القائمة الرئيسية

الأمم المتحدة:هكذا استغل تنظيم داعش كورونا ..وعلى الدول أن تستعد

11-02-2021, 10:56 مقاتلين من تنظيم داعش
موقع إضاءات الإخباري

قال خبراء الأمم المتحدة إن داعش استغل وباء كورونا لإعادة تنظيم صفوفه، ويستخدم الفضاء الإلكتروني لاقتحام الشباب العالقين في منازلهم أثناء عمليات الإغلاق، ولفتوا إلى أنه قد يستطيع إعادة نشاطه لتنفيذ هجمات في مختلف أنحاء العالم.
أبلغ مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، أن التهديد الذي يشكله داعش على السلم والأمن الدوليين يتزايد مع محاولته إعادة تجميع صفوفه وتجديد أنشطته، بحسب تقرير لصحيفة العرب نيوز السعودية.
وقال رئيس مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب (UNOCT) فلاديمير فورونكوف، إن الجماعة الإرهابية تستخدم التكنولوجيا للتواصل مع الشباب وتنشر الفكر المتطرف بينهم، وأضاف أن أنشطتها اكتسبت زخمًا في النصف الثاني من العام الماضي، حيث علق الكثير من الناس في منازلهم أثناء عمليات الإغلاق الوبائي.
وجاء تحذيره في الوقت الذي يطلع فيه مجلس الأمن على آخر جهود الأمم المتحدة لمواجهة مخاطر داعش والجماعات الإرهابية الأخرى، وذلك تماشيًا مع القرار 2368 الذي دعا فيه المجلس إلى التكيف مع التهديدات الإرهابية المتصاعدة، والدول الأعضاء لتعزيز إجراءات منع تمويل الإرهاب، والحد من سفر الإرهابيين، ومنعهم من الحصول على السلاح.
وقال فورونكوف إنه على الرغم من أن داعش قد فقد "خلافته" في العراق وسوريا، إلا أنه لا يزال ينفذ هجمات في كلا البلدين، ويحافظ على القدرة على العمل عبر الحدود غير المحمية، وأضاف أنه قد يستعيد قدرته على تنظيم هجمات في جميع أنحاء العالم هذا العام.
وقال إن الإرهابيين قاموا بتكييف الفرص التي يوفرها الفضاء السيبراني والتقنيات الجديدة، ويستغلون الشباب الموجودين في  العديد من البلدان، حيث يقضون المزيد من الوقت في المنزل وعلى الإنترنت بسبب قيود وباء كورونا، وحذر فورونكوف من أن خطر تعرضهم لدعاية داعش والتحريض عليها قد ازداد مع محاولات الجماعة الإرهابية إعادة بناء وتعزيز جدول أعمالها.
وأضاف: "قد يؤدي ذلك إلى سلسلة مفاجئة من الهجمات في بعض البلدان عندما تخفف القيود المفروضة على الحركة المرتبطة بكورونا".
وأكد فورونكوف إن حوالي 10000 داعشي، معظمهم في العراق، يشاركون بنشاط في تمرد طويل الأمد يشكل "تهديدًا رئيسًا طويل الأمد وفي جميع أنحاء العالم".
وأضاف: "إنهم منظمون في حجرات صغيرة ويختبئون في المناطق الصحراوية والريفية ويتنقلون عبر الحدود بين العراق وسوريا، ويشنون هجمات".

شارك