القائمة الرئيسية

أهم ما ما ورد بكلمة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي بمناسبة اليوم الوطني للصمود.

25-03-2021, 23:21 السبد عبد الملك بدر الدين الحوثي
موقع إضاءات الإخباري

 

صنعاء-عبده بغيل:  صحفي يمني 

 

اليمن :قائد الثورة اليمنية الحوثي في اليوم الوطني للصمود " قادمون في العام السابع من موقع متقدم ..وجاهزون للسلام المشرف ولا مقايضة في حق شعبنا اليمني"

اكد قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمة موجة للشعب اليمني بمناسبة اليوم الوطني للصمود في مواجهة العدوان الامريكي السعودي أن الإجرام طابع لهذا العدوان منذ الجريمة الأولى بحق المدنيين في العاصمة صنعاء، 
وأشار إلى أن إعلان العدوان على اليمن عبر السفير السعودي من واشنطن كشف هوية منفذ العدوان ومن يقف وراءه.. في إشارة إلى أن الحرب على اليمن هي أمريكية وقال الحوثي " الإسرائيلي الأمريكي والبريطاني لكي يتفادى ثلاثتهم الكلفة والتبعات اختاروا السعودي والإماراتي للتنفيذ"

وأوضح قائد الثورة أن ارتباط وتبعية السعودي والإماراتي بالأمريكي في كل الملفات في المنطقة هو أبرز عامل في انخراطهم في دور المنفذ للعدوان.. مشيرا إلى اعتماد السعودي والإماراتي وبثقة عمياء على التقديرات والتقارير الاستخباراتية الأمريكية الصهيونية في تحديد العدو والمخاطر جعلتهم يبنون عليها قرارات خاطئة.

واشار السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي إلى ما تسمى "حكومة هادي أو الشرعية " متورطين في خيانة اليمن ويعملون تحت إمرة العدوان السعودي ولا يمتلكون أي صلاحيات  وقال" في المحافظات المحتلة فكل من يعمل معهم بمختلف صفاتهم يخضع لأبسط ضابط سعودي كما يجري في مأرب كما أن المطارات والموانئ والمراكز الحيوية في المحافظات المحتلة تقع تحت سيطرة مباشرة من قبل السعودي والإماراتي"

كما شدد قائد الثورة إلى أن استهداف المساجد والبنى التحتية من العدوان حيث استهدف تدمير 1400 مسجد بما فيها من مصلين ومصاحف في مناطق بعيدة عن الاشتباك.. 

وفيما يتعلق بالحصار المفروض على الشعب اليمني، أكد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، أن جريمة الحصار الشامل هي من أفظع ما يرتكبه تحالف العدوان من جرائم في استهدافه للشعب اليمني.

وأشار إلى أن العدو يعمل عبر الحصار على منع وإعاقة وصول المواد الغذائية إلا بعد تأخير وتحمل غرامات وتكاليف كبيرة.. مبينا أن تحالف العدوان عمل على منع وصول المواد الطبية إلى اليمن إلا بعد تأخير كبير وبأسعار باهظة، ومنع المرضى من السفر للعلاج إلا في حالات نادرة وبعناء كبير.

وأكد أن تحالف العدوان يريد عبر حصاره أن يزيد معاناة الشعب اليمني في مختلف المحافظات.. لافتا إلى أن تحالف العدوان يمنع ويعيق وصول المشتقات النفطية إلا بعد تأخير كبير وعناء شديد وظروف تسبب معاناة لشعبنا في مختلف المجالات.

وأكد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن "موقفنا الدفاعي في مواجهة العدوان مشروع بكل الاعتبارات، ونمتلك المشروعية القرآنية الإيمانية في موقفنا، فالتصدي للعدوان واجب ديني و إيماني وأخلاقي".
وقال" في تصدينا للعدوان لا نحتاج إذنا من مجلس الأمن ولا من الأمم المتحدة ولا موافقة من الجامعة العبرية ولا إذنًا من الدول الأوروبية ولا من أي طرف ".

ووجهة  قائد الثورة في  كلمته رسالة لليمنيين ولدوا تحالف العدوان  بالقول" قادمون في العام السابع بلا تراجع ولا يأس ولا إحباط، متقدمون إلى الأمام لإنجازات أكبر وانتصارات أعظم ونجاحات أكثر وثبات أقوى بإذن الله".

ونصح السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي تحالف العدوان بالوقف الفوري للعدوان والحصار، فست سنوات كافية لإثبات فشلهم وإخفاقهم .. وقال" بات واضحا ألا أفق لتحالف العدوان إلا المزيد من الفشل والإجرام".

وأضاف" جاهزون للسلام المشرف الذي ليس فيه مقايضة بحق شعبنا في الحرية والاستقلال أو بحقوق المشروعة".

وتابع قائد الثورة قائلا" حاول الأمريكيون والسعوديون وبعض الدول إقناعنا بمقايضة الملف الإنساني باتفاقيات عسكرية وسياسية ونحن لا يمكن أن نوافق على ذلك".

وأكد أن وصول المشتقات النفطية والمواد الغذائية والطبية والأساسية استحقاق إنساني وقانوني لا يمكن أن يكون في مقابل ابتزاز بشروط عسكرية وسياسية.. وقال" لو قبلنا باستغلال الملفات الإنسانية عسكريا وسياسيا لكانت خيانة لشعبنا، وكان اعتمد العدو على تبرير إعاقته لوصول الحاجات الإنسانية بحصول أي اشتباك ميداني".


وتوجه السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، بالشكر للذين وقفوا إلى جانب الشعب اليمين في مظلوميته من دول في مقدمتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمواقف الإنسانية الإيجابية مثل سلطنة عمان مشيرا إن الشعب يمني متمسك بمواقفه المبدئية الإيمانية تجاه قضايا أمته وفي مقدمتها القضية الفلسطينية واستنكار العمالة والموالاة للعدو الإسرائيلي تحت مسمى التطبيع..
كما توجه بالشكر للذين وقفوا إلى جانب الشعب اليمني من أبناء الأمة على رأسهم حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصرالله ولكل الذين نصروا الشعب اليمني  في مظلوميته.

شارك