القائمة الرئيسية

كتب م. حيان نيوف: بيارق النصر الإيراني .. من نطنز إلى فيينا.

15-04-2021, 11:23 م. حيان نيوف
موقع إضاءات الإخباري

كتب م. حيان نيوف:

 

استهداف السفينة الاسرائيلية في الخليج ، ورفع نسبة التخصيب إلى 60% ، وتفجير مركز للموساد ومقتل ضباط بداخله في شمال العراق ، وقصف قاعدة أمريكية في أربيل ...

هذا وغيره كان جزءا من الرد الإيراني القوي على المحاولات الإسرائيلية البائسة لإيقاف البرنامج النووي الإيراني وتعطيل مفاوضات فيينا عبر تفجير مفاعل نطنز واستهداف السفينة الإيرانية ..

آخر الردود جاء من المرشد الأعلى للثورة الإمام الخامنئي بالطلب من المفاوضين الإيرانيين بعدم السماح بإطالة فترة المفاوضات ، وهذا بحد ذاته تهديد مبطن بأن إيران لن تصبر طويلا على الأميركي خصوصا والغرب عموما في حال راهن على الوقت وحاول المماطلة ..

كان لافتا ومذهلا وصادما للاميركي والاسرائيلي ، دقة وسرعة التعاطي الايراني مع تفجير مفاعل نطنز تحديدا ، وهو ما دفع وزير الخارجية الروسي للقول بأن الخبراء الإيرانيين تعاملوا مع تفجيرات نطنز باحترافية عالية ، ولم يفت لافروف أن وجه الإدانة الشديدة لعملية استهداف نطنز ..

بلا شك فإن الايراني المتسلح بالبراغماتية والقوة التي بناها طوال عقود من الزمن منذ انتصار الثورة ، والذي يمتلك شبكة تحالفات ممتدة من اليمن حيث مضيق باب المندب إلى جنوب وشال فلسطين المحتلة ، ومن بلاد الرافدين إلى بلاد الشام وصولا إلى الجولان ، والمتشابك في مصالحه وتحلافاته مع قوتين عظميين روسيا والصين ، يدرك جيدا أنه فرض نفسه كقوة إقليمية ودولية عظمى ، وأنه في اللحظة التاريخية المناسبة لإعلان انتصاره الذي سينعكس على حلفائه في الإقليم والعالم ، وأنه لن يسمح لأعدائه بالإلتفاف على ما حققه من إنجازات لا بالمواجهة العسكرية ولا بالمواجهة الدبلوماسية ، وبيارق نصره بدأت تلوح من نطنز إلى فيينا ...

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك