القائمة الرئيسية

إعلام العدو نتنياهو مسافرا الى الإمارات والبحرين لتنسيق مواقف مشتركة ضد إيران لعرضها على الإدارة الأمريكية 

03-02-2021, 21:39 نتنياهو مسافرا الى الإمارات والبحرين لتنسيق مواقف مشتركة ضد إيران
موقع اضاءات الاخباري

 

 

التطبيع الإسرائيلي البحريني الإماراتي
التطبيع الإسرائيلي العربي 

 

إعلام العدو نتنياهو مسافرا الى الإمارات والبحرين لتنسيق مواقف مشتركة ضد إيران لعرضها على الإدارة الأمريكية 

 

فلسطين المحتلة

عين على العدو 

 

يسعى رئيس حكومة الإحتلال  الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال زيارته للإمارات الأسبوع المقبل، إلى تنسيق مواقف وطرح "خط منسق" ضد إيران أمام إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، فيما تأجل اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمن (الكابينيت)، الذي سيبحث الموضوع الإيراني من اليوم، الأربعاء، إلى يوم الأحد المقبل.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم، إن نتنياهو سيلتقي خلال زيارته لأبو ظبي والبحرين مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، وملك البحرين، حمد بن عبسى آل خليفة. "وسينسق نتنياهو مواقف في القضية الإيرانية من أجل استعراض خط منسق مقابل الإدارة الأميركية".

وأضافت الصحيفة أنه :  "في إسرائيل قلقون جدا من الاستفزازات الإيرانية برفع سقف تخصيب اليورانيوم، وأيضا من الرسائل المتعززة لإدارة بايدن حول عزمها رفع العقوبات عن إيران والعودة إلى الاتفاق النووي. والتقديرات هي أن اجتماع الكابينيت سيتناول هذه المواضيع".

 

وجرى إرجاء اجتماع الكابيني إلى يوم الأحد المقبل، بسبب اجتماع الحكومة، اليوم، لبحث موضوع فيروس كورونا وتمديد الإغلاق إلى يوم الأحد، وعلى خلفية بدء تقديم قوائم المرشحين لانتخابات الكنيست، بعدج ظهر اليوم والتي تنتهي غدا.

 

بحسب موقع"واللا" الإلكتروني :

يتوقع أن يلتقي رئيس الموساد، يوسي كوهين، بعد أسبوعين، مع مسؤولين في إدارة بايدن، في محاولة لمنع عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران. وسيعتمد كوهين في ذلك على تقديم "معلومات استخباراتية حساسة حول البرنامج النووي الإيراني، وعملية التموضع في سورية وتمويل وتخطيط عمليات إرهابية في الشرق الأوسط، وبحيث سيواجه مستشارو بايدن تجاهلها قبل التقدم في المفاوضات مع إيران"

 

ونقل الموقع عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إن مستشاري بايدن بغالبيتهم كانوا مستشارين للرئيس الأسبق، باراك أوباما، وأنهم "خبراء قدامى في المجال السياسي وليسوا خبراء أمنيين"، ولذلك "يتعالى التحسب في إسرائيل من أن يقودوا الرئيس مواصلة الخط البراغماتي تجاه إيران والعودة إلى الاتفاق النووي الأصلي".

 

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إنه "تغيرت أمورا كثيرة جدا منذ العام 2015، وقد تغيرت إلى الأسوأ بالضرورة. وإذا أرادوا أن يكونوا ولاية أوباما الثالثة، فهذا سيكون تحد كبير. وإذا أراد بايدن في ولايته الأولى تصحيح ما فعله أوباما، ويمنحوننا إصغاء في الأماكن الصحيح، فسنكون في مكان آخر".

 

وتابع "واللا" أن التخوف في المستوى السياسي وقادة جهاز الأمن هو أن "تجري إدارة بايدن نحو رفع العقوبات والعودة إلى الاتفاق النووي من العام 2015، من دون أن تعي التغيرات الجوهرية التي حدثت في السنوات الأخيرة".

 

هذا و بحسب القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11  و خلال محادثة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة عبر تطبيق زووم :

اتفق وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، أمير أوحانا، ووزير الداخلية البحريني، راشد بن عبد الله آل خليفة، على التعاون المشترك بين وزارتيهما ..

 

واتفق الوزيران على بدء الإجراءات اللازمة لإطلاق التعاون المشترك، وقام كل منهما بدعوة نظيره لزيارة بلاده، وفق المصدر ذاته.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية المحادثة بين أوحانا وآل خليفة بأنها كانت "دافئة وودية".

وأضافت أن الوزيرين هنأ كل منهما الآخر على توقيع اتفاق التطبيع وأشارا إلى أن المحادثة تدور حول "خطوة إيجابية تغير بشكل كبير الواقع في الشرق الأوسط".

فيما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، أن الاتصال بين الطرفين "تم صباح الثلاثاء عبر تقنية الاتصال المرئي".

وأضافت: "بحث وزير الداخلية ووزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، مجالات التعاون الأمني وتبادل الخبرات، والتأكيد على أهمية المضي قدما للعمل على تطوير هذه العلاقات بما يخدم المصالح المشتركة".

 

شارك