القائمة الرئيسية

كتب الأستاذ محمد محسن: لا حروب كبيرة بعد اليوم 

07-01-2021, 22:07 الكاتب محمد محسن
موقع إضاءات الإخباري

كتب الأستاذ محمد محسن:

 

لا حــــــــرب ، أجـــــزم أن لا حــــرباً ، أمريكا كلية القدرة ، ولكنها لا تتـــحمل تبعـــاتها

أمريكا ستخرج من العراق وسورية ، راغمة ، مرغمة ، وليمت المراهنـون على غير ذلك

على العالم أن يعلم ! أن ثروة أمريكا ، هي من عرق ودماء الزنـوج ، والهنود ، والعـرب

 

لا حـــــــرب كبيــــــرة بعـــــــد اليــــــــوم 

هذه قناعتي أكدت عليها منذ خمس سنوات ، لا لأن أمريكا لا تريد حرباً ، أو لأن اسرائيل لا تريد أيضاً ، وكذلك ملوك الخليج ، بل لأنهم لا يتحملون تبعات الحرب وويلاتها ، بالرغم من أن البنية الاقتصادية ـــ السياسية الأمريكية ــ الاسرائيلية ، لا تقوم إلا على الحروب .

نعم أمريكا ورهطها قادرون على تدمير أهم المرافق في إيران ، ولكن (وبكل ثقة) إيران قادرة أيضاً، على تدمير جميع القواعد ، والبوارج الأمريكية ، الموجودة في الخليج . وهذا لا يزلزل أمريكا بل يزلزل العالم .

أما الكيان الصهيوني ، الذي يرعبه من هزمه في عام / 2006 / فكيف له وأن تفتح عليه النار من الجهات الخمس ؟؟ ، ( بكل ثقة واطمئنان ) سيكون وجوده كدولة في خبر كان ، وسيغادر المنطقة كما قال ترامب .

وتعالوا نتوقع ، كيف سيكون حال الممالك البلورية في الخليج ، ؟؟ التي ستضربهم طير أبابيل ، وستجعلهم كعصف مأكول ،

 لذلــــــك لا حـــــروب كبيـــــرة بعــــــد اليـــــوم 

إذن أمريكا قائدة القطب المتوحش ، وإسرائيل ، وملوك الخليج لا يريدون الحرب ( جازماً ) ؟؟

لأنهم لا يتحملون الخسارة ، وسيبقى نباج ألف محطة اعلامية ، وعلى رأسها الجزيرة ، والعربية ، وأبواق لبنان ، وغيرها ، وصراخ ألف محلل سياسي ، بأن الحرب قادمة لا محالة ، .

ولكن العملاء السوريين سيكون الخاسر الأكبر ، لأن تضرعاتهم لأمريكا ، أن دمري إيران ، ستضيع في مهب الريح ، ملتمسين تدمير إيران ، كما دمرت سورية ، أما الطابور الخامس الكامن في سورية ، فيكاد يقف نياط قلبه ، من التوسل والانتظار .

هذا الغرب الكاذب ، يتباهى أنه موطن الديموقراطية ، وأنه المدافع الأول عن حقوق الانسان ، ولا يؤمن بالنظرية العنصرية ، هذا كذب ، وخداع ، فجنون العظمة الذي يسيطر على الغرب ، أنتج الكثير من المفاهيم المتعالية .

[ الشرق أدنى من أن يوضع مقابل الغرب ، نحن الأوربيون عقلانيون ، والشعوب المستعمرة غير عقلانية ، شعوب العالم الثالث تمتلك سيكولوجيا ، أدنى من تلك التي نمتلكها نحن الغربيين ، نحن نقدم العلم والعالم الثالث يستهلك ،] .

على كل شعوب العالم الثالث أن تدرك : أن لا تقدم ، ولا حرية ، بدون التخلص من عبودية الرجل الأبيض الأمريكي ــ الأوروبي ــ والانعتاق من أيدولوجية السيد المسيطر .

وعلى كل انسان من العالم الثالث أن يدرك ، أن أوروبا ـــ أمريكا ، قامت على عرق ودماء القتلى من الزنوج ، والهنود الحمر ، والعرب ، ومن جميع المستعمرات في كل القارات ، التي افقرتها بعد أن نهبتها .

ويقول فرانز فانون : [ إن أوروبا ــ أمريكا هي نتاج العالم الثالث ] .

ويقول شتراوس : [ أوروبا ـــ أمريكا ، قاتلــة الحضارة الانسانية ] .

ثـم يقـول سعــدالله ونــوس : [ مـــا أشــــد وحشـــة هــــذا العــالم ] .

ثـم يختــم ألبـرتو أينـشتاين : [ في قـلب كل صعوبة هناك فرصـة ] .

نعم نحن على أبواب فرصة مهما طغى وتجبر القتلة الغربيون ، ومهما تخرص المغرضون ، ومهما استعرضت أمريكا ــ أوروبا ــ الكيان الصهيوني عضلاتها ، ومهما نشروا من بوارج ، وهددوا .

ومهما استخدم العملاء من حروب نفسية ، ونشروا من اليأس ، والقنوط ، الذي غرق فيه الكثير من الوطنيين المتشائمين .

ــــــــــــــــــــــ نحــــــــن نبــــــشر بــــأن لا حــــــروباً كبـــيرة ــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــ وبأنــــــنا أمــــــــــام فرصـــــــــة تاريـــــــــــخية ـــــــــــــــــــــــــ

أمريكا ستخرج من المنطقة ، بالقوة ، وتحت ضربات المقاومة ، وسيبقى الكيان الصهيوني بدون غطاء ، أما الملوك والأمراء ( القُصَّرْ ) سيفقدون الوصي التاريخي ، المسؤول عن حمايتهم ، وعن تسيير أمورهم الحياتية ، .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك