القائمة الرئيسية

السلطات السويسرية تطلب مساعدة قضائية بموضوع تحقيق جنائي يخص رياض سلامة ومقربين منه

20-01-2021, 11:29 البطريك الراعي رياض سلامة خط احمر
موقع اضاءات الاخباري

على لسان أتباعه استنكر رياض سلامة المذكرة السويسرية التي تطالب بالتحقيق حول عمليات تحويلات غير شرعية و تبييض اموال مسروقة من فقراء لبنان, السفارة السويسرية وجهت للقضاء اللبناني طلب مساعدة بموضوع تحقيق جنائي بشأن حوالات مالية تخص حاكم لبنان المدعوم من وزارة الخزانة الأمريكية حسب ما غرد به المحلل السياسي, البروفيسور أسعد ابو خليل.

هذا وقد تسلم القضاء اللبناني مراسلة من السلطات السويسرية تطلب فيها مساعدة قضائية بموضوع تحقيق جنائي تجريه بشأن حوالات مالية تخص حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومقربين منه ومؤسسات مالية أخرى تقدر بـ 400 مليون دولار.

 

الملفت أن المراسلة القضائية “وصلت الى النيابة العامة التمييزية بطريقة غير اعتيادية، ومن خارج القنوات الدبلوماسية، وهي وصلت إلى مراجع سياسية في لبنان قبل أن توضع بتصرف القضاء”، مشيرا إلى أن المراسلة “أتت من السفارة السويسرية في بيروت إلى القضاء مباشرة”.

في السياق وحسب ما تناقلته وسائل الإعلام, استغربت مصادر قضائية الطلب السويسري وقالت ان المذكرة السويسرية “قيد الدراسة والتدقيق في جدواها تمهيدا لاتخاذ المقتضى بشأنها”. وأثارت آلية مخاطبة القضاء اللبناني بهذه الطريقة استغراب المراجع المعنية، خصوصا أن السلطات السويسرية، وبحسب المصدر القضائي، “لم تساعد القضاء اللبناني بالكثير من المراسلات التي أجراها بشأن تحويلات مالية من لبنان الى الخارج تقدر بـ 2.4 مليار دولار ما بين تشرين الأول 2019 وأواخر كانون الثاني 2020، وتجاهلت طلبات القضاء بهذا الشأن”، مستغربا كيف أن المراسلة السويسرية “تضمنت مجموعة من الأسئلة المطلوب طرحها على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وأشخاص آخرين وتزويدهم بالأجوبة، علما أن المراسلة لم تتضمن أدلة أو مستندات تثبت أو تعزز الشبهات التي تتحدث عنها، ولو سلموا لبنان هذه الأدلة لأصبحت القضية موضع جرم يلاحق عليه في لبنان.”

رياض سلامة أوصل لبنان الى ما وصل اليه من خراب مدعوماً من جماعات السياسيين الفاسدين ومن راعيه البطرك الراعي الذي اعتبره خطاً أحمراً دون إعتبار لضياع أموال اللبنانيين والتسبب في إفقارهم وبؤسهم .

شارك