القائمة الرئيسية

د. عادل سمارة تصنيع بطولات

17-04-2021, 02:29 د.عادل سمارة
إضاءات

 

 

ضج تلفزيون عزمي بشاره بسبب التحقيق مع صحفي من موظفيه في اسبانيا. وبعيداً عن من هو الشخص، فما يحصل هو أخطر أشكال تحويل القضية الفلسطينية من تحرير وطن إلى حقوق إنسان شكلانية وتصنيع بطولات.

فمن قال ان كل الغرب لا يخدم أوامر الكيان ؟. أليست هناك في كل مطارات أوروبا قناة أو مسار يشرف عليه الموساد قبل دخول الفلسطيني الطائرة ويتم التحقيق معه وخاصة في اسبانيا وهذا طبيعي من العدو الاسباني.

 

في عام ١٩٩٥ عُدت من الباسك إلى مدريد وهناك أُخِذت من مدخل المطار للتحقيق معي من إسرائيليين بعد أن ودعت د. ماجد دبسي الفلسطيني هناك ورفاقه. والتحقيق لماذا تزور هيري باتاسونا. قلت ولماذا لا ؟. قال إرهابيون. قلت لهم أعضاء في البرلمان الأوروبي. و بالنسبة لي ليسوا ارهابيين. في النهاية وضعوني لوحدي في ثلاثة مقاعد فتحتها ونمت حتى مطار اللد.

فتكبير قضية صحفي مع مؤسسة تمولها قطر كاداة للصهيونية هو تلميع لهذه المؤسسة الطبيعية لا أكثر. انه سلوك "يكاد المريب بأن يقول خذوني".

أسبانيا تحتل مدن مغربية وفي عدوان ١٩٩١ ضد العراق كان لها رابع جيش من حيث العدد. فهل ما فعلته غريباً ؟. لو سألنا كل فلسطيني يمر من اسبانيا نجد له قصة خدمت بها أسبانيا الكيان. لذا من يثرثر في هذه القصة يثير الشك حوله ومن لا يشك هو/هي فربما يتكلم عنه المال.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك