القائمة الرئيسية

قوات صنعاء إلى مأرب سر... إحكام الطوق على الأحياء الغربية

11-02-2021, 10:59 الجيش اليمني واللجان الشعبية
موقع إضاءات الإخباري

تواصل قوّات صنعاء تقدُّمها من محيط مدينة مأرب ، تستميت قوّات عبد ربه منصور هادي، المدعومة من طيران العدوان، لوقف هذا التقدُّم، عبر مناشدة رعاتها الدوليين وضع حدٍّ لمكاسب الجيش و»اللجان الشعبية»، بينما يدفع «الإصلاح» بمقاتلين من تنظيم «القاعدة» إلى الجبهات من أجل سدّ فراغٍ خلّفه هروب العشرات من قياداته
و في ظلّ تصاعد المحاولات الغربية لوقف مسار معركة الحسم في مأرب، تُواصل قوّات صنعاء تقدُّمها من أكثر من محور في محيط المدينة، وسط انهيارات متلاحقة في صفوف القوّات الموالية للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي. المعركة التي تُعدُّ المرحلة الثانية من عملية «البنيان المرصوص» التي أنهت وجود قوّات هادي والتحالف السعودي - الإماراتي شرقي صنعاء، بعد تحرير مناطق نهم كافة وصولاً إلى مديريات صرواح ومدغل ورغوان ومفرق الجوف ومناطق واسعة من محافظة الجوف، بما فيها مركز المحافظة، مطلع العام الفائت، تتواصل منذ فجر الأحد، من خمسة محاور قتالية جميعها محيطة بمدينة مأرب. ولليوم الرابع على التوالي، يمضي الجيش و»اللجان الشعبية» في معركتهما المصيرية، إذ حقّقا مكاسب كبيرة على الأرض في جبهات صرواح وجبل مراد والكسارة وجبهة الحذافر والدحيضة، فيما تراجعا في العبدية والجوبة. وباتت المواجهات، التي شهدت خلال اليومين الماضيين مدّاً وجزراً بين الطرفين في جبل مراد ووادي ذنه بالقرب من سدّ مأرب، قريبة من أحياء المدينة الغربية، على رغم الغارات الكثيفة التي شنّتها طائرات «التحالف»، وتجاوزت بمجموعها 100 غارة في الساعات الـ72 الماضية، استهدف بعضها تعزيزات لقوات هادي بالقرب من الطلعة، وهي النقطة الأقرب إلى أحياء المدينة الغربية.

شارك