القائمة الرئيسية

كتب اسماعيل النجار: هل يتَلقَّف أغبياء لبنان رسالة دورثي شَيَّا من بعبدا؟

25-03-2021, 21:50 شيا مع الرئيس عون
موقع اضاءات الإخباري

كتب اسماعيل النجار: 

 

هُوَ الغباء الممزوج بالحقد والعمالَة وحُب السُلطَة والمال، ضَرَب بقوَة على قلوب غلمان السعودية في وطن الأرز، وتركهُم عُمياً صُماً لا يفقهون، إلَّا مَن أنعَمَ ألله عليه بأنطينات عالية الدِقَّة تلتقط أبسط الإشارات من بعيد، كوليد جنبلاط المُترَسِخ في السياسة العارف بتفاصيل الحياكة، والمهندس برسم دروب الفرار، حيث تستدعي الحاجة إلى مواقف جديدة مع التطورات الحديثة.

 

من هنا نستطيع أن نبرر انتقال مكان إقامته الى منطقةٍ وسط، بعيدة جداً عن بيت الوسط، بمسافةٍ وسطية تفصلُ بين حارة حريك والمختارة، تحميه من لهيبِ بركانٍ إذا انفجر، وتضمن له عودةً ميمونة إلى سابق عهده إذا انحسَر؟

الأمريكيون يتسابقون مع الوقت في منطقة الشرق الأوسط، وفي لبنان تحديداً، وفي إيران حيث إقتربَت ساعة الإعلان عن الِانتخابات الرئاسية التي أصبحت شبه محسومة لصالح المحافظين.

أما على ساحة بيروت، فإنّ الوقت قد ضاق،مع تحذيرات السيد حسن نصرالله، ومع تضييق الخناق الِاقتصادي الأمريكي على الشعب وانقطعَ الرجاء في تشكيل حكومة سعد الحريري، وبات الوقت كالسيف يقفل نوافذ الأمل الأميركي من رضوخ حزب الله أو تراجعه أوقبوله بالحوار مع الأمريكيين فيما يخص سلاحه وقوته الصاروخية، بينما لا زال بعض اللبنانيين يراهنون على زيادة الضغط الأمريكي، رغم معاناة جمهورهم وناسهم وأهاليهم من نتائجه، كل ذلك ينطلق من خلفية حاقدة وليست سياسية، وصلت مع بعض فرسان سيدة الجبل إلى القول: إنّ الأوكسجين، الذي قدمته سورية الى لبنان لمساعدة المستشفيات، فاسد! ويجب أن لا تقبل بهِ الحكومة اللبنانية،

الطارئون على السياسة والذين يرفعون الصوت، ليسمع سيدهم المدير، يجهلون كيف يعمل الأسياد الكبار، ولا يعلمون بأنّ في السياسة العناد عن غير وجه حق قاتل ويُردي صاحبه، من هنا كانت زيارة سيدة عوكر للقصر
الجمهوري التي إتسَمَت بكل معاني التقدير والشكر لسيد بعبدا، لقبوله إستقبالها مُرسِلَةً إشاراتٍ للذين ليس لديهم أنطينات، ولا زالوا يساومون ولا يدركون بأنهم من غير المرغوب بهم سعودياً وأميركياً، في إشارة لسعد الحريري لكي يعتذر عن التكليف. كما طالبت بالإسراع بتشكيل حكومة إنقاذ بلا شروط أميركية.

لبنان بموقعه الجغرافي وتأثيره السياسي على كل دول العالم، بعدما كَرَّسَت المقاومة نفسها فيه كقوة إقليمية يُعتَد بها، اتخذتها موسكو حليفاً إستراتيجياً، بديلاً عن مصر وليبيا في المنطقة، توازي قوتها قوة نصف الدول العربية مجتمعة وتتعاطى مع هذا الأسد اللبناني نِدَّاً بنَد، أصبحَ لبنان يشكلُ أولوية دولية لا يمكن للعالم تجاهله وخصوصاً أن قوته تكمن في مقاومته، وليست في حكومته أو جيشه وهذا التعبير لا يشكل ثورةً،  وانتقاصاً من المؤسسات الأمنية او العسكرية إنما واقع الأمور يفرض ذلك بلا جدال.

 شعرَ الأمريكي أن لا مفر من تسوية ما، فكانت زيارة دورثي شيَّا إلى بعبدا حيث ناقشت مع فخامة العماد حيثيات الوضع الحالي وموضوع تشكيل الحكومة القادمة، ولا بُد أن ألضوء الأخضر الأميريكي لتشكيل حكومة ناتج عن عامل تسوية ما أتحصل في المنطقة لبنان أحد تفاصيلها، والأميركي يُدرِك أن لا حَل في اليَمَن إذا بقيَ حزب الله غاضباً وبقيَ هوَ وبيئته مستهدفين، وليسَ العكس أنه لا حل في لبنان الا إذا تمت التسوية في اليَمن، لأن الجبهات داخل محور المقاومَة مُوَحدة رغم إنفصال الجغرافيا وإختلاف ساحات الصراع، وانصار الله اليوم يفرضون أجندتهم الصاروخية التي من خلالها سيركع الأميركي والسعودي في كل المنطقة بالتحالف مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله. 

من هنا بَدَت علامات التفاؤل المبدئي التي بآات من زيارة شيا إلى قصر بعبدا، والتي نتمنىَ أن تثمر حكومة على حجم آمال اللبنانيين  والتي يجب أن تظهر نتائجها في الساعات الإثنين وسبعين القادمة إذا حصلَ توافق على الأمر شرط أن تكون من دون أية شروط تلامس سلاح المقاومة ومشاركة الحزب فيها، أو إذا كانَ، والله أعلم، هناك خلف الأكَمَة الأمريكية ماوراءها، حينها سيتم التعامل مع الواقع حسب نوعه وهدفه وحجمه.

شارك