القائمة الرئيسية

فلسطين المحتلة : تفاصيل الخونة مسربي العقارات في سلوان ....بالوثائق والأسماء

09-04-2021, 00:02 سلوان/فلسطين المحتلة
موقع إضاءات الإخباري

 

 

فلسطين المحتلة 

 

أظهرت وثائق كشف عنها موقع "القسطل" الفلسطيني، أن شركة بدران للبناء والاستثمار قامت بشراء وتسريب قطعة الأرض رقم A 21 من حوض رقم 29986 والبناء المقام عليها في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، والتي تتبع لـ يوسف أبو صبيح (المسرب الرئيسي في القضية)، والذي أوكل بسام سيد أحمد لينوب عنه بإجراءات البيع والتنازل.

 

وأكدت مصادر مطلعة، أن الشركة المذكورة وهمية، ويديرها شخص يدعي أن اسمه رامي، ولكنه في الحقيقة ليس من عائلة بدران، والهوية التي بحوزته مزيفة، ورقم الهوية يعود لشخص سافر منذ فترة طويلة خارج فلسطين.

 

وتشير المصادر إلى أن سيد أحمد مقاول بناء من مواليد مدينة الخليل وسكان حي الطور، ويبلغ من العمر 50 عاما، وقد تورط سابقا في صفقات مماثلة.

 أما توكيل صبيح له في هذه القضية فكان بعد انكشافها من قبل بعض سكان بلدة سلوان، فقام باستباق الضغوط على موكله وطلب منه التنازل له ليتم صفقة التسريب بسرعة.

 

تفاصيل الخونة  مسربي العقارات في سلوان ....بالوثائق والأسماء

 

وتشير الوثائق إلى أن الأطراف المشاركة في التسريب حضرت إلى مكتب المحامي داوود العزة بالقدس، وقد تم توقيع اتفاقية بيع قطعة الأرض بمبلغ 190 ألف دينار. وأكدت مصادر مطلعة، أن مخابرات الاحتلال استدعت عددا من سكان بلدة سلون وهددتهم في حال كشفوا عن الطريقة التي تم تسريب العقارات فيها، حيث أنهم كانوا يحاولون منع عملية التسريب التي كانت ستكون أوسع. وأوضحت المصادر أن مخابرات الاحتلال أتلفت بعض الوثائق التي كانت بحوزة عدد من سكان حي سلوان، والتي من خلالها يمكن إدانة بعض الجهات والشخصيات في عملية التسريب.

 

وكُشف النقاب صباح اليوم الخميس عن عملية تسريب ثلاث بنايات سكنية وقطعة أرض في الحارة الوسطى من بلدة سلوان لصالح جمعية “عطيرات كوهنيم الاستيطانية”.

واقتحم أكثر من 100 مستوطن الحارة الوسطى بسلوان تحت حراسة شرطة ومخابرات الاحتلال، وقاموا بالاستيلاء على ثلاث بنايات وقطعة أرض. وقام المستوطنون بوضع غرفتين سكنيتين داخل قطعة الأرض، إضافة إلى درج جاهز، كما وضعوا كاميرات مراقبة على البنايات السكنية، وفتحوا مدخلا جديدا لأحد البنايات.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أن عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان ارتفع اليوم الى 12 بؤرة وقطعة أرض، ومعظمها بنايات سكنية سربت للمستوطنين خلال الأعوام الماضية، وشهد عام 2014 و2015 أكبر عملية تسريب في سلوان. وفي السياق ذاته أعلنت عائلة ذياب عن براءتها من مصطفى صالح أبو ذياب عبر بيان وزعته على وسائل الإعلام، قائلة “إن مجلس عائلة ابوذياب ممثلا بجميع أبناء العائلة يستنكر ويشجب ويندد بما قام به المدعو مصطفى صالح ابوذياب من تسريب عقار يعود ملكيته له في منطقة سلوان رأس العمود(بطن الهوى) إلى اليهود”.

 

وأضافت العائلة: “وإننا لنعلم أن هذا الضرب من البيانات لا يقدم ولا يؤخر في مثل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، ولكنه الموقف الذي يوجبه علينا الدين والانتماء لطهارة هذه البلاد المقدسة من إعلان البراءة من المدعو مصطفى صالح أبوذياب أمام الله ورسوله وكل مسلم غيور على أرضه وعرضه”. وتابعت العائلة في بيانها: “إننا كمجلس عائلة أبو ذياب نعلنها للجميع لا علاقة لنا بالمذكور، لا من قريب ولا من بعيد  وأنه يتحمل جريمته لوحده وإننا في مجلس عائلة أبوذياب وبالنيابة عن جميع أبناء العائلة سنضع صوتنا مع الأصوات الشريفة في الوقت التي تمر فيه سلوان والقدس بوضع خرج امام الهجمة الاستيطانية صباح مساء”. وأعلن مجلس وجمعية شباب عائلة ابو صبيح بالوطن والشتات ممثلا بجميع أبناء العائلة البراءة التامة من يوسف عبد القادر ابو صبيح (عكاشة) بعد تسريب عقار تعود ملكيتها له في منطقة سلوان للمستوطنين.

 

وقال المجلس “إننا لنعلم أن هذا الضرب من البيانات لا يقدم ولا يؤخر في مثل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، ولكنه الموقف الذي يوجبه علينا الدين والإنتماء لطهارة هذه البلاد المقدسة من إعلان البراءة من  يوسف عبد القادر ابو صبيح أمام الله ورسوله وكل مسلم غيور على أرضه وعرضه”.

 

وأضاف المجلس: “إننا كمجلس وجمعية شباب عائلة أبو صبيح  نعلنها للجميع لا علاقة لنا بالمذكور، لا من قريب ولا من بعيد  وأن أي عمل يقوم به هذا الشخص يتحمل جريمته لوحده، وإننا في مجلس عائلة وجمعية شباب العائلة وبالنيابة عن جميع أبناء العائلة لنضع صوتنا مع الأصوات الشريفة في الوقت التي تمر فيه سلوان والقدس بوضع حرج أمام الهجمة الاستيطانية صباح مساء”. كما وأعلن مجلس عائلة الرشق ممثلا بجميع أبناء العائلة البراءة من عبدالله مروان الرشق بعد تسريبه عقار تعود ملكيتها له في منطقة سلوان.

 

وأكد مجلس عائلة الرشق أن لا علاقة له بالمذكور، لا من قريب ولا من بعيد، وأنه يتحمل جريمته لوحده، “وإننا في مجلس عائلة الرشق وبالنيابة عن جميع أبناء العائلة لنضع صوتنا مع الاصوات الشريفة في الوقت التي تمر فيه سلوان والقدس بوضع خرج أمام الهجمة الاستيطانية”.

شارك