القائمة الرئيسية

كتب م. حيان نيوف: السقوط الأردوغاني التركي - هل بات قريباً

13-02-2021, 15:29
موقع إضاءات الإخباري

كتب م. حيان نيوف:

▪️عرضت قناة TRT1 التركية مقطع فديو عرضت من خلاله خريطة تظهر مناطق نفوذ الدولة التركية في العام 2050 .. وامتدت الخريطة من تركمانستان و كازخستان شرقا الى اليونان غربا ، ومن الجنوب الروسي و القرم واوكرانيا شمالا  إلى اليمن جنوبا ، وصولا الى مصر وليبيا وشمال افريقيا .. وكان الملفت في الخريطة هو استثناء فلسطين المحتلة !!!

▪️لا يشكّ عاقل بأن جنون العظمة لدى أردوغان بلغ حداً يضاهي ما رواه التاريخ عن مجانين سبقوه في حقبات تاريخية منصرمة ، لدرجة أنه فقد السيطرة حتى على اوهامه واحلامه الخلبية ..

▪️ وبلا شكّ أيضا فإن هذا الأردوغان لم يفهم حتى هذه اللحظة عمق التحولات العالمية التي تجري ..

▪️ واختصارا بعيدا عن الإطالة نقول : إن المنطقة والعالم مقبل على إقفال العديد من الملفات التي تمّ الإستثمار بها لسنوات طويلة ، من اليمن الى القوقاز ومن ليبيا إلى سورية والعراق وإيران ، وحتى ما يخص المنازعات الكبرى بين القوى العظمى ( كمعاهدة ستارت ، والمناخ ، والتجارة مع الصين ، والنفط ، وكورونا ..وغيرها ) مع وصول بايدن إلى السلطة وفي ضوء اهتزاز المكانة العالمية للولايات المتحدة ورغبة إدارة بايدن في إيقاف سيل الخسائر والتراجع الكبير ..

▪️ ويشكل إقفال هذه الملفات إيذاناً بانتهاء الدور الوظيفي لتركيا الأردوغانية ، التي شكّلت العميل والأداة رقم (1) طوال عشر سنوات من التخبط والفوضى العالمية ..

▪️ ولأن الدور الوظيفي لتركيا سينتهي حكما عند هذا الحد ، ولأن مشغلوا أردوغان سيسعون لطمس كل الأدلة على ممارساتهم طوال تلك الفترة ، ولأن أردوغان لم يستطع حرق المراحل للوصول بتركيا إلى مصافي الدول القادرة على تثبيت نفسها كقوة عظمى ، ولأنه لعب على كل الحبال ولم يستقر على حبل واحد ، ولأن جنون العظمة لديه لن يسمح له بابتلاع الهزيمة والقبول بها ، ولأنه بات يشكل عثرة في وجه إقفال كل الملفات والحلول القادمة .. لأجل ذلك ولغيره سيكون اردوغان الضحية الأكبر لكل مايجري ، وبدلاً من ان ترث تركيا أمجاد الدولة الثمانية البائدة ، سيرث الاتراك نتيجة أفعال اردوغان التشتت والتقسيم كما جرى بعيد سقوط الدولة الدولة العثمانية ..

▪️ مسرح السقوط الاردوغاني و التركي يحضّر بعناية فائقة ، وما هذا الصراخ والعويل الاردوغاني سوى انعكاس للخوف والرعب الذي بات يتسلل إلى نفسه في ظلّ ما يجري الإعداد له ،  انتظروا فقط حتى يعود شرق الفرات إلى حضن الدولة السورية بالكامل قريبا .. ولات حين مناص ..

م. حيان نيوف

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك