المقدسة ، وعرف عنه تزويد المقاومة الإسلامية بفلسطين بالخبرات العسكرية والسلاح والتدريب حتى على مستوى التصنيع العسكري الذي طور من قدراتها، ما جعله رحمه الله شهيد القدس كما وصفه إسماعيل هنيه.

كما كان الشهيد قاسم سليماني داعماً أساسياً للمقاومة في قطاع غزة، ومنذ استشهاده تؤكد المقاومة الفلسطينية أنها أكثر تماسكاً في مواجهة تحديات المرحلة، حيث وضع شهيد القدس بصمته في مختلف المراحل التي مرت بها القضية الفلسطينية، مزودا إياهم بالخبرات و السلاح و هذا ما تؤكده رسالة نشرت بعد إستشهاده، أرسلها بنفسه إلى القائد العام لكتائب القسام محمد ضيف.

وفي هذا الصدد، يصف أحد أبرز قيادي حركة حماس إسماعيل رضوان الشهيد "بجنرال المقاومة و الداعم الرئيسي للمقاومة الفلسطينية و المقاومة في المنطقة برمتها"، معتبرا إستشهاده خسارة كبيرة لفلسطين و المقاومة.

يشاطره الرأي عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار  الذي كشف أنه التقى بالشهيد القائد أكثر من مرة، قائلا: "في كل مرة التقيت بها سليماني كانت تتعزز ثقتي في أنّ هذا الرجل الذي سمّى نفسه قائد فيلق القدس وربط نفسه بالقدس كان صادقاً بدعمه للقضية الفلسطينية"، معتبراً أن سليماني كان على استعداد أن يعطي وقد أعطى كل ما تستطيع الجمهورية الإسلامية أن تقدّمه لقضيّة المقاومة. 

و يقول مؤمن عزيز، رئيس الدائرة الإعلامية في حركة المجاهدين بأن الشهيد البطل كانت له بصمة واضحة في دعم المقاومة الفلسطينية بالمال و السلاح و مدها بكل الإمدادات العسكرية اللآزمة.

لم يقتصر أثر الدعم الكبير الذي قدمه قاسم سليماني على الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية فحسب، بل تعدى ذلك، فعلى مدار سنوات المواجهة مع الإحتلال، ترسخت هذه الإثار في وعي المواطن الفلسطيني.

فضل الشهيد أن يكون دعمه للمقاومة الفلسطينية بعيدا عن الأضواء و خلف الستار كما صرح به الأمين العام لـ "حزب الله"  اللبناني حسن نصر الله في "حوار العام" الذي أجرته معه قناة "الميادين" مؤخرا، كاشفا أن القائد السابق لفيلق القدس الإيراني هو من طور من قدرات الفلسطنيين في مجال تصنيع الصواريخ و هو أيضا من أوصل صواريخ "كورنيت" إلى قطاع غزة بالتنسيق مع حزب الله و الرئيس السوري بشار الأسد.

وكورنيت هو صاروخ موجه مضاد للدبابات مصمم للاستخدام ضد دبابات القتال الرئيسية، تم تقديمه لأول مرة للخدمة مع الجيش الروسي في عام 1998. وفي ديسمبر/كانون الأول من عام 2010 أطلق الفلسطينيون لأول مرة الصاروخ على دبابة اسرائيلية من نوع "مركافا 3" كانت تشارك في دورية في محيط غزة.

وأردف نصر الله أن الحاج قاسم سليماني وفريقه لم يقصروا في كل ما يمكن تقديمه لفلسطين على كل المستويات.

عجبا لرجل أجمعت كل الفصائل المقاومة في فلسطين على إختلاف إنتماءاتها  على حبه، فعقب إستشهاده هرولت هذه الحركات إلى نعيه و ذكر مناقبه إبتداء من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"  التي أشارت إلى أن "سليماني أحد أبرز القادة العسكريين الإيرانيين"،  لعب دوراً بارزاً في دعم المقاومة الفلسطينية في مختلف المجالات"، و كتائب "القسام" التي إعتبرت إستشهاد الجنرال سليماني وإخوانه الشهداء، خسارة لفلسطين".

في حين إعتبرته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شهيد فلسطين والأمة، "وأنه سيكون علامة تحول تاريخية وفارقة في مسيرة التحرير".

بدوره، أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، أن قاسم سليماني قدّم الدعم للمقاومة في فلسطين ولبنان واليمن وكل مكان، مضيفا أن هدف سليماني الدائم كان القدس وتحرير كل شبر من فلسطين، وأنه كان قائد ميداني لم يفارق الساحات.

ضف إلى ذلك ردود العشرات من الفصائل ككتائب "الشهيد أبو علي مصطفى" وجبهة  الديمقراطية  وحركة "المجاهدين" في فلسطين، " إلخ... الذين أجمعوا على حبه و السير على نهجه.

و بالرجوع إلى إنجازاته الخالدة، لعب الشهيد الحي دورا جوهريا في دحر تنظيم داعش الذي عاث في الأرض فسادا بدعم من القوى الإستكبارية، حيث زرعت هذه الأخيرة هذا الفيروس في المنطقة بهدف إسقاط الدول الإسلامية و إيصالها إلى الهاوية، كما هو الحال في سوريا و العراق، ممارسا أبشع الجرائم و المجازر بحق المدنيين العزل و الأطفال الأبرياء بالذبح وسبي النساء بشكل وحشي ، فأضحت نسائنا تباع في سوق النخاسة و هن اللواتي كرمهن الإسلام أيما تكريم، كما أبيدت عوائل بأكملها و ذبح و قتل المئات في مجازر جماعية و كل هذا تحت إشراف و تخطيط و دعم القوى الإستكبارية و عملائها.

استطاع الشهيد سليماني إستنهاض همم المقاومين الأشراف الذين رافقوه في الميدان،  فالقائد دأب على العمل العسكري الميداني، متنقلا من جبهة إلى أخرى ومن بلد لأخر طيلة 40 عاماً، منذ أن عيّن، سنة  1980 أثناء الحرب العراقية الإيرانية، قائداً لفيلق "41 ثأر الله"، أحد فيالق الإقتحام و المواجهة المباشرة،  وكان آنذاك في العشرينيات من عمره، فارضا نفسه في هذه السن المبكرة بفضل قدراته القتالية الجبارة. صقلت تجربة تلك الحرب القاسية شخصية ذلك الشاب المغوار الذي أمضى آنذاك  8 أعواماً متواصلة، لم يكن خلالها يزور عائلته إلاّ أياماً معدودات. علمته هذه التجربة المريرة التي شملت المشي فوق  حقول الألغام وتحت قصف الطائرات ومدافع الدبابات، ومخاطر السلاح الكيماوي دروسا في الجهاد و التضحية و المقاومة أبلغ من دورات "وست بوينت" وأكاديميات "ساندهيرست" الملكية والغير ملكية.

 

إستجاب القائد لنداء المستضعفين في كل مكان، فتارة نراه في العراق و تارة أخرى في سوريا، فلم يعرف عنه الجلوس خلف الطاولة و إصدار الأوامر للجنود كما يفعل أغلب القادة.  فعشرات الصور و الفيديوات توثق تواجده  بنفسه في الخطوط الأمامية للمواجهة ، فنراه مرات يحدث المقاومين ويتفقد أحوالهم و يحثهم على رفع كلمة الله ،  و مرات أخرى يضع الخطط و إستراتيجيات الدفاع، حاملا السلاح في ساحات الوغى . و هذه الميزة، كما نعلم، تساهم بشكل كبير في نجاح أي قائد على صعيد علاقته مع المقاتلين بهدف معرفة شخصيتهم و قدراتهم ومن ثم تحديد مهامهم وفقا لذلك، و على صعيد تنسيق العمليات الحربية والقتالية وقيادتها وإدارتها بشكل أوسع.

 

وفي هذا الصدد، تروي إبنته زينب، في مقابلة خاصة مع قناة الميادين الإخبارية، أنها غالبا ما دعته للبقاء مع العائلة و تجنب  التواجد في الصفوف الأمامية، فيجيبها قائلا:

"كيف تطلبين مني ألا أذهب؟! هؤلاء الشباب المظلومون محاصرون. أنا أملهم بعد الله. كيف لا أذهب؟"، مضيفا : "هؤلاء ينتظرونني لأذهب وأساعدهم. عندما أشاهد أي امرأة مهجّرة وتعاني من هذه الحرب، أتذكر زينب ابنتي.. هؤلاء مثل أولادي لا فرق بينهم...من واجبي الذهاب، أنا لا أستطيع البقاء".

وأكدت زينب سليماني أن الفكرة التي تحكم عمله هي أنه أين ما وجد  شخص مظلوم، أو "شعر في بلد ما أن هناك شعباً مظلوماً يتعرّض للقهر وحريته تسلب منه، كان يعتقد بوجوب الذهاب لنصرته ومساعدته".

 

وبعيدا عن السجل الثوري لهذه الشخصية الثورية المقاومة الفريدة من نوعها،  كان السيد سليماني نموذجا يحتدى به في الأخلاق الإسلامية والإنسانية السامية، مكرسا مبادىء العطاء والتضحية والفداء و المحبة و الإيخاء، ناهيك عن الرفعة و التواضع، كيف لا وهو من طلب أن أن يُكتب على قبره ( الجندي قاسم سليماني ) .

رفع الشهيد شعار الإنسانية، فلم يميز بين فقير أو غني أو مسلم أو غير ذلك، فدفاعه عن القضايا العادلة تجاوز الحدود و الدول.  كان يملك قلبا مرهفا، فرأيناه يتألم مع المظلومين ويكفكف دموع الأطفال بيده الطاهرة ، ويحث المقاتلين على أن يحرصوا في تعاملهم حتى مع العدو بإنسانية كاملة.

أحب رفاقه و عاملهم معاملة الصديق و الأخ و الأب أيضا، ففي أمثاله قال الله تعالى: "أشداء على الكفار رحماء بينهم"، وهناك مقاطع مصورة كثيرة توثق ثقل صوته و تأثره عند الحديث عن رفاقه الشهداء، حيث كانت تغلبه الدمعة في كثير من الأحيان وهو يقول : "اُشهد الله على أنّ هجرانهم أحرق قلبي...." .

وكموقف يجزم رقي أخلاقه، نستحضر الرسالة التي تركها لصاحب المنزل الذي استقرَ فيه إبان العمليات العسكرية لتحرير مدينة ​البوكمال ​ جانبا إلى جنب مع الجيش العربي السوري ، و التي إعتذر من خلالها لصاحب المنزل على نزوله به بدون إذنه ، مُبدياً استعداده لدفع تعويض عن الضرر اللآحق به جراء القصف، وكانت الرسالة مصحوبة برقمه الخاص.

غلبت الشخصية الدينية عليه، فقد كان الشهيد رجلا متدينا جدا لا يضيع فرضا قط، ما جعل الجميع يلقبه ب"الحجي أو "الحاج قاسم" بدلاً عن ألقابه العسكرية .

 

يشهد أعداء الحاج سليماني قبل مناصريه على مواقفه الرجولية في ساحات الوغى، فهو من العظماء الذين إن مال عليهم الزمان ما مالوا، فقد صمد لعقود من الزمن متحديا الخوف و الموت بعزيمة فلاذية. وكأمثلة عن ذلك، فقد أكدت صحيفة الغاردين البريطانية أنه حتى من لم يوال سليماني، يعتبره شخصا بغاية الذكاء والقوة. والكثير من المسؤوليين الأميركيين الذين بذلوا جهداً خلال السنوات الماضية لإقصاء من يوالي سليماني، يقولون أنّ لهم رغبة باللقاء معه وأدهشهم فعلاً ما يقوم به.

 

كما يقول زلماي خليل زاد (السفير السابق لولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان والعراق): "بخلاف بعض المسؤولين الأميركيين الذين يتهمون سليماني بإشعال فتيل الحرب في كل مكان، فلسليماني مواقف كثيرة لمصالحة الأطراف المتنازعة. فمنها إنهاء الصّراع الدائر بين قوات تيار مقتدى الصدر والقوات العراقية في البصرة، فكان له دور حيوي في إنهاء الأزمة المتصاعدة، ولو أخذت رقعة الاضطرابات حينها إلى التوسّع هناك؛ لكانت شكّلت تهديداً لمصادر النفط ولتبعاتها نتائج خطيرة."

وكتبت صحيفة نيويوركر في الـ 30من (سبتمبر /أيلول) 2013 م: "إنّ سليماني مؤمنٌ بالإسلام فعلاً وهو مهذب بكثير مقارنة بالآخرين ".

 

وللتذكير، ولد قاسم سليماني في الـ11 من مارس/آذار 1957 ببلدة رابور في محافظة كرمان الإيرانية لأسرة تعمل في الفلاحة. التحق بالحرس الثوري الإيراني أوائل عام 1980، وشارك في الحرب العراقية الإيرانية قائدا لفيلق "41 ثأر الله" وهو في العشرينيات من عمره، ثم رقي ليصبح واحدا من بين عشرة قادة إيرانيين مهمين في الفرق الإيرانية العسكرية المنتشرة على الحدود.

 

في 1998 تم تعيينه قائدا لقوة القدس في الحرس الثوري خلفا لأحمد وحيدي. وفي 24 يناير/كانون الثاني 2011 تمت ترقيته من رتبة عقيد إلى لواء. شارك في الصفوف الأولى مع رفاقه المقاومين في كل المعارك. و لأن المرابط حبيب الله، فقد إصطفاه عنده مستجيبا لدعائه بأن تختتم مسيرته بالشهادة المباركة، فقد أعرب قاسم سليماني في أكثر من مناسبة عن أمنيته أن يتوفاه الله شهيداً مقاوماً، وكان له ما تمنى.

فمثلا في عام 2009، أي بعد سنة من استشهاد خيرة رفاقه وإخوته في الجهاد السيد عماد مغنية الذي إغتاله الصهاينة الأنجاس، عاد قاسم سليماني إلى مناطق العمليات على ضفاف نهر اروند (شط العرب) وتلا هذا الدعاء الذي عبّر فيه عن اشتياقه للّحاق بهم في عليائهم:

 

"اللّهم نقسم عليك بنبض تلك القلوب

 

اللّهم نقسم عليك بتلك الآثار الباقية

 

اللّهم بتلك الصّلوات التي أُقيمت إلى جانب هذه الأنهار

 

اللّهم بأولئك الشباب العاشقين الذين استشهدوا في تلك الخنادق وعلى ضفاف هذه ال،نهار

 

اللّهم بتلك الأجساد التي لم ترجع من نهر اروند

 

اللّهم باضطراب قلوبنا واشتياقها لهم، نقسم عليك اللّهم !

 

اختم عاقبتنا بالشّهادة

 

اللّهم نقسم عليك بهذه المياه التي تَحرّك فيها الشباب

 

لا تختر لنا سوى الشّهادة ".

 

واستجاب الله لدعائه، ولو بعد حين.

 

نتقدم بخالص العزاء للأمة الإسلامية كافة  والمستضعفين والأحرار في العالم أجمع على هذا الفقد العظيم والمصاب الجلل، مذكرين طواغيت العصر وإرهابييهم بأن دماء الشهداء  الزكية ستزهر إباء و تخط منهج عزة  تلوي البغاة وتقصم.

شارك