القائمة الرئيسية

لقد بلغ السيل الزبى يا قناة الميادين, الى متى ستستمرون بتسويق الخيانة والخونة في فلسطين؟

06-05-2021, 08:26 الكاتب شاكر زلوم
موقع إضاءات الإخباري

لن نوجه سهامنا لسلطة ربيب الإحتلال محمود عباس فأمرها بات مكشوفاً, مفضوحاً للقاصي والداني  ولكننا نقول لقناة الميادين كفى عهراً ونفاقاً  وترويجاً للعهر باسم الفضيلة وباسم تحرير فلسطين بينما تغطيتكم الفلسطينية تصب في خدمة جواسيس وخونة فلسطين من "أبطال إتفاقية أوسلو , نعم  لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى يا قناة الميادين فاعتقال منتصر شلبي ما كان ليتم لولا أبطال التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني, حال اعتقال البطل منتصر شلبي كتبت تغريدة هذا هو نصها.

 

 

نعم لقد طبلت وزمرت قناة الميادين للإنتخابات الفلسطينية باسم الوحدة الفلسطينية وحدة لصوص ودجالين من جماعة سلطة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني من جهة وسلطة الإخوان المسلمين في غزة و التي تحولت قناة الميادين لجهة تلميع وترويج لهم وكأنها الناطق الرسمي باسمهم بينما  كان المقصود من الإنتخابات إعادة شرعية من لا شرعية لهم لكي يستكملوا مسار التفاوض و إنهاء القضية وفقاً لبرامج ومتطلبات قوى الإستعمار وهذا ما صرح به به جبريل رجوب وغيره من قيادات سلطة الخونة في رام الله. 

في تغطيتها الفلسطينية المباشرة استضافت قناة الميادين عدد من المحللين ومن بينهم "فارسها "ناصر اللحام" وناصر اللحام يُسوق كأسير سابق وكم من الأسرى السابقين تحولوا لأبطال للتنسيق الأمني مع العدو الصهيوني ولنا في فلسطين ومن الفلسطينيين الكثير من الأسماء ولا تقتصر على الأسير محمد دحلان ولا الأسير جبريل رجوب فآخرين من الأسرى تحولو لأبواق يهاجمون الصهيونية بأجمل الكلام بينما هم أقلام مأجورة لا تتعرض لخونة التنسيق الأمني ولا لخياناتهم للشعب الفلسطيني لا من قريب أو بعيد وليس آخرها اعتقال الشلبي.

كتبت على تويتر تغريدة حول التغطية وهذا نصها,

 

 

اليكم فيديو قصير يتحدث فيه خونة فلسطين عن تنسيقهم الأمني مع العدو الصهيوني.

واليكم فيديو آخر عن إدانة زوجة البطل منتصر شلبي لسلطة الخيانة والعار , نقدمها اليكم لأن حيز حرية قناة الميادين لا يسمح لها بتقديم مثل هذه الوثائق المسجلة والمصورة لكي لا تزعج ناصر لحامها ولا سلطة خونة رام الله.

نقدم لكم الحقائق كما هي لا كما تروج لها دكانة غسان جدو الميادين, المتماهية مع خونة وجواسيس فلسطين لتعرفوا و تتعرفوا على الحقائق كما هي لا كما يروج لها الإعلام المغرض,

منتصر شلبي يحمل وعائلته الجنسية الأمريكية لكنه قدم نفسه قرباناً لفلسطين بدل العيش الرغيد في أمريكا, نقدم لكم هذه الرواية التي لن تتناولها دكانة غسان بن جدو الميادين لكي تتعرفوا على الحقائق كما هي لا كما يريدها غسان بن جدو والجهات الممولة له لعل وعسى أن تتحرك الدماء في جسده.

شارك