القائمة الرئيسية

تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) : حزب الله" سيبادر إلى سلسلة معارك و إيران ستطور قنبلة نووية خلال عامين

09-02-2021, 19:04 تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) عن حزب الله وإيران
موقع إضاءات الإخباري

 

تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) : حزب الله" سيبادر إلى سلسلة معارك و إيران ستطور قنبلة نووية خلال عامين.

 

فلسطين المحتلة 

عين على العدو 

 

تشير تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، إلى أن "حزب الله" سيبادر إلى سلسلة معارك محدود على الحدود مع لبنان، وذلك لأول مرة منذ حرب لبنان الثانية عام 2006، في حين قدّر الجيش الإسرائيلي أنه باستطاعة إيران تطوير قنبلة نووية خلال عامين.

 

وبحسب التقديرات السنوية للجيش الإسرائيلي فإن "إيران لم تقم بعد بتخصيب اليورانيوم بالمستوى الذي يسمح لها بتطوير قنبلة نووية" إذ "لم يتخذ النظام الإيراني بعد قرارًا في هذا الشأن".

 

ووفقًا للتقديرات التي استعرضها الجيش الإسرائيلي خلال الفترة الماضية أمام قيادته السياسية فإنه "من اللحظة التي تبدأ فيها إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 90%، ستكون قادرة على صنع قنبلة نووية في غضون عامين تقريبًا".

ويعتقد الجيش الإسرائيلي أن "إيران لم تتوقف عن انتهاك الاتفاق النووي الموقع عام 2015، غير أنها تواجه صعوبة في تطوير مكونات ضرورية لتطوير قنبلة نووية، بما في ذلك قاعدة تفجير وصاروخ إطلاق مناسب (لحمل الرؤوس النووية)".

ولفتت تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إلى أن أهم الأسباب التي أدت إلى تباطؤ البرنامج النووي الإيراني تتمثل باغتيال العالِم النووي، محسن فهر زادة. وتشير التقديرات العسكرية الإسرائيلية إلى أن فخري زادة جمع حوله كل العوامل ذات الصلة المتعلقة بمشروع إنتاج قنبلة نووية، كما تشير التقديرات إلى أن إيران ما زالت تواجه صعوبة في العثور على بديل له.

 

مواضيع ذات صلة/ إضغط هنا :

تحليلات العدو : صاروخ حزب الله وضع "إسرائيل" أمام معضلة، وذعر متزايد من الجبهة الشمالية وتدريب إسرائيلي يحاكي قتالاً عند الحدود مع لبنان

 

ويقدر الجيش الإسرائيلي أن طهران مهتمة بالعودة إلى الاتفاق النووي، وبحسب رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، تامير هايمان، فإن "إيران وصلت إلى أدنى مستوى غير مسبوق بعد الإجراءات التي اتخذناها في السنوات الأخيرة. وفي ظل وضعها الحالي، فإن الاتفاق الذي وقعته عام 2015، هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة".

 

ويعتقد الجيش الإسرائيلي أن "محاولات إيران للتموضع عسكريا في سورية مستمرة، لكنها تعيد النظر في طبيعة الخطوة ونطاقها، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الأضرار التي لحقت بالأنشطة الإيرانية من جراء الهجمات الإسرائيلية وكذلك من الأجهزة الأمنية حول العالم التي تعمل ضد تمركزها في سورية واليمن ولبنان والعراق" بحسب وصف المصدر .

وقدّر الجيش الإسرائيلي أن "الضربة الأشد في هذا الصدد"، كانت اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، مطلع عام 2020.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فإن "اغتيال قاسم سليماني غيّر الواقع في الشرق الأوسط وألحق ضررا بالغا بتطلعات إيران لتشكيل محور ‘شيعي‘ واسع في المنطقة؛ واعتبرت التقديرات الإسرائيلية أن "سليماني كان الشخصية الأبرز في مشروع بسط النفوذ الإيراني خارج حدودها. وأن إيران تواجه صعوبة في إيجاد بديل مناسب، الأمر الذي أضر بجهود النظام في ترسيخ وجوده في سورية".

وتشير التقديرات العسكرية الإسرائيلية إلى أن "إيران قلصت من حجم تواجد رجالها في سورية، وأبقت على عدة مئات من المستشارين والمسؤولين"، وذلك يعود إلى حجم الأضرار التي ألحقتها الهجمات الإسرائيلية. "كما يجد الإيرانيون صعوبة في إدخال أنظمة أسلحة متطورة إلى سورية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضربات الجوية، التي نُسب بعضها إلى إسرائيل" بحسب إدعاء التقرير .

وجاء في التقديرات الإسرائيلية أن "إيران تعمل على تحويل غرب العراق إلى نقطة لجمع المعدات لتسهيل نقل الأسلحة والوسائل القتالية إلى سورية ولبنان - لكن حتى في هذه الحالة كذلك، فإن الهجمات المنسوبة إلى إسرائيل على الشحنات ومستودعات الأسلحة في العراق تمنع ذلك".

 

 

إعلام العدو 

شارك