القائمة الرئيسية

كتب م.حيان نيوف: ما بعد اتفاقيات "ابراهام" ليس كما قبلها 

17-01-2021, 17:45 التطبيع خيانة
موقع إضاءات الإخباري

خبر وتعليق.. يقول الخبر : 

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن إضافة إسرائيل إلى منطقة عمليات القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية (سينتكوم) المسؤولة عن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.


وجاء في بيان للبنتاغون اليوم الجمعة، أنه تم إدخال تعديلات على خطة القيادة الموحدة منها نقل إسرائيل من منطقة عمليات القيادة الأوروبية للقوات الأمريكية إلى منطقة عمليات القيادة المركزية.

وأشار البيان إلى أن "الانفراج بين إسرائيل وجيرانها العرب في أعقاب اتفاقات أبراهام وفر فرصة استراتيجية للولايات المتحدة لتوحيد الشركاء الأساسيين في مواجهة الأخطار المشتركة في الشرق الأوسط".

وأضاف أن "إسرائيل شريك استراتيجي رائد بالنسبة للولايات المتحدة، وهذا سيوفر فرصا إضافية للتعاون بين شركاء القيادة المركزية مع الحفاظ على التنسيق المكثف بين إسرائيل وحلفائنا الأوروبيين".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قد أفادت في وقت سابق بأن إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب تخطط لإضافة إسرائيل إلى منطقة عمليات "سينتكوم" بدلا من القيادة الأوروبية.

وستكون إسرائيل الدولة الـ21 في منطقة عمليات القيادة المركزية التي تتولى الدور الأكبر في العمليات في العراق وسوريا وأفغانستان والخليج.

وتشير التقارير إلى أن إضافة إسرائيل لمنطقة عمليات "سينتكوم" ستسمح بتطوير التنسيق بين إسرائيل والإمارات والبحرين، وربما دول أخرى في المنطقة في حال تطبيعها للعلاقات مع إسرائيل لاحقا

▪️ وكنا كتبنا مقالا بتاريخ 5-11-2020 

[ المخطط الاسرائيلي و النظام العالمي الجديد ]

 من السذاجة الإعتقاد ان اسرائيل ترمي من وراء التطبيع لحماية نفسها أو شرعنة وجودها فقط....
الهدف الاسرائيلي الأخطر يكمن في سعيها لتشكيل قطب عالمي جديد بزعامتها وتحت سيطرتها ، يكون شريكا في تقاسم النفوذ العالمي الجديد ، وبديلا او حليفا للقطب الاميركي الغربي المتهاوي .. ومنذ البداية كان واضحاّ أن "ابراهام" أكبر من كونه اتفاق سلام او تطبيع ..

حجم ونوعية السلاح والتقنية العسكرية التي ستحصل عليها اسرائيل من الولايات المتحدة مقابل التطبيع والتي تتضمن ( مزيدا من طائرات إف ١٥ و طائرات الشبح إف ٢٢ ، وطائرات التزود بالوقود ، وقنابل اعماق ، وغير ذلك ) ..اذا ما أضيفت الى المكاسب الجيوسياسية والاقتصادية والمالية التي ستحققها اسرائيل امتدادا من منطقة الخليج ووصولا الى وادي النيل ، و شمال ووسط افريقيا ، الى شرق المتوسط وصولا لأوروبا ..
هذا وغيره يؤكد ان الأمر غير مرتبط بحماية كيان العدو فقط ، بل يتعداه الى تنصيب اسرائيل كزعيمة لقطب عالمي جديد يجري العمل على انشائه بتسارع كبير في ضوء التشرذم داخل الناتو المهدد بانفراط عقده ، وفي ظل التخبط والانقسام الاوروبي ، والاضطراب الداخلي الامريكي الذي يتوقع دخوله مراحل جديدة ..
من المناسب لاسرائيل نشر الفوضى على المستوى العالمي كنهج لابد منه لتمرير مشروعها ، هذه الفوضى التي تأخذ اشكال مختلفة من خلال صراعات متعددة عرقية ودينية واقتصادية وسياسية ..
من قره باغ ، الى شرق المتوسط ومن السودان الى سدالنهضة ، ومن قضية الآيغور الى كنيسة آيا صوفيا الى نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم ، وغير ذلك مما شهدناه وسنشهده مستقبلا ، له غاية واحدة متعلقة بالهدف الاسرائيلي المنشود ..
مشاريع كثيرة في المنطقة ترتبط بإسرائيل بشكل مباشر ، وعملت عليها وشجعتها لتحقيق طموحاتها  ( نيوم وصفقة القرن و ابراهام و منتدى غاز شرق المتوسط ، والشام الجديدة ، وسد النهضة ، وآخرها صندوق التمويل مع اميركا والامارات في القدس ) بما يضمن لها تشبيك اقتصادي اقليمي وتطويع سياسي ، ويجعل ثروات المنطقة وغذاءاها وماءها تحت سيطرتها ، وحتى في مجالات اخرى كالتكنولوجيا والفضاء  من خلال مشروع نيوم السعودي ، وبرنامج الفضاء الاماراتي ، بالاضافة الى مشاريع الطاقة ( النفط والغاز ) وخطوط النقل الخاصة بها ..
إذا هي رؤية "شمعون بيريز" التي اطلقها في تسعينيات القرن الماضي ويجري العمل على تطبيقها بعد ان تمت تهيئة الظروف المناسبة لها عبر "الربيع العربي" ، وتكمن الخطورة الاساسية اليوم في انخراط ثلاث دول عربية مركزية في هذا المخطط ، وهي مصر والامارات والسعودية ..
وتحت مسمى "حلف ميسا" الذي روج له في العام 2018 كتحالف يحاكي حلف الناتو ليتحول لاحقا الى مسمى "الناتو العربي" ثم "الابراهيمية" واخيرا الحلف "الشرق اوسطي" يجري العمل على صهر المنطقة والعالم العربي في قالب ايديولوجي خادع يتنافى مع الحقائق التاريخية والجغرافية والديمغرافية بما يضمن لاسرائيل السيادة والزعامة والتحكم والسيطرة ..

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك