القائمة الرئيسية

الحوثي: تحرك قطار التطبيع علنا كشف علاقة بعض الأنظمة بالعدو الإسرائيلي لتمكينه من قيادة المنطقة بكونه وكيلًا لأمريكا

04-01-2021, 22:46 السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي
موقع إضاءات الإخباري

قائد الثورة اليمنية الحوثي: تحرك قطار التطبيع علنا كشف علاقة بعض الأنظمة بالعدو الإسرائيلي لتمكينه من قيادة المنطقة بكونه وكيلًا لأمريكا


صنعاء-عبده بغيل 


 اكد قائد الثورة اليمنية, السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أن 
وجود العدو الإسرائيلي في فلسطين حالة لا شرعية لها أبدا وكلها بغي وإجرام ومصادرة للحقوق وسفك للدماء بغير حق وأشار الحوثي تحرك قطار التطبيع علنا كشف علاقة بعض الأنظمة بالعدو الإسرائيلي لتمكينه من قيادة المنطقة بكونه وكيلًا لأمريكا
واضاف قائد الثورة " أمريكا لا تجد في السعودية وكيلا لائقا لها في المنطقة، بل تراها "بقرة حلوب"، ولا ترى في بعض أدواتها وعملائها حتى بقرة حلوب، بل "أشباه أحذية"

وأكد قائد الثورة نحن في مرحلة مهمة ووجدنا أن مفهوم الشهادة في سبيل الله أثمر النصر في واقع الأمة.
وأشار الحوثي إلى أن تحرير قطاع غزة في فلسطين والانتصارات التي حققها حزب الله في لبنان نماذج عن نجاح تجربة الجهاد والاستشهاد.

اضاف قائد الثورة أن  الثورة الإسلامية في إيران تجربة أظهرت ثمرة التضحية وكانت النتيجة تحرير إيران من الهيمنة الأمريكية ونظام الشاه.

ونوة قائد الثورة إلى سوريا والعراق والبحرين تقدم نماذج عن ثمار الصمود والاستعداد للتضحية والشهادة.
واشار الحوثي إلى أن العدو في هذه المرحلة لا يكتفي بالتحرك من الخارج بل يسعى لاختراق الأمة في واقعها الداخلي من خلال حركة النفاق.

حركة النفاق في الأمة تتمثل في النظام السعودي والإماراتي وعسكر السودان ونظام آل خليفة في البحرين ومؤخرا النظام المغربي.
وقال قائد الثورة "حالة الفرز تساعد على مستوى الوعي والفهم الصحيح لطبيعة ما يجري في المنطقة وهذه إيجابية كبيرة جدا واضاف "حقيقة المعركة القائمة في واقع الأمة هي معركة تقودها أمريكا وإسرائيل وينضم بعض كيانات هذه الأمة إليهما" واضاف  في مواجهة التطبيع حاول البعض التنصل عن المسؤولية وإثارة الالتباس عبر تحويل بوصلة العداء إلى داخل الأمة الإسلامية..كل محاولات تحويل بوصلة العداء إلى الداخل الإسلامي عبر توجيهها إلى إيران ودول محور المقاومة هي لإبعاد الأمة عن التصدي لأعدائها الحقيقيين ..
وأوضح قائد الثورة عبدالملك بدرالدين الحوثي في خطابة بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.. ان أول المتحدثين عن الخطر الإيراني كان الأمريكيون والصهاينة قبل أن يتردد هذا الحديث بشكل دائم عند السعودي والإماراتي..الأمريكيون والصهاينة هم الذين أشعلوا نيران الفتنة الطائفية في أوساط الأمة لتحريك التكفيريين داخلها والسعودية ومن معها في العدوان على اليمن يخوضون هذا العدوان بإشراف أمريكي وبالتعاون مع كيان العدو..

شارك