القائمة الرئيسية

إعلام العدو : نتنياهو يؤكد البحث عن رفات الجاسوس كوهين وغرض شخصي للجاسوس تسلمته "إسرائيل" بواسطة روسيا

09-03-2021, 22:30 واسطة روسية في ملف الجاسوس إيلي كوهين
موقع اضاءات الاخباري

 

فلسطين المحتلة 

عين على العدو 

أكد رئيس حكومة الإحتلال نتنياهو ، أن عمليات البحث عن رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي ألقي القبض عليه في سورية وتم شنقه في دمشق عام 1965، جارية بالفعل في سورية.

جاءت تصريحات نتنياهو في مقابلة أجراها مع قناة i24news الإسرائيلية باللغة الإنجليزية، في ما يعتبر أنه أول تصريح رسمي إسرائيلي في هذا الشأن.

وقال نتنياهو: "لدينا التزام بإعادة جميع سجنائنا. أما بالنسبة لكوهين، فنحن لا نتوقف عن البحث،  نحن لا نتوانى عن العمل والجهود مستمرة وآمل أن تؤتي ثمارها. أتمنى أن نحقق نتائج".

ويأتي ذلك في ظل التقارير عن عودة القوات الروسية لنبش مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، بحثا عن رفاته.

وبحسب إعلام العدو  ؛ وكما ذكر تقرير i24NEWS  أن:" مصدرا سورياً  أكد أن "قطعة" يعتقد أنها تخص الجاسوس السابق هي الآن في حوزة إسرائيل ويتم فحصها للتأكد من صحتها. وبحسب المصدر ، فإن السوريين الذين عثروا على القطعة ، قاموا بنقلها إلى روسيا التي تبحث حاليا عن رفات كوهين في منطقة مخيم اليرموك قرب دمشق."

بدورها  ذكرت يديعوت أحرونوت  ان :" الروس بعد ذلك قاموا  بنقل المادة إلى إسرائيل. وأضاف المصدر السوري أيضا إن الغرض الشخصي  قد يكون قطعة من ملابس كوهين أو وثيقة لكنه لم يقدم مزيدا من التوضيح بحسب الموقع العبري .

هذا وأضاف المصدر  أن :"  دمشق وموسكو ، اللتين قاتلتا جنبًا إلى جنب ؛ على خلاف حول التنازلات و الثمن الذي ستدفعه إسرائيل مقابل كل معلومة إضافية تتعلق بالجاسوس الإسرائيلي" .

و بالإضافة إلى ذلك ، قال مصدر مقرب من المخابرات العسكرية الروسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة (GRU) لـ i24NEWS " إن السوريين قدموا للوحدات الروسية خرائط تفصيلية للمنطقة المحيطة بمخيم اليرموك للاجئين. وهذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها مصدر روسي أن عمليات البحث جارية وأن الجيش السوري وإدارة بوتين يتعاونان في هذا الجهد." 

يديعوت أحرونوت:

"ابنة كوهين ، صوفي بن دور ، من أهمية تأكيد نتنياهو على مطاردة رفات والدها. وقالت "حتى يتم تأكيد الأخبار والنتائج ، أشعر أنه ليس لدي ما أقوله حول هذا الموضوع". وأضافت "هناك شعور بأنهم يلعبون معنا ومع عائلتي ومشاعرنا. إذا كان رئيس الوزراء يعلم شيئًا ما ، فعليه إبلاغنا على انفراد وليس من خلال وسائل الإعلام"

 

مواضيع ذات صلة اضغط هنا:

إعلام العدو: أرملة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين تناشد الروس لاستعادة رفاته...وتتحدث عن الفيلم الوثائقي الذي عرضته روسيا اليوم عن زوجها

 

هذا وبحسب يديعوت أحرونوت ، فقد قال مصدر روسي مقرب من المخابرات الروسية التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، إن "السوريين قدموا للجنود الروس خرائط تفصيلية للمنطقة المحيطة بمخيم اليرموك للاجئين،

 

نتنياهو وفي اللقاء أكد قائلاً : "  لم أقل إن الروس يبحثون عن رفات كوهين في سورية ".

وفي بيان صدر عنه عقب تقرير القناة، نفى مكتب نتنياهو، أنه صرّح بأن الروس يبحثون عن رفات الجاسوس الإسرائيلي، كوهين، في سورية. وقال مكتب نتنياهو في بيانه: "فيما يتعلق بالغرض الذي يعود إلى إيلي كوهين - هذا خبر غير صحيح". وأضاف: "أوضح رئيس الحكومة أن المساعي لإعادة رفات إيلي كوهين مستمرة طوال الوقت، لافتا إلى أن تلك المساعي ليست مرتبطة بالرئيس الروسي (فلاديمير بوتين)".

وحسب البيان قال نتنياهو للقناة: "لم أقل ولن أقول هنا إننا نفعل ذلك من خلال روسيا (..) المساعي مستمرة حاليا أيضا، هناك جهد مستمر وأتمنى أن يسفر عن نتائج".

 

يذكر أنه في الأيام الماضية، تواترت التقارير عن إعادت القوات الروسية نبش مقبرة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بضواحي العاصمة السورية دمشق، للبحث عن رفات جنديين إسرائيليين قتلا في معركة "السلطان يعقوب" أمام الجيش السوري خلال الحرب على لبنان عام 1982.

وأشارت التقارير إلى أن قوات في الجيش الروسي، حاصرت المقبرة في مخيم اليرموك، في شباط/ فبراير الماضي، للبحث عن جنديين إسرائيليين يدعيان تسيفي فلدمان ويهودا كاتس قتلا في معركة السلطان يعقوب - منطقة في البقاع - ضد الجيش السوري إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

 

يديعوت أحرونوت:

" من خلال العمل تحت الاسم المستعار كامل أمين ثابت ، زود كوهين إسرائيل بمعلومات استخبارية قيمة فيما يتعلق بانتشار الجيش السوري في مرتفعات الجولان وأبلغ عن تحركات عسكرية وسياسية حتى تم تفجير غطاءه من قبل المخابرات السورية المضادة. ووصف السوريون كوهين بأنه "أعظم جاسوس إسرائيلي عمل في دولة عربية على الإطلاق" 

 

وبحسب يديعوت أحرونوت  فان :"موسكو كانت قد أهدت نتنياهو، في نيسان/ أبريل 2019 رفات الجندي الإسرائيلي زخريا باومل، الذي قُتل في معركة السلطان يعقوب كذلك، وهو من الأوراق التي وظفها نتنياهو في حملته الانتخابية في أيلول/ سبتمبر 2019. ومع رفات باومل سلمت روسيا إسرائيل ما لا يقل عن 10 أشخاص مجهولي الهوية بعد عملية، وخلص أطباء الطب الشرعي في معهد "أبو كبير" أن أيا منهم لم يكن فلدمان أو كاتس ". 

 

الجاسوس إيلي كوهين

*صورة إيلي كوهين على الحدود السورية اللبنانية  الصورة: من أرشيف (الموساد )

 

 

 

شارك